20 يونيو 2020

لماذا "انفجر" فيروس كورونا في الخليل؟

لماذا "انفجر" فيروس كورونا في الخليل؟

صدى نيوز: قال عضو اللجنة الأمنية لمواجهة فيروس (كورونا) في الخليل الرائد مدحت حمدونة، إن ما يحدث في محافظة الخليل من تفشٍ لوباء (كورونا) سببه عدة أمور، بدأت قبل فترة عيد الفطر المبارك، عندما خرج آلاف المواطنين؛ للمطالبة بأداء صلاة العيد، والمخالطات التي حدثت بعد ذلك، نتيجة الزيارات المتبادلة بين المُعيّدين.

وأضاف حمدونة في تصريحات صحفية أن هؤلاء الأشخاص، لم يكونوا مقتنعين بما سيفعله الوباء حال عاد، ولمسنا عدم مبالاة واستهتار، وتلا ذلك رفع الحواجز الأمنية عند مداخل المدن، وخرج الناس بكميات هائلة إلى الشوارع، دون اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

وأشار إلى أنه بعد وقف التنسيق الأمني بين السلطة وإسرائيل، لم تستطع الجهات المختصة للتعامل مع حالات (كورونا) الوصول لعدد من المناطق، التي يوجد بها إصابات بالفيروس، لأن تلك المناطق خارج سيطرة السلطة، ومنها اليوم حارة الجعبري، التي سجلت اليوم فقط 25 إصابة جديدة، وجميعهم من عائلة واحدة.

ولفت إلى أن المناطق الموبوءة هي حلحول، وحارة الجعبري، وبلدة تفوح، ويطا، وسعير، وبيت أمر، والظاهرية، مبينًا أنه مطلوب الآن التزام بيوتهم، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، لأن الخطر الآن أصبح أشد من المرة الأولى، التي ضرب فيها الوباء محافظة الخليل.

وكانت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أعلنت تسجيل 51 إصابة جديدة بفيروس كورونا لمخالطين مرضى سابقين، بينهم 49 في محافظة الخليل، وإصابتان في نابلس، ما يرفع حصيلة الإصابات منذ صباح اليوم إلى 84 إصابة، والحصيلة الإجمالية في فلسطين منذ بدء رصد الفيروس إلى 954 إصابة.

تحديث الحالة الوبائية لفيروس كورونا في فلسطين
• مجمل الإصابات: 954 إصابة
• مجمل حالات التعافي: 592 حالة
• مجمل حالات الوفاة: 5 حالات
• مجمل الإصابات النشطة: 357

• الحالات النشطة مقسمة كما يلي:
محافظة القدس: 38 حالة
محافظة رام الله والبيرة: 6 حالات
محافظة بيت لحم: 5 حالات
محافظة الخليل: 258 حالة
محافظة قلقيلية: 5 حالات
محافظة نابلس: 23 حالة
محافظة طولكرم: حالة واحدة
محافظة جنين: 4 حالات
محافظة أريحا والأغوار: حالتان
المحافظات الجنوبية (قطاع غزة): 15حالة