03 يوليو 2020

شعر بالإهمال بعد ولادتهما.. الغيرة تدفع كلباً لقتل رضيعتين توأم

شعر بالإهمال بعد ولادتهما.. الغيرة تدفع كلباً لقتل رضيعتين توأم

فلسطين 24- هاجم كلب شقيقتين توأم حديثتي الولادة حتى الموت عندما غادرت والدتهما الغرفة لفترة وجيزة للتحدث مع أحد الجيران.
وقد هاجم الكلب الغيو من فصيلة لابرادور الطفلتين الخادجتين البالغتين من العمر 26 يوما في منزلهما في بيريبا بولاية باهيا البرازيلية، يوم الثلاثاء الماضي، بحسب "ديلي ميل".
وهرعت الأم إيلين نوفايس (29 سنة) لمساعدة ابنتيها آن وأناليو بعد سماع صراخهما من غرفة نومهما، لكن كان قد فات الأوان لإنقاذهما.
قامت السيدة نوفايس، العاملة في المجلس البلدي المحلي، التي كافحت من أجل الحمل لمدة تسع سنوات، بسحب الكلب العنيف بعيدًا عن التوأم، لتتسبب بالفعل في أضرار مميتة في بطنيهما.
وقامت ممرضة تعيش في مكان قريب من منزل نوفايس بتقديم الإسعافات الأولية للتوأم، لكن إحديهما توفيت على الفور متأثرة بجراحها والأخرى توفيت في وقت لاحق في مستشفى ماريا بيدريرا باربوسا البلدي بعد إصابتها بسكتة قلبية.
يعتقد أن الكلب، الموصوف بـ "سهل الانقياد"، أصبح يشعر بالغيرة لعدم تلقيه القدر نفسه من الاهتمام منذ ولادة الطفلتين.
وزعم أفراد الأسرة أن الكلب "تم استبعاده فجأة، ولم يعد يحظى باهتمام ومحبة أصحابه، كما كان من ذي قبل"، حسبما ذكرت صحيفة ذا صن.
وأضافوا: "ذلك التغيّر المفاجئ في المعاملة خلق نوعا من الغيرة ودفع الكلب إلى مهاجمة الطفلتين".
يذكر أن آن وأناليو توفيتا قبل يوم واحد من موعد ولادتهما المحدد، بعد أن ولدتا مبكرا بشهر عبر عملية قيصرية.
وتقوم الشرطة بالتحقيق في أسباب الوفاة، لكنها لم تأخذ بعد بشهادات الوالدين المنهارين.
وقال مجلس البلدي لـ "بيريبا"؛ القرية التي يبلغ عدد سكانها 1000 نسمة، في بيان على وسائل التواصل الاجتماعي: "أمام عظمة هذه الصدمة، نعرب عن تعازينا وتعاطفنا مع الوالدين إيلين وريجيس، وأصدقائهما وعائلتهما في هذه اللحظة من الحزن والألم".