04 يوليو 2020

نقابة الأطباء تطالب بإغلاق محافظة الخليل 14 يوماً

نقابة الأطباء تطالب بإغلاق محافظة الخليل 14 يوماً

فلسطين 24: أكدت نقابة الأطباء أن إغلاق محافظة الخليل يجب أن يكون لمدة 14 يوماً قابلة للتجديد لتخفيض عدد الاصابات ووقف انتشار الوباء

وأشارت النقابة إلى ضرورة إعلان منطقة الخليل منطقة موبوءة صحيا وتكثيف كل الجهود لتوفير كل ما يلزم للمواطنين من قبل الحكومة الفلسطينية.

وأضافت النقابة أن جهوزية مستشفى دورا غير كافيه لغاية الان وهي بحاجه الى تنظيم و ترتيب وكوادر ولا تستطيع استقبال مرضى كورونا بشكل يضمن سلامة وصحة المرضى.

وفيما يلي نص محضر اجتماع نقابة الأطباء في الخليل:

اجتماع نقابة الاطباء – فرع الخليل
محضر الاجتماع الذي عقدته نقابة الاطباء – فرع الخليل بتاريخ 01\07\2020 واستكملته بتاريخ 3\07\2020 بحضور عدد من اعضاء اللجنه الفرعيه لنقابة اطباء الخليل مع نخبة من اطباء الباطني والتخدير والانعاش وعدد من الاطباء المشهود لهم من التخصصات المختلفه وبعض مدراء المستشفيات وذلك لمناقشة ما الت اليه الامور بما يخص جائحة كورونا مما ادى الى تفشي كبير للوباء وارتفاع شديد في اعداد المصابين وكذلك حدوث وفيات في مراكز العلاج.
بعد حديث مطول ونقاش عميق حول الوضع العام بما يخص انتشار فايروس كورونا بشكل غير مسبوق ومراجعة القرارات المتخذه من قبل وزارة الصحه ولجنة الطوارىء , و بعد تحليل مهني و علمي بالاجراءات الاخيره من فتح مشفى دورا وتحويله الى مركز كوفيد ومدي جهوزيته للتعامل مع الحالات والاصابات وبالاخص في قسم العنايه المكثفه وخطة تحويل مستشفى عاليه (الخليل الحكومي) الى مركز لعلاج مرضى كورونا بشكل جزئي مع بقاء الجزء الآخر لعلاج المرضى الغير مصابين بفايروس كورونا فقد خلص الاجتماع الى التحليلات التاليه:
1- جهوزية المستشفى في دورا غير كافيه لغاية الان وهي بحاجه الى تنظيم و ترتيب وكوادر ولا تستطيع استقبال مرضى كورونا بشكل يضمن سلامة وصحة المرضى.
2- الاعتماد على الكوادر التي تم رفد المستشفى بها وبعد دراسة امكانياتهم وخبراتهم لمتابعة الحالات والتي تعاني من اعراض واضحه ومشاكل صحيه كبيره لا يمكن ان يكون آمنا بالشكل الصحيح على هؤلاء المرضى.
3- نقل مرضى بحاجه حرجه وادخالهم الى قسم العنايه المكثفه بحاجه الى توفير التجهيزات الضروريه و الكامله ووجود خبرات و كفاءات طبيه ذات خبره كبيره و عاليه في هذا المجال.
4- اعتماد جزء من مستشفى الخليل الحكومي للمرضى المصابين بفايروس كورونا مع بقاء جزء اخر للمرضى الغير مصابين لا يمكن ان يكون آمنا بالقدر الكافي وبالاخص للطواقم الطبيه حيث ان هناك اقسام كامله لا يمكن فصلها مثل الاشعه والمختبر, عمال النظافه والتعامل مع النفايات وغيرها من الامور, بالاضافه الى ان الطواقم والمرضى سيكونون في حالة ارباك و خوف شديده بعلمهم ان الاقسام المجاوره هي للمصابين بهذا الفايروس, كذلك فان اكثر اخصائيين الويائيات يحذرون من مثل هذه الخطوه ويعتبروها غير امنه على السلامه العامه.
اننا في ظل هذا الوضع نجد انفسنا مضطرين للتدخل الاجباري من اجل تصحيح الوضع في محاولة لانقاذ ما يمكن انقاذه و تصحيح المسار ليتماشى مع الرؤيه العلميه والمهنيه بهذا الخصوص والتي تؤكد اننا يجب ان نسير نحو التعايش مع الفايروس ولكن بالطرق السليمه التي تضمن ابقائه تحت السيطره وحسب امكانياتنا العلاجيه وذلك عن طريق التشديد والتخفيف بالاغلاق على المواطنين وعليه فاننا في نقابة الاطباء وبعد دراسه شافيه وكافيه وبالتعاون مع عدد من الاخصائيين والخبراء في هذا المجال نرى بضرورة العمل بالتوصيات الاتيه وبشكل سريع:

1- تشكيل لجنة طواريْ مهنيه في محافظة الخليل تمثل جميع المؤسسات الطبيه وتدعم من الكفاءات والاطباء المشهود لهم و ذوي الخبرات الكبيره والاختصاصات الدقيقه في هذا المجال وعدم اتخاذ اي قرار طبي او غير طبي يخص جائحة كورونا دون الرجوع لهذه اللجنه واعطائها لتوصيه بهذا الخصوص.
2- اننا وبعد دراسة عميقه وعمل تحليل موضوعي لجميع المستشفيات الحكوميه والخاصه في المحافظه نجد ان مستشفى الخليل الحكومي (عاليه) بشكل كامل وليس جزئي هو انسب مكان واكثر جهوزيه لاستقبال الحالات المصابه بفايروس كورونا وايضا الحالات المصابه وتحتاج الى تدخلات طبيه اخرى و بشكل كامل. وذلك استنادا لرأي الخبراء وكذلك اعداد المرضى الحاليين والزيادات المتوقعه خلال الايام القليله القادمه.
3- نقل جميع المرضى الموجودين في مستشفى عاليه الى المستشفيات الاخرى لبدأ استقباله للمرضى المصابين بفايروس كورونا خلال فتره لا تتجاوز 48 ساعه.
4- تجهيز المستشفى بقسم عنايه مكثفه جديد يحتوي على ما لا يقل عن خمسين جهاز تنفس اصطناعي اضافي وذلك تحسبا لاي زيادات في اعداد المصابين وحاجاتهم لاجهزه لانقاذ حياتهم.
5- تقوية محطة الاكسجين بشكل فوري وعاجل وذلك لتكون قادره على تحمل الضغط مع الاحتياجات الجديده لقسم العنايه المكثفه.
6- تجهيز فريق طبي كامل من ذوي الخبرات العاليه والدقيقه في اقسام العنايه المكثفه وباعداد كافيه للعمل على اجهزة التنفس من قبل وزارة الصحه وبمشاركة نقابة الاطباء.
7- عمل فرق طبيه من التخصصات الغير موجوده في م. الخليل الحكومي لمتابعة مرضى كورونا داخل المستشفى و تقديم المشوره والنصح والتدخل كلما لزم الامر.
8- تجهيز قسم القسطره في م. عاليه بالسرعه القصوى لاستقبال مرضى كورونا وحتى ذلك الحين يتم تجهيز قسم للقسطره في الاهلي او الميزان بالتوافق.
9- ايجاد بديل لمستشفى الخليل الحكومي لاستقبال المرضى الغير مصابين بفايروس كورونا وبحاجه الى تدخلات طبيه عاجله وذلك عن طريق:
أ‌- تقليل اعداد المرضى والتعامل مع الحالات الطارئه فقط في هذه المرحله الحرجه
ب‌- استخدام م. يطا وتجهيز المبنى الجديد باسرع وقت ممكن وافتتاح الاقسام الجديده فيه وكذلك مستشفى المحتسب وتزويدهم بكل ما يلزم تماشيا مع الوضع الجديد من معدات واجهزه و طواقم.
ت‌- تجهيز م. دورا بشكل سريع و رفده بكل ما يلزم لكي يكون قادرا على استقبال المرضى الغير مصابين بفايروس كورونا.
ث‌- تحويل اية اعداد اخرى الى المستشفيات الخاصه والاهليه مثل الاهلي والميزان والهلال وعلى الحكومه دفع بعض المستحقات الماليه والديون المتراكمه لكي تستطيع هذه المستشفيات شراء مستلزماتها الطبيه الضروريه ودفع استحقاقات الكوادر الطبيه المتراكمه منذ اشهر.
10- تجهيز عيادة اسنان لمرضى كورونا بشكل سريع لاستقبال الحالات الطارئه التي تحتاج الى تدخلات من طبيب الاسنان.
11- ضرورة وضع برامج طوارىء لدوام الطواقم الطبيه جميعها داخل المحافظه لضمان سلامتها وعدم اصابتها بالفايروس لكي تستطيع تقديم خدماتها لاكثر فتره ممكنه. وتقسيم الكوادر الى فرق مدربه بالشكل الكافي وتدعيمها بالكفاءات من ذوي الخبرات العاليه من القطاع الخاص والاهلي.
12- عمل دورات مكثفه و تدريب للطواقم الغير مؤهله للتعامل مع الحالات الحرجه والصعبه وبشكل سريع وباستمرار.
13- استقبال الحالات الطارئه فقط في هذه المرحله الحرجه في جميع المستشفيات للتفرغ والجهوزيه الكامله للتعامل مع مرضى كورونا.

توصيات اخرى تراها النقابه ضروريه:
1- الاغلاق مبدئيا يجب ان يكون لمدة 14 يوم قابله للتجديد وذلك من اجل تخفيض عدد الاصابات ووقف انتشار الوباء واعتماد خطة النقابه السابقه في هذا المجال.
2- اعلان منطقة الخليل منطقه موبوءه صحيا وتكثيف كل الجهود لتوفير كل ما يلزم للمواطنين من قبل الحكومه الفلسطينيه.
3- التركيز على الناحيه الاعلاميه باضعاف ما هو عليه الآن وذلك لاقناع المواطنين بالمخاطر الحاليه والمخاطر التي نحن مقبلين عليها في حال استمر الاستهتار.
4- الاجراءات والقرارات المقره بشكل كامل يجب ان تكون قابله للتغيير والتبديل حسب الحاجه ومراجعتها بشكل دقيق وبشكل دوري.

حمى الله الخليل وفلسطين و جميع المواطنين من كل سوء.