08 يوليو 2020

أفلام الكوارث تساعد على التأقلم الذهني مع الوباء

أفلام الكوارث تساعد على التأقلم الذهني مع الوباء

فلسطين 24: وفقاً لدراسة جديدة أجريت مؤخراً، قد تساعد مشاهدة أفلام الكوارث أو أفلام نهاية العالم الأشخاص على التكيف بشكل جيد مع جائحة كورونا.
وقال الباحثون إن الأفلام وحتى الكتب يمكن أن تساعد في التكيف مع مواقف العالم الحقيقي، حيث أنها يمكن أن ترشد الناس للتخطيط لأفعالهم أو كيف ستكون ردود أفعالهم في المواقف الخطرة.
وقال كولتان سكريفنر، وهو طبيب نفساني متخصص في جامعة شيكاغو، لصحيفة الغارديان: "إذا كان الفيلم جيداً، فإنه يجذبك إليه ويمكن أن تتخيل نفسك مكان الشخصيات التي تواجه المصاعب، وبالتالي تتعلم كيفية التعامل مع المواقف الصعبة عن غير قصد وبشكل غير مباشر”
استكشفت الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية PsyArXiv، كيف تساعد مشاهدة أفلام الكوارث الأشخاص في مواجهة الأزمات الصحية الحقيقية، وجمع الباحثون 310 مشاركين لمشاهدة الأفلام المتعلقة بالوباء وتفاصيل استعدادهم لتحديات الحياة الحقيقية.
كما درس الباحثون، مستويات القلق والاكتئاب والتهيج أو الأرق لدى المشاركين. وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يستمتعون بأفلام الرعب والغزو الأجنبي، وأفلام نهاية العالم، وأفلام الزومبي، أظهروا مرونة واستعداداً أكبر للتعامل مع الجائحة.
وبحسب الدراسة، يمكن للفيلم أن يمنح الناس فكرة عن نوع الصراعات الاجتماعية التي قد تحدث وسط الفوضى، وما هي المؤسسات التي يمكن الوثوق بها وما قد يبدو عليه العالم إذا تصرف الناس بأنانية أو بطريقة تعاونية، بحسب ما ورد في موقع إم إس إن الإلكتروني.