08 أغسطس 2020

مسؤول أميركي يحذّر: روسيا تشوّه بايدن والصين تريد هزيمة ترامب

مسؤول أميركي يحذّر: روسيا تشوّه بايدن والصين تريد هزيمة ترامب

فلسطين 24- حذّر أكبر مسؤول أميركي في مجال مكافحة التجسس، أمس، الجمعة، من محاولة روسيا والصين وإيران التدخّل في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مع تباين في توجّهات هذه الدول.
فبينما "تحاول روسيا بالفعل" تقويض انتخاب المرشح الديمقراطي، جو بايدن، بحسب المسؤول، ترغب الصين في هزيمة الرئيس الحالي، دونالد ترامب.
وفي بيان علني غير معتاد، قال مدير المركز الوطني للأمن ومكافحة التجسس، وليام إيفانينا، إنّ تلك الدول تستخدم التضليل الإلكتروني ووسائل أخرى في محاولة التأثير على الناخبين وإثارة الاضطراب وتقويض ثقة الناخبين الأميركيين بالعملية الديمقراطية.
وعندما سئل خلال مؤتمر صحفي في نيوجيرزي عن كيفية رده على أي تدخل في الانتخابات المقرّرة يوم الثالث من تشرين ثانٍ/نوفمبر المقبل، قال ترامب "سنراقبهم. ينبغي علينا التحلي بالحذر"، وأضاف أنه يعتقد أن روسيا والصين وإيران تتمنى هزيمته في الانتخابات.
ترامب والرئيس الصيني (أ ب)ترامب والرئيس الصيني (أ ب)
وقد يحاول الخصوم في الخارج أيضا التدخل في النظم الانتخابية الأميركية من خلال محاولة تخريب عملية الاقتراع أو سرقة بيانات الانتخابات أو التشكيك في شرعية النتائج الانتخابية.
لكن إيفانينا شدد على أنه سيكون "من الصعب على خصومنا التدخل في نتائج التصويت أو استقطابها على نطاق واسع.".
وشدد المتحدث باسم حملة إعادة انتخاب ترامب، تيم مورتو، على أن الرئيس الأميركي "أكثر حزما مع روسيا من أي إدارة في التاريخ" الأميركي، وأضاف "لا نحتاج أو نريد تدخلا أجنبيا، وسيهزم الرئيس ترامب جو بايدن بنزاهة وشرف".
وسوف يكون هذا العام مختلفا بالنسبة للناخبين الأميركيين. فقد تؤدي جائحة فيروس كورونا إلى إقبال الناخبين بشكل أكبر من المعتاد على الإدلاء بأصواتهم بالبريد، وهو ما يعني الحاجة لمزيد من الوقت لمعرفة الفائز بالانتخابات.
وهاجم ترامب مرارا فكرة التصويت بالبريد قائلا إنه قد يؤدي إلى التزوير.
وخلصت تحقيقات عديدة لوكالات مخابرات أميركية إلى أن روسيا سعت لدعم حملة ترامب الانتخابية في عام 2016 وتقويض فرص منافسته آنذاك، هيلاري كلينتون. ورفض ترامب ما خلصت إليه وكالات المخابرات، ونفت روسيا أي دور لها في الانتخابات.
وذكرت حملة بايدن في بيان أن ترامب "دعا مرارا وعلنا وشجع وسعى أيضا إلى إجبار جهات خارجية على التدخل في الانتخابات الأميركية".
ويشعر العديد من المسؤولين المشرفين على تكنولوجيا الانتخابات الأميركية وخبراء أمن مستقلين بقلق إزاء المعلومات المضللة والاستعدادات اللوجستية، وذلك بدرجة أكبر من القلق المرتبط باحتمالات التدخل في التصويت.