08 أغسطس 2020

بريطانية تخضع لجراحة لترميم لسانها باستخدام قطع من ذراعها

بريطانية تخضع لجراحة لترميم لسانها باستخدام قطع من ذراعها

فلسطين 24: خضعت امرأة بريطانية، لجراحة ناجحة تم خلالها ترميم لسانها باستخدام قطع من ذراعها، بعدما اكتشف بالصدفة إصابتها بسرطان اللسان.
شعرت باربرا ريد (33 عاماً)، بوخز في مؤخرة اللسان وهي تقضم قطعة من الشوكولاتة، وعند الفحص الدقيق، لاحظت وجود قرحة صغيرة في الفم، وهو شيء لم تكن تعاني منه من قبل، لذلك قررت الذهاب إلى الصيدلي للحصول على بعض النصائح.
وعلى الرغم من العلاجات التي اتبعتها للتخلص من القرحة، متبوعة برحلة إلى طبيب أسنانها والإحالة إلى المستشفى، إلا أن التقرح لم يختف. وبعد حوالي ثلاثة أشهر من ملاحظة القرحة الصغيرة البالغة 5 مم، أظهرت الفحوصات التي أجرتها في مستشفى نورفولك ونورويتش بأنها مصابة بسرطان اللسان وكان عليها إزالة ربع لسانها ثم إعادة بنائه باستخدام قطع من ذراعها.

وقد تم إجراء فحوصات التصوير المقطعي المحوسب وفحوصات الدم والأشعة السينية قبل أن يتم إزالة الورم في السابع من فبراير 2019. خلال العملية التي استغرقت 12 ساعة قام الجراحون بإزالة حوالي 3 سم من لسان باربرا، وكذلك بعض الغدد والعقد الليمفاوية في رقبتها كإجراء احترازي. وبعد ذلك عمد الأطباء إلى شق ذراعها لإزالة بعض الدهون والأنسجة واقتطاع جزء منه لإجراء ترميم للسان.
ولحسن الحظ، بعد خروج باربرا من العملية، تمكنت على الفور من التحدث بشكل طبيعي ولم تكن بحاجة إلى أي علاج. وعلى الرغم من نجاح العملية، لا تزال باربرا تعاني أثناء تناول الطعام، ففي بعض الأحيان يعلق الطعام في الجزء الذي تم ترميمه، مما يضطرها إلى إدخال إصبعها في فمها للتخلص منه.

وقالت باربرا متحدثة عن تجربتها: “ أشعر بالارتياح الآن بعد إجراء العملية، إلا أنني أتفادى تناول الطعام أمام الآخرين، لأني أضطر أحياناً إلى وضع أصابعي في فمي عندما يعلق فيه الطعام”
من الجدير بالذكر بأن ذراع باربرا ستستغرق وقتاً طويلاً للتعافي، ولا تزال تعاني من صعوبة في تحريكها، إلا أنها تأمل أن تتحسن حالتها مع مرور الوقت، وفق ما نقل موقع “ميترو” الإلكتروني.