بنك فلسطين ومؤسسة أنيرا ومنى وباسم حشمة يفتتحون حديقة ترفيهية للأطفال في قرية راس كركر

2013-03-31 17:32:22
رام الله - فلسطين 24 : افتتح بنك فلسطين مع مجموعة من المؤسسات الأهلية والمغتربة الحديقة الترفيهية الثالثة ضمن مشروع "حدائق البيارة" الذي يجري تنفيذه بمبادرة من البنك، وبالتعاون مع مؤسسة التعاون ومؤسسة أنيرا ومنى وباسم حشمة، ومؤسسة UPA لإنشاء أكثر من اربعين حديقة ترفيهية للأطفال في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تم افتتاح الحديقة الجديدة خلال احتفال اقيم في قرية راس كركر غربي محافظة رام الله، وبحضور كل من السيد رشدي الغلاييني نائب المدير العام لبنك فلسطين، ود. ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيره، وبهجت سمحان رئيس المجلس القروي، والمهندس ناصر قدوس مدير مكتب مؤسسة أنيرا، اضافة الى منى وباسم حشمة اللذان ساهما في انشاء الحديقة وعدد من الشخصيات والفعاليات الرسمية والشعبية.
وتعتبر حديقة راس كررك، هي الحديقة الثالثة التي يتم افتتاحها ضمن مشروع حدائق البيارة"، حيث تم افتتاح الحديقة الاولى في منطقة عين منجد بمدينة رام الله، وافتتحت الثانية في قرية العبيدية بإشراف وتنفيذ مؤسسة أنيرا.
من جهته أشاد بهجت سمحان رئيس المجلس القروي لراس كركر، بالدور الذي يقوم به بنك فلسطين ومنى وباسم حشمة ومؤسسة أنيرا على إنشاء هذه الحديقة وعلى مشاريع التنموية المختلفة في مختلف أرجاء الوطن، مشيرا الى الحادثة المؤلمة التي جرت خلال العام الماضي وراح ضحيتها ثلاثة أطفال كانوا يلعبون في منطقة وأدوات غير آمنة، مشيرا الى خطط البلدية لتوسيع هذه الحديقة والمحافظة عليها لتتسع وتخدم أعدادا أخرى من الاطفال.
من ناحيته أشار رشدي الغلاييني الى أن بنك فلسطين هو أول مؤسسة فلسطينية تلبي نداء أهالي راس كركر، لإنشاء حديقة ترفيهية، وقد جرى ذلك بعد الحادث المؤلم وتخليدا لذكرى الاطفال الثلاثة (محمد ومهند وعمر فخيدة)، لتأتي هذه الحديقة التي جرى تنفيذها انطلاقا من شعوره الوطني ومسؤوليته الاجتماعية لحماية أطفالنا في هذه القرية لتوفر سبل الحياة الطبيعية لهم. وكي تتلاءم مع احتياجاتهم الترفيهية، وترسم أملا وابتسامة لهؤلاء الأطفال وتوفر مكانا آمنا للعبهم. فمشروع البيارة هو الاول من نوعه في فلسطين، حيث يهدف الى انشاء مئات الحدائق الترفيهية للأطفال في مناطق مختلفة من فلسطين. حيث يسعى البنك في الأَيام القادِمة لافتِتاح عَدد من الحدائق في بلدة بيت عور التحتا وفي قرية أبو فلاح وأُخرى في مَدينتي جنين ونابلس، بالإضافة الى حدائق في كل من جباليا وتل الهوى بقطاع غزة. ليكون ذلك جُزءً من مَشروع كبير يَعمل بَنك فلسطين على تَنفيذه على الأرض.
بدورها أشارت د. ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيره، الى أن أهمية المشروع وافتتاح الحديقة الجديدة، يأتي من تعلق الانسان بأرضه، وثمنت د. غنام دور البنك والمؤسسات الشريكة، ودور عائلة حشمة (منى وباسم حشمة) من الفلسطينيين المغتربين الذي أثبتوا هويتهم الوطنية، وتعلقه في هذا الوطن برغم العمل في الخارج منذ سنيين. وعبر غنام عن أملها بأن نستطيع افتتاح حديقة في باحات الاقصى المبارك.
الى ذلك، أكد المهندس ناصر قدوس مدير مكتب مؤسسة أنيرا في رام الله، إحدى المؤسسات الشريكة والمساهمة في المشروع الى أهمية تنفيذه في كل المحافظات الفلسطينية، مؤكدا على الحاجة الملحة له نظرا لافتقار المناطق والقرى الفلسطينية الى مناطق ترفيهية تساهم في تنمية الاطفال العقلية والجسدية. مبينا بأن فئات الاطفال تتوق الى رؤية منطقة يمكن الذهاب اليها لتمضية الوقت وسط شعور بالأمان والرفاهية.
وفي كلمته المقتضبة عبر باسم حشمة عن سعادته لرؤية الحديقة على ارض الواقع، ورؤية الاطفال يلهون فيها، مقدما شكره لكل الجهات التي ساهمت في انجاح هذا العمل.
ويمثل مشروع "البيارة" الذي كان مبادرة من بنك فلسطين من أهم المشاريع الوطنية، حيث يسعى الى انشاء أكثر من أربعين حديقة ترفيهية للأطفال في مختلف المحافظات والقرى والريف الفلسطيني. ويهدف البرنامج الذي يتم بشراكة ما بين بنك فلسطين مع مجموعة من المؤسسات غير الربحية الفلسطينية ومغتربين فلسطينيين خارج الوطن (مؤسسة التعاون، مؤسسة أنيرا، مؤسسة باسم ومنى حشمه، ومؤسسة UPA عبر مؤسسة جورج ورواندا سالم) الى إيجاد أماكن للعب ومرافق ترفيهية آمنة للأطفال وزيادة المساحات الخضراء.
يذكر بأن مشروع "البيارة" هو احد من المشاريع الوطنية تعمل الجهات المبادرة له على تشجيع مختلف مؤسسات وشركات القطاع الخاص الفلسطينية للمساهمة به والدخول مع الشركاء لتوسيعه على النطاق الوطني