25 سبتمبر 2020

بايرن ميونيخ بطلاً لكأس السوبر الأوروبية على حساب إشبيلية

بايرن ميونيخ بطلاً لكأس السوبر الأوروبية على حساب إشبيلية

فلسطين 24- واصل بايرن ميونيخ الألماني مسلسل إنجازاته في العام الحالي وتوج بلقب كأس السوبر الأوروبية لكرة القدم اثر فوزه الثمين 2 / 1 على إشبيلية الإسباني أمس الخميس على استاد "بوشكاش آرينا" بالعاصمة المجرية بودابست.
وتوج بايرن بلقب السوبر الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه، وأكد هيمنته على الساحة الأوروبية بعد شهر واحد من فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1 / 1 حيث بادر إشبيلية حامل لقب الدوري الأوروبي بالتقدم عن طريق الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس من ضربة جزاء في الدقيقة 13 وتعادل ليون جوريتسكا لفريق بايرن في الدقيقة 34.
ولم يستطع أي من الفريقين هز الشباك في الشوط الثاني لينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 1 / 1 ويلجأ الفريقان للوقت الإضافي الذي شهد هدف الفوز لبايرن بضربة رأس من البديل الإسباني خافي مارتينيز في الدقيقة 104.
وأضاف بايرن لقب كأس السوبر الأوروبية إلى الثلاثية التاريخية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) التي أحرزها في الموسم المنقضي.
وبهذا، أحرز بايرن أول ألقابه في الموسم الجديد ورفع الفريق البافاري رصيده من الألقاب في 2020 إلى أربعة ألقاب.
ويستطيع بايرن زيادة رصيده من الألقاب في 2020، حيث يلتقي بوروسيا دورتموند يوم الأربعاء المقبل في مباراة كأس السوبر الألمانية، كما يخوض في ديسمبر المقبل بطولة كأس العالم للأندية بصفته بطلا لأوروبا.
وقبل مباراة أمس، فاز كل من بايرن وإشبيلية بلقب السوبر الأوروبية مرة واحدة فقط، حيث توج به بايرن في 2013 وفاز بها إشبيلية في 2006.
وقدم الفريقان عرضا جيدا في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل الإيجابي رغم التفوق النسبي لبايرن.
وكما كان متوقعا، بدأ بايرن المباراة بشكل قوي وضغط على إشبيلية في الدقائق الأولى وحرمه من الاستحواذ على الكرة بشكل جيد، وسدد سيرج نابري كرة مبكرة تصدى لها ياسين بونو حارس مرمى إشبيلية.
ولكن البداية القوية لبايرن في المباراة لم تحرم إشبيلية من تسجيل هدف التقدم عن طريق ضربة جزاء حصل عليها الكرواتي إيفان راكيتيتش العائد لصفوف إشبيلية من برشلونة الإسباني.
وجاءت ذربة الجزاء اثر هجمة سريعة لإشبيلية وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى لوك دي يونج أمام المرمى حيث هيأها لزميله راكيتيتش الذي تعرض للإعاقة من قبل النمساوي ديفيد ألابا داخل منطقة الجزاء ليحتسبها الحكم ضربة جزاء بعد التأكد عبر نظام حكم الفيديو المساعد (فار).
وسدد الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس مهاجم إشبيلية ضربة الجزاء في الدقيقة 13 محرزا هدف التقدم للفريق الأندلسي.
وأثار الهدف حفيظة بايرن الذي اندفع لاعبوه في المحاولات الهجومية بحثا عن هدف التعادل وسيطروا على مجريات اللعب في الدقائق التالية لكنهم اصطدموا بالدفاع المنظم من إشبيلية.
وشهدت الدقيقة 22 فرصة خطيرة لبايرن عندما استحوذ ليفاندوفسكي على الكرة ومررها عرضية من دخل منطقة الجزاء لتصل إلى مولر أمام مرمى إشبيلية حيث سددها مولر بلمسة سحرية مباشرة ولكنها ارتطمت بقدم مدافع إشبيلية وخرجت لركنية لم تستغل جيدا.
وواصل بايرن سيطرته على مجريات اللعب وتفوق بشدة من حيث نسبة الاستحواذ على الكرة ولكن دفاع إشبيلية واصل تألقه.
وسنحت الفرصة لليروى ساني في الدقيقة 29 عندما وصلت إليه الكرة داخل حدود منطقة الجزاء لكنه تسرع وسددها لترتطم بالدفاع.
وتجددت الفرصة لبايرن في الدقيقة التالية ولكن ياسين بونو حارس مرمى إشبيلية تصدى لتسديدة ليفاندوفسكي شبه المنفرد به.
وأسفرت محاولات بايرن أخيرا عن هدف التعادل في الدقيقة 34 بتوقيع ليون جوريتسكا.
وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق وتمريرة متقنة لعبها مولر من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى ليفاندوفسكي أمام المرمى ليهيئها ببراعة من خلال تمريرة خلفية إلى جوريتسكا المتحفز داخل حدود المنطقة فلم يجد الأخير صعوبة في تسديد الكرة في المرمى على يمين الحارس.
وكاد إشبيلية يفسد فرحة بايرن بهدف التعادل حيث سجل لوك دي يونج هدفا للفريق الإسباني في الدقيقة 35 ولكن الحكم ألغاه بداعي التسلل.
وتخلى إشبيلية عن تراجعه الدفاعي في الدقائق العشرة الأخيرة من الشوط الأول وعاد لمبادلة بايرن المحاولات الهجومية ولكن ظلت الغلبة لبايرن دون أن يشكل أي منهما خطورة حقيقية على المرميين في الدقائق الأخيرة من الشوط الذي انتهى بالتعادل.
وبدأ إشبيلية الشوط الثاني بشكل قوي وكاد يهز الشباك في الدقيقة 46 ولكن مانويل نوير حارس مرمى بايرن تصدى للكرة ببراعة من أمام دي يونج وأبعدها لركنية لم تستغل جيدا.
وجاء الرد سريعا من بايرن في الدقيقة 51 بهدف سجله ليفاندوفسكي ولكن الحكم ألغاه بداعي التسلل.
وألغى الحكم هدفا آخر لبايرن سجله ليروى ساني في الدقيقة 63 بسبب خطأ من ليفاندوفسكي قبل تسجيل الهدف.
وواصل بايرن ضغطه الهجومي في الدقائق التالية ولكن الحظ عانده في أكثر من فرصة خطيرة.
كما أهدر البديل يوسف النصيري فرصة ذهبية لإشبيلية من انفراد تام في الدقيقة 87 اثر هجمة مرتدة سريعة للفريق لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 1 / 1 ويلجأ الفريقان للوقت الإضافي لمدة نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.
وبدأ الوقت الإضافي بفرصة خطيرة لإشبيلية فشل يوان جوردان في استغلالها لتخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل جيدا.
وتجددت الفرصة لإشبيلية في الدقيقة 92 ولكن القائم تصدى لتسديدة يوسف النصيري بعد ارتطامها بقدم نوير.
وبعد محاولات متبادلة من الفريقين في الدقائق التالية ، جاء هدف التقدم للفريق البافاري بضربة رأس من البديل خافي مارتينيز في الدقيقة 104.
وجاء الهدف اثر متابعة رائعة من مارتينيز لتسديدة ألابا التي تصدى لها ياسين بونو ليحرز الإسباني مارتينيز هدف الفوز بعد خمس دقائق فقط من نزوله لأرض الملعب.
وباءت محاولات إشبيلية في الشوط الإضافي الثاني بالفشل وكان بايرن هو الأقرب لإضافة مزيد من الأهداف قبل أن ينهي الحكم اللقاء بالفوز الثمين للفريق البافاري.