17 أكتوبر 2020

حماس: أمريكا حاولت التواصل معنا ولا قرار بـ"القائمة المشتركة"

حماس: أمريكا حاولت التواصل معنا ولا قرار بـ"القائمة المشتركة"

فلسطين 24: قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صالح العاروري، مساء الجمعة، إن تفاهمات اسطنبول الثنائية مع حركة فتح "لا تصبح رسمية وسارية المفعول إلا باتفاق وطني شامل".

وأوضح العاروري، في لقاء مع قناة الأقصى أن الحوار الوطني مستمر حتى الوصول لاتفاق وطني شامل بشأن هذه التفاهمات.

وأشار إلى أن تفاهمات اسطنبول تمت على أن يتم عرض هذه التفاهمات على قيادة الحركتين، وهو ما تم.

ولفت إلى أن الحركتين اتفقنا في اسطنبول على تهيئة الظروف في الضفة وغزة كي يشعر شعبنا بأجواء التقارب والشراكة.

وقال: "نأمل في إظهار الانعكاسات العملية لتفاهمنا في كل المستويات، من مستوى تحصين البناء السياسي كله ضد الضغط والاختراق، إلى مستوى الشارع".

وأشار إلى أن "الأطراف الدولية لا تجرب الضغط على حماس في مسار الوحدة الوطنية لأنها تعرف موقفنا جيدًا"، لافتًا إلى أن بنية الحركة التنظيمية "محصنة من أي ضغوط".

وأكد أن حركة حماس رفضت حوارًا مع الإدارة الأمريكية حول صفقة القرن، لأنه كان بهدف شق الموقف الفلسطيني واستخدامه لتهديد قيادة منظمة التحرير.

وأوضح أن "محاولات خرق الموقف الفلسطيني وفرض قيادة فلسطينية على المقاس الأمريكي كان أحد أهم دوافع حديثنا مع فتح لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني".

وأوضح نائب رئيس حماس أن نقاش حركته بشأن الانتخابات يدور حول مبدأ التوالي أو التوازي في الانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني

وقال: "رؤيتنا أننا نستطيع إجراء الانتخابات الثلاثة في وقت متزامن، وأبلغنا الإخوة في فتح جاهزيتنا للذهاب بشراكة وطنية في ذلك".

وبخصوص ما يتم تداوله عن إمكانية دخول فتح وحماس في قائمة مشتركة بالانتخابات المقبلة، قال العاروري: "لا يوجد قرار بهذا الشأن، وإنما توجه بالموافقة عليها داخل حماس وفتح".