21 نوفمبر 2020

حماس تعقب على قرار واشنطن باعتبار غزة والضفة الغربية منطقتين منفصلتين إداريًا وسياسيًا

حماس تعقب على قرار واشنطن باعتبار غزة والضفة الغربية منطقتين منفصلتين إداريًا وسياسيًا

فلسطين24- استنكرت حركة حماس، مساء اليوم السبت، وبشدة القرار التنفيذي الصادر عن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بخصوص وسم البضائع المصنعة في مستوطنات الاحتلال بالأراضي المحتلة عام ١٩٦٧ في الضفة الغربية، على اعتبار أنها صنعت في "إسرائيل".
واعتبرت الحركة في بيان لها، ذلك عدوانًا خطيرًا على الشعب الفلسطيني، وانتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، وضوءً أخضر لدولة الاحتلال لضم ما تبقى من الأرض الفلسطينية.
وقالت حماس، إنها تنظر بخطورة شديدة لما ورد في القرار من اعتبار غزة والضفة الغربية منطقتين منفصلتين إداريًا وسياسيًا، ما يؤكد دور هذه الإدارة المتطرفة في ترسيخ الانقسام الفلسطيني خدمة لأجندات الاحتلال التوسعية.
وأضافت "إن القرارات الخطيرة التي اتخذتها وتتخذها هذه الإدارة بشكل متسارع قبل مغادرتها، تعكس تطرفها ورغبتها في تثبيت وقائع لا يمكن عكسها".
وأكدت حماس أن أي قرارات، ومن أي جهة كانت، لن تفت في عضد الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل حقوقه الثابتة في الحرية والاستقلال والعودة، مطالبةً الإدارة الجديدة بالتراجع عن كل القرارات المجحفة والمخالفة للقانون الدولي التي اتخذتها إدارة ترامب خدمة لدولة الاحتلال ومشروعها التوسعي، وتقضي على أي فرصة لحل عادل وشامل للصراع.