24 يناير 2021

يستعيد بصره بعد 10 أعوام بأول قرنية اصطناعية

يستعيد بصره بعد 10 أعوام بأول قرنية اصطناعية

فلسطين  24: تمكن مريض سبعيني من استعادة بصره بفضل أول عملية من نوعها لزراعة قرنية اصطناعية.
وكان جمال فوراني (78 عاماً) قد فقد بصره قبل 10 سنوات بسبب مرض في القرنية، وتلقى عملية زرع قرنية اصطناعية تم دمجها مباشرة في جدار العين، وبعد الجراحة التي استغرقت ساعة واحدة، تمكن من التعرف على أفراد أسرته وقراءة الأرقام والأحرف على مخطط الرؤية.
الغرسة، التي تسمى KPro عبارة عن نسيج نانو اصطناعي غير قابل للتحلل، يتم وضعه تحت غشاء رقيق يغطي سطح الجفن في المنطقة البيضاء من العين.
وتم تصميم الطبقة العليا من KPro باستخدام مادة المحاكاة الحيوية التي تحفز التكاثر الخلوي، مما يؤدي إلى تكامل الأنسجة التدريجي، وفقًا لما ذكره صانع الغرسة، وأجريت العملية في 11 يناير (كانون الثاني) من قبل الأستاذة إيريت بحر، رئيسة قسم طب العيون في مركز رابين الطبي في بيتاح تكفا، إسرائيل.

ويحدث عمى القرنية نتيجة لتطور مرض في القرنية يؤدي إلى فقدان البصر، ويصيب مليوني شخص كل عام، ويمثل أكثر من خمسة أشخاص من إجمالي السكان المكفوفين في جميع أنحاء العالم.
الخطوة الأولى من الإجراء، والتي تستغرق أقل من ساعة، هي تشريح الملتحمة، وهي الغشاء المخاطي الذي يغطي الجزء الأمامي من العين ويبطن الجفون من الداخل، ويتم بعد ذلك إزالة ظهارة القرنية تمامًا لتقليل انتشار تكوين غشاء اصطناعي رجعي، ويتم تحديد مركز القرنية من قبل الجراح، مما يسمح له بوضع ختم على السطح حيث سيتم وضع الغرسة.

ويتم بعد ذلك وضع الغرسة فوق المنطقة المفتوحة من مقلة العين، وتثبيتها بالغرز في مكانها، ثم عمل شقوق حول القرنية مع الخياطة لتركيب الغرسة ومن ثم إزالة القرنية.
وتعتبر عمليات زرع القرنية من الإجراءات الشائعة لاستعادة البصر، ولكن لا يمكن إجراؤها إلا باستخدام قرنية متبرع بها، حيث يكون الطلب مرتفعًا عليها، ويمكن أن يعطي نجاح هذه العملية أملاً كبيراً للعديد من المرضى، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.