الرئيس التنفيذي لمجموعة عمار العقارية يطلع على مرافق مدينة روابي

2013-04-01 16:10:16
روابي- فلسطين 24 : زار وفد من مجموعة عمار العقارية مدينة روابي، للاطلاع على المشروع ومناقشة آليات النهوض بالقطاع العقاري الفلسطيني وتبادل الأفكار، في محاولة للتقليل من العجز في الوحدات السكنية وزيادة الأيدي العاملة في هذا القطاع. وقد ضم الوفد الزائر الرئيس التنفيذي لمجموعة عمار العقارية، المهندس منيف طريش، المهندس بدوي قواسمي والمهندس نبيل العارف، إضافة لمدير التسويق، عودة عواد، ومدير التطوير، جمال القضماني، وكان في استقبالهم بشار المصري، والمهندس علي زيادة.

وفي إطار الزيارة تناقش الطرفان في مجموعة من الأمور التي تُعنى بإنشاء مشاريع عقارية تجارية وسكنية من شأنها أن تُسهم في حل أزمة السكن ومعضلة نقص الوحدات السكنية في فلسطين. كما وتم تسليط الضوء على أهمية خلق ثقافة مجتمعية جديدة في إطار بناء مشاريع عقارية ضخمة تقوم على أُسس احترام البيئة المحيطة وإيجاد بيئة حضارية وعصرية تتناسب مع متطلبات العصر الحالي، وضرورة المساهمة في خلق العديد من فرص العمل التي من شأنها أن تقلل نسبة البطالة في السوق الفلسطيني وتعيد الخبرات الفلسطينية إلى موطنها لتستغل خبراتها في مشاريع وطنية.

من جهته رحب المصري بالوفد الزائر، واصطحبه في جولة ميدانية إلى مرافق المدينة المتعددة من المصانع والمباني قيد الإنشاء، والمركز التجاري، وصالة العرض التي تعكس ما ستكون عليه المدينة في المستقبل القريب. وأكد المصري على ضرورة التعاون بين الشركات الفلسطينية العاملة في القطاع العقاري لأهميته في رفد الاقتصاد الفلسطيني، وقال: "نحن نعي تماما أهمية هذا القطاع، حيث يُشغل أعدادا كبيرة من الأيدي العاملة، ويُسهم في حل أزمة السكن، وبات يقدم حالياً تصورا جديدا للتخطيط العمراني العصري، الأمر الذي من شأنه أن يُسهم أيضا في تنمية المجتمع على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي"، وأضاف: "إن تضافر الجهود بين شركات القطاع الخاص من شأنه أن يسهم في تطوير هذا القطاع بشكل أسرع، ويخلق قنوات للتنسيق ما بين هذه الشركات وبالتالي توزيع المهام من أجل تغطية احتياجات المواطن، وتخطي العقبات التي من الممكن أن نواجهها كشركات عاملة بالقطاع العقاري".

هذا وأكد المهندس طريش على ضرورة التعاون ما بين الشركات التي تعمل في مجال التطوير العقاري الرئيسي (master real estate development) وتبادل الخبرات المكتسبة والتي تعتبر ثروة وطنية يجب استثمارها في عملية بناء أسس الدولة الفلسطينية ، حيث قال: "لقد زرنا مدينة روابي التي تعد مشروعا استثماريا وعقاريا كبيرا على مستوى فلسطين، ففي الآونة الأخيرة، بتنا نشهد تنفيذ مشاريع عقارية ضخمة نسبيا كضاحيتي الريحان والجنان ومدينة روابي، واستطاع القطاع الخاص الفلسطيني وبالتعاون مع القطاع العام أن يصل إلى مستوى عال من التطور في خدماته ومشاريعه في قطاع الإسكان والتي يوجهها للشعب الفلسطيني، وهو ما استطاع أن يحل بعضا من معضلات الاقتصاد الفلسطيني مثل سد الطلب على الوحدات السكنية الملائمة لتطلعات وقدرات العديد من الشرائح المجتمعية وكذلك توفير فرص عمل للأيدي العاملة ودعم الصناعات الإنشائية والتكميلية المحلية وغيرها".

هذا وتقوم مجموعة عمار العقارية بتنفيذ برنامج تطوير عقاري طموح في فلسطين وتقوم بإدارة مجموعة من الشركات المتخصصة في القطاعين العقاري والسياحي، مثل شركة الريحان للاستثمار العقاري المتخصصة في مجال تطوير المشاريع السكنية، وشركة أرضنا للتطوير العقاري التي تقوم بتنفيذ مشروع الإرسال سنتر أكبر مشاريع فلسطين التجارية، هذا بالإضافة إلى مساهمتها في عدد من فنادق فلسطين الرائدة، وغيرها من المشاريع الأخرى.

ومن الجدير بالذكر أن العمل يجري بوتيرة سريعة في مدينة روابي لإنهاء المراحل الأولى، حيث من المقرر أن تنتقل المئات الأولى من العائلات الفلسطينية للسكن هناك في غضون نهاية العام الحالي ومع بداية العام 2014. هذا وتتوسط روابي المسافة بين القدس ونابلس، حيث تقع في محافظة رام الله والبيرة على بُعد 3 كيلومتر شمال بيرزيت، ويقع معظمها في المنطقة المُصنَّفة (أ) الممتدة إلى مدينة سلفيت وتحيط بالمدينة كلٌ من عطارة، وجلجليا، وعبوين، وعارورة، وعجّول، وأم صفا، وتتميّز المنطقة بتلالها الخضراء المرتفعة وإطلالتها البانورامية على الساحل الفلسطيني الذي يمتد غرباً عبر الأفق على مسافة 40 كيلومتراً.