عاجل
انتشال جثامين 3 شهداء جدد من تحت أنقاض أحد المنازل في شارع الوحدة بمدينة غزة
12 إبريل 2021

صحيفة عبرية: فتح تفشل في محاولة منع منافسيها من خوض الانتخابات

صحيفة عبرية: فتح تفشل في محاولة منع منافسيها من خوض الانتخابات

فلسطين 24- قالت صحيفة جيروزاليم بوست ، أن محاولات حركة فتح، لمنع منافسين سياسيين من خوض الانتخابات البرلمانية في 22 مايو، تعرضت لضربة كبيرة يوم الأحد عندما رفضت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية طعونها ضد تسمية عشرات المرشحين.
وأضافت الصحيفة مساء الأحد ، قدم ممثلو فتح الأسبوع الماضي اعتراضات على المرشحين الذين ظهرت أسماؤهم في القوائم الانتخابية التابعة لحركة حماس، ولتيار محمد دحلان، وناصر القدوة، الذي شكل تحالفا مع القيادي في فتح الأسير مروان البرغوثي.
وتضيف الصحيفة، قال منتقدون إن دوافع اعتراضات فتح سياسية بهدف منع خصومها السياسيين من المشاركة في التصويت، وأعلنت لجنة الانتخابات إنها رفضت 226 اعتراضا من أصل 231 اعتراضا قدمتها فتح وأحزاب أخرى ضد القوائم والمرشحين المرشحين للانتخابات البرلمانية.
وتناولت الاعتراضات مختلف الانتهاكات المزعومة، بما في ذلك عدم تقديم الاستقالات، وادعاءات الإدانات الجنائية، وإساءة استخدام السلطة وموارد الدولة، والاعتراضات على مرشحة حاصلة على الجنسية الإسرائيلية، ومصادر تمويل القوائم الانتخابية، وطلبات الترشيح المقدمة بعد الموعد النهائي القانوني، وضد حزب سياسي لفشله في الحصول على الترخيص المناسب، وفقا للجنة الانتخابات.
وقالت اللجنة: "أكدت الهيئة أنها راجعت جميع الاعتراضات المقدمة وقررت رفض 226 قضية، بينما تم سحب أربع أخرى". "تمت الموافقة على اعتراض واحد على مرشحة، مما أدى إلى إلغاء ترشيحها بسبب حصولها على الجنسية الإسرائيلية، الأمر الذي يخالف أحكام المرسوم بقانون رقم (1) لسنة 2007 بشأن الانتخابات العامة وتعديلاته".
والمرشحة هي "أوجين كوشكجي"، من سكان القدس الشرقية، كانت مرشحة على قائمة القدوة البرغوثي "الحرية".
وقالت مصادر فلسطينية، إن نصف الاعتراضات على الأقل قدمت من قبل فتح في إطار محاولة لمنع مرشحين محسوبين على حماس وقائمة دحلان وقائمة قدوة البرغوثي من الترشح للانتخابات.
وقالت المصادر إن فتح اعترضت على تسمية بعض المرشحين بحجة إدانتهم بـ "إهانة" مسؤولين فلسطينيين كبار.
وكان أحد اعتراضات فتح يتعلق بالشيخ خالد براهمة، مرشح قائمة حماس الانتخابية.
كما استأنفت فتح ترشيح بعض مرشحي حماس على أساس أنهم فشلوا في تقديم استقالاتهم من المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد رفضت لجنة الانتخابات المركزية هذا الطعن.
كما فشلت فتح في محاولتها استبعاد بعض مرشحي دحلان لأسباب مختلفة، بما في ذلك "إهانة" كبار المسؤولين الفلسطينيين والانضمام إلى جماعة منشقة، في إشارة إلى تيار دحلان.