06 يونيو 2021

الغوّاطة

الغوّاطة

الكاتب: عيسى قراقع

معذرة لجميع القراء على العنوان وبعض الكلمات، ولكنها الحقيقة الغليظة التي نعيشها نحن سكان مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين الواقع بين جدارين، وبرجين عسكريين وفي مرمى القناصة المستيقظين لنا دوما، ويعيشها أكثر غلاظة سائر أرجاء الوطن الفلسطيني الذي تركه الجميع ينصهر رويدا رويدا في المفاعل الاحتلالي الملتهب.
دأبت قوات الاحتلال على قمع المخيم بوحشية بالرصاص الحي وبقنابل الغاز وبقنابل الصوت وبالاقتحامات وبالاعتقالات الليلية، لم يبق ولد صغير إلا وأصيب وأصبح معاقا، وسقط أطفال، وقلعت عيون آخرين، ودخل الغاز السام إلى غرف النوم والمطابخ ونعاس النائمين وأحلام كبار السن، وأجلت الأعراس والأفراح والجنازات أكثر من مرة بسبب هذه الوحشية المتواصلة.
لم يكتف جنود الاحتلال بتجريب كل أدوات البطش تجاه سكان المخيم، بل بدأوا باستخدام الغواطة، وهو صهريج عسكري مليء بالمياه العادمة وذات الرائحة القذرة والنتنة يرشونه على السكان والمنازل وفي الشوارع والأزقة وحبال الغسيل، ويطلق الأولاد على الغواطة (الخرّاية)، وإذا دخلت المخيم سوف تشم رائحة فطائس، وتلعن المخيم مرة أخرى بعد أن لعنه التاريخ بالنكبة و المجزرة.
لقد ابتكر الشعب الفلسطيني من واقع الاحتلال الكثير من المصطلحات المشتقة مما يتعرض له من وحشية وقمع لم تذكر في القواميس اللغوية ولم تدرج للتداول إلا في الأبجدية الفلسطينية ومنها:
· الرنانة: طائرة بدون طيار تقوم بعملية التصوير تمهيدا للقصف الجوي.
· المعاطة: الآلة اللولبية على حواجز الاحتلال والتي تستخدم في عمليات التفتيش.
· الرجرجة: المنطقة المدببة في الشارع قبل الوصول إلى أي حاجز عسكري.
· الفطاطة: نوع من قنابل الغاز تتشطى إلى مجموعة قنابل صغيرة عند إلقائها على المتظاهرين.
· الشفاطة: صندوق تفتيش هوائي يقوم بالنفخ والتصوير.
غواطة في مخيم عايدة، ورائحة مسممة تلاحقك في كأس الشاي وفنجان القهوة وسحابة السيجارة، وعلى اللاجئين أن يغلقوا الشبابيك في هذا الصيف الحار، وان يبحثوا عن ماء آخر للاستحمام بعد أن تلوثت المياه وانقطعت كالعادة، ليعم الشجار بين الناس وسلطة المياه... هي حالة هستيريا مزدوجة لا يصاب بها إلا من يسكن هناك.
خراء سائل وملون وخانق يستمر لعدة أيام، تشتد رائحته باشتداد حرارة الشمس، ويتجدد تفاعله مع المحيط كلما لامسه الماء! يحول المخيم إلى مكب لنفايات ذائبة تسيل مع جوعه واكتظاظه وطفره، ولا نجاة، أمامك مقبرة دنس رفات أمواتها بالروائح الكريهة وببساطير الجنود، وسور عال يقف عليه برج عسكري يحرس قبر "راحيل الزانية" ويراقب أولاد النكبة المنفلتين من طفولتهم إلى حيث لا يدرون.
خراء في مخيم اللاجئين عايدة البالغ عدد سكانه ثلاثة آلاف نسمة، القريب من القدس، والمندمج بمدينة الميلاد بيت لحم، والجالس تحت زيتون مدينة بيت جالا، والمنحدر سكانه من ثلاثين قرية دمرت وهجرت عام 1948، والواقفة فوق رأسه كنيسة مصلوبة تدق أجراسها للعالمين ولا مجيب سوى الصدى.
أم وليد العزة صرخت في ذلك اليوم: الغاز أهون، لقد "استخرونا" إلى الحد الذي لا ينفع فيه استدعاء الإسعاف ولا الدفاع المدني ولا الشرطة، ولا تفيد فتوى شيخ الجامع الذي يتعوذ من الشيطان الرجيم.
مسؤولو الانروا الذين هرعوا إلى المخيم لم يتوقعوا أن تصير المخيمات المؤقتة منفضة لقرف المحتلين وأن تسقط بسرعة نبوءة "أم سعد" في رواية الكاتب غسان كنفاني والتي تحدت النكبة قائلة: "خيمة عن خيمة تفرق".
تعرض المخيم لاجتياحات عديدة، دعست المجنزرات على بيوته وسارت في أزقته الضيقة، سال دم كثير، سقط شهداء، وقصفت طائراته الحربية كل شيء يتحرك حتى الظلال، فامتلأت المقبرة ونهض جيل من الأولاد يحمل في عينيه أسئلة الدهشة وبقايا دم ناضج.
غواطة ترسلها حكومة الاحتلال إلى مخيم عايدة لإسكات الحجارة وصراخ الأطفال الغاضبين والذين لم يصل السلام إليهم في المدرسة ولا في الحارة ولا بعد الاعتراف بالدولة في الأمم المتحدة.
خراء الدولة العبرية ومتطرفيها وحاخامييها يلقى على رؤوس اللاجئين ومفتاحهم الضخم المعلق في مدخل المخيم بعد أن قام بجولة في كل دول العالم وعاد يحمل الصدأ والحسرة من جديد.
خراء 500 ألف مستوطن جديد في الضفة الغربية يصب على السكان الحائرين المنكوبين من اجل سلامة دولة إسرائيل من خطر الفكرة الساخنة في رؤوس أجيال لم تنس، كبرت الفكرة وصار نشيد العودة هو الفاصل في حل الدولتين الوهمي، والقنبلة الديمغرافية ضد من يتكاثرون حول أحلامنا وفي بطون أرضنا الوالدة.
خراء بعد 73 عاما من الطرد والإبادة والتطهير العرقي، هدية العالم المتمدن والحضاري الداعم لدولة إسرائيل الكبرى، كان الدعم سابقا الطحين والسردين وابر الكوليرا ودواء القمل والبق (دي دي تي) ، والآن صار خراءا يتوج في القرن الواحد والعشرين وعلى ايقاع خطاب السلام الكاذب للحكومات الامريكية الذي يقول: أن الولايات المتحدة كانت دائما منذ عهد ترومان إلى اليوم اكبر صديقة لإسرائيل، وأن التزامها بأمن إسرائيل لن يتضعضع، وقد أرسل لها الأسلحة والطائرات وأدوات التقنية الأمنية وتنكات الخراء ايضا لقمع اللاجئين الذين لم يتوبوا بعد.
يتغوطون على الميتين والأحياء الذين يسمون لاجئين يسكنون على هوامش المدن صدفة، يتسلحون بالغيب الممكن أو بالموضوعي الزائل، أكثرهم في السجون أربكوا السجانين بأسمائهم : فلسطين، عائد، صامد، كفاح، نضال، جهاد، خالد، حيفا، يافا، بيسان، عروبة، مجد، عهد، وعد... المرتبطة بالجذور والأصل، والملفعة بالثورة، والطامحة للحرية... هاربين من جرح المكان المؤقت، لهم حكاياتهم وقصصهم وأساطيرهم، يملكون ثلاثية الوقت والدم وحدس الشمس.
غواطة في مكان لا حديقة مستقطعة فيه من مدينة أو من غفور رحيم، الناس محشورون تحت وأعلى وبين بين، وينتظرون مواعيد الصلاة وقرارات السياسيين وخروج الشعارات من شاشات التلفاز المنبهر بالشخصية والصوت والضوء.
ذبلت اشتال النعنع في حوش الدار واصفرت، وهرب السائحون الأجانب من "فندق الانتركونتينتال" المجاور للمخيم بعد أن أغلقوا غرفهم وأنوفهم ساخطين على اللاجئين الذين لم يتعلموا زراعة الورد.
غواطة احتلالية في مواجهة مخيم لم يهاجر مرة أخرى بعد أن هاجر الوطن واستولى عليه علماء الحساب والفيزياء والميثولوجيا السياسية، وقسموه إلى ثلاثة أجزاء وقد بقي "الهنود الحمر" في الجزء الرابع يقطنون في مخيمات يتصدون لانقراض الوعي وتطهير الذاكرة من حقيقة المكان.
من أين جاءت الغواطة؟ من القاموس المحيط في لغة العسكرتارية العبرية، ليتغوط جيش الاحتلال فينا عميقا عميقا ويصبح المخيم مخرأة لهم، أم أنهم اعتقدوا أن الغواطة هي القبعة الحديدية التي تمنع اللاجئ أن يكون له جناحين يحلق كصاروخ بكامل أعضائه في ذكريات سمائه القريبة.
الغواطة هي رائحة الاحتلال الأخرى، فعندما يستحكم العسكر بالشعب يبدأ بالتغوط على حياته ومعيشته لتصبح الحياة كريهة تقف بين معادلتين متلازمتين: الأولى تبدأ بتنظيف الوعي بالغائط حتى تتعفن الأفكار، والثانية إطلاق النار أو الاعتقال طويلا في متاهة قوانين عسكرية عنصرية كافية أن تبقيك سجينا للأبد.
الخراء السياسي يتسع، فكلما مدت الضحية يدها للسلام المنشود قطعوها واتهموها أنها تمارس الإرهاب، كون السلام في المفهوم الإسرائيلي شكل من أشكال الحرب وعودة مجددة لهذه الضحية من غياهب النسيان.
وقالوا أن ظاهرة التغوط في المفهوم النفسي هي أن تجيد الضحية شرح حالتها البكائية وبكل التفاصيل ولكنها تبقى عاجزة أن تتحول من ضحية إلى بطل، أو أن تقاوم استمرار بقائها ضحية، وهذا ما يطلقون عليه المنفوية الداخلية الواقعة بين اللاآدمية الإنسانية والدونية السياسية.
يضحك الطيارون الإسرائيليون وهم يلقون بأطنان القنابل فوق سكان قطاع غزة، ويزدادون ضحكا عندما يرشون سائل الخراء على اللاجئين، فإما أن" تمسح الكائنات غير البشرية" بالموت، أو تمسح أسماءهم من كرت الإعاشة وروايتهم من قرارات الأمم المتحدة بإهانتهم وتغيير طعم رائحتهم البشرية.
ولائم متتالية من الشهداء قدمتها غزة في شهر رمضان الفضيل إلى درجة أنه لا يوجد احد تحت سقف بيت يسمع آذان رب العالمين.
غزة تموت، والغواطة تستفحل إذلالا بالناس في الضفة الغربية المكسورة، والذي يزيد حالة التغوط مأساة هو هؤلاء الذين يمارسون دور الصليب الأحمر بين دمنا ودمنا ويكتفون بالاستنكار العاطفي مصابين بهذا الالتباس من التغوط.
العالم خلال 11 يوما من الحرب الدموية على قطاع غزة في شهر أيار 2021 أصيب بالزكام، انتشرت رائحة الاحتلال البشعة في كل مكان، انتفض العالم في هبات مليونية تدعو الى اغلاق مجاري الاحتلال العفنة والمقرفة التي تهدد البيئة والعقل والذاكرة وسلامة البشرية
يقول ابو محمود: أصبحت قضيتنا تسلسل أرقام لمئات القرارات الدولية، أرقاما صماء مطفئة لا تتحرك إلا عندما نتجمع في ساحة المخيم لاستلام المساعدات الغذائية الشحيحة من قبل وكالة الغوث، عندها نحفظ أرقامنا، نزداد أنفارا، ونتقمص ذلك الشبح فينا.
في الخرائط السياسية والتعليمية الإسرائيلية لا تظهر المخيمات إلا على شكل ظلال باهتة، كتل بشرية زائدة عن الحاجة والطبيعة، وقد قررت وزيرة التربية في إسرائيل محو الخط الأخضر من خرائط دولتها مصممة على ضم كل فلسطين وتكنيس تلك الظلال المزعجة لنبوءة ارض المعياد.
عندما وقف قداسة البابا فرنسيس الأول أمام الجدار الذي يطوق المخيم، اكتشف أن نصوص الكتاب المقدس خالية من هؤلاء اللاجئين الواقفين كالقرابين على بوابة القيامة، فاكتفى بمسح دم حمامة سقطت على السياج، مطالبا اله العدل بالرحمة والمغفرة واستعادة الهديل.
الغواطة في زنازين الاحتلال وأقبية التحقيق ميكانيكية، فالمرحاض يتواجد في زنزانة ضيقة وبلا شبابيك، بينما معبار سجن الرملة تفيض المجاري على المعتقلين محمولة بالديدان والفئران، وعلى الأسير أن يجيد السباحة إلى أن يدرك لاحقا تلك الحقيقة عندما سقط عدد من المعتقلين صرعى الأمراض الغائطية وآخرون ينتظرون وما بدلوا تبديلا.
لقد اجبر أحد المحقيين الاسرائيليين طفلا قاصرا أن يشرب من بوله بدلا من الماء عندما اصابه العطش، بينما أجبر اطفال آخرون أن يشربوا من مياه المرحاض وهم عراة بائسين، وقامت محكمة العدل العليا الاسرائيلية برفض الشكوى المقدمة من محامي الاطفال تحت ذريعة السماح للمحققين باستجواب القاصرين بطريقة التغوط حتى لا تنفجر القنابل الموقوتة فيهم بوجه دولة اسرائيل.
وكثيرا ما يضطر الأسير خلال التحقيق معه أن يتغوط على نفسه بسبب عدم السماح له بالذهاب إلى الحمام، وعندها عليه أن يراوغ الوضوء والصلاة والصمود والنوم، وأن يستوعب جسده الذي تحول إلى مرحاض، وان يركب تلك الاستعارة ليرى الزنزانة حقلا يركض فوق اعشابه ذلك الغزال.
الغواطة هي هذه المؤسسة الاسرائليلة نظاما ونهجا وفكرا والتي تفوح منها رائحة العنصرية والكراهية، تدعو بالموت للعرب ورشهم بالغاز السام، فالذي يقود الغواطة الاسرائيلية في شوارعنا هو الحاخام الاسرائيلي عوفاديا يوسف الذي دعا الى ابادة العرب وتشبيههم بالافاعي السامة وبالصراصير الذين يجب قتلهم، وذلك الحاخام الذي اعتبر العرب لديهم مشكلة جينية ولا يصلحون لشيء الا للعبودية، هذه العنصرية هي هذا الجندي الاسرائيلي المسلح وقائد تلك الطائرة الحربية، وضابط المدفعية، وقاضي المحكمة العسكرية، هي النظام العسكرتاري الفاشي في دولة اسرائيل.
خراء على لاجئين يجيدون المظاهرات والأغاني ورمى الحجارة بالمقلاع وحرق الإطارات والوحدة في الجوع والموت والميلاد، ويتقنون الحب والغزل المتوتر إذا ما وقفت أنثى كالشجرة وقالت: أشتهيك وأنت تغتسل عن بعد يا حبيبي.
خراء على شبان مخيم يتزوجون كثيرا بأميرات بائسات بارعات في جمع الحطب وفي تدوير عجينة الطابون وقطف عسل نحل يتكاثر على شفتين ووردتين وجسدين في البعيد.
ذات يوم شرح لنا ذلك المعلم عن اللاجئين فقال:
نعرف اللاجئ من شكله ورائحته
يسكن الريح
له اسمان ولغتان وفصيلتان من الدم
يخرج عن النص أحيانا
إذا أحس بوخز الحصى
أو داهمه الحنين