10 يونيو 2021

مصرية ترمي جثمان رضيعها في القمامة والسبب صادم

مصرية ترمي جثمان رضيعها في القمامة والسبب صادم

فلسطين 24- تجردت سيدة مصرية من عاطفة الأمومة والحنان وألقت جثمان رضيعها بعد وفاته داخل أحد صناديق القمامة، وذلك في منطقة شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية شمالي مصر.
وأدلت المتهمة شادية مهدي (31 عاما) والدة الرضيع المتوفي باعترافات تفصيلية، خلال التحقيقات التي أجريت معها أمام نيابة شبرا الخيمة، عن أسباب إلقائها جثمان الرضيع في صندوق القمامة.

سبب صادم
وقالت الأم إنه "أثناء إرضاع ابنها صباح أحد الأيام تعرض الرضيع لاختناق (فواق) ولم يستطع التنفس"، وأوضحت أنها حاولت إسعافه كثيرا لكن لم تستطع.
وأضافت أثناء التحقيقات: "هذا الموقف هو الأول الذي أتعرض له، وبعد محاولات عديدة لم يستطع الطفل التنفس"، مشيرة إلى أنها خافت من إخبار والده حتى لا يبلغ الشرطة عنها و"تسجن" على حد قولها.

إلقاء الجثمان في صندوق قمامة
وأضافت الأم أنها فكرت في حيلة للتخلص من رضيعها، فأخذت الجثة وذهبت إلى أقرب صندوق قمامة وألقته، ثم اتصلت بزوجها وأخبرته أنه الطفل اختطف أثناء سيرها في الشارع، وبعدها ذهبت إلى قسم الشرطة وحررت محضر اختطاف، قبل أن يعثر أهالي المنطقة على الجثمان ويبلغوا الشرطة.
ونقل موقع "سكاي نيوز عربية"،عن مصدر أمني تفاصيل ما حدث، حيث قال إن والدة الرضيع جاءت إلى قسم الشرطة في الساعة التاسعة صباحا لتسجيل محضر باختطاف رضيعها وهي ذاهبة إلى السوق لشراء مستلزمات المنزل.
وتابع المصدر: "انتقل مع الأم فريق من مباحث القسم، وبالفحص وسؤال أهالي المنطقة لم يستدلوا على شيء يؤكد أقوالها، خاصة أن المنطقة حيوية ويصعب أن تحدث بها واقعة اختطاف، وبعد فحص أكثر من 5 ساعات جاء بلاغ من الأهالي بالعثور على جثة طفل في صندوق القمامة مطابقة لنفس مواصفات الرضيع".
وبعد الانتقال إلى محل واقعة العثور على الجثة تبين أنها للرضيع، وبتفريغ كاميرات المراقبة تفاجأت قوات الشرطة أن الأم هي من ألقت الجثمان في صندوق القمامة.
وعند تضيق الخناق عليها أقرت أنها فعلت ذلك لخوفها من زوجها.