03 يوليو 2021

انتبهوا، فالتاريخ لن يرحمكم

انتبهوا، فالتاريخ لن يرحمكم

الكاتب: مروان أميل طوباسي
الفوضى المُنظّمة وغُموض الوضوح ، مَفاهيمٌ زرعتها قوى الاستعمار في شرقنا العربي بهدف تمرير منظومة الشرق الأوسط الجديد وهدم الكيانية الوطنية وتفوق دولة الاحتلال ، مفاهيم تزرع العبثية في كلِّ شيءٍ وكل مكانٍ ، تهدف الى هدم بناء ما تم إنجازه خلال سنوات كفاحنا الوطني الطويل بالتضحيات الجسام في كل مكان من الوطن والشتات .
لقد كان مشروع إقامة سلطتنا الوطنية انجازا نوعيا على طريق العودة ولاستكمال طريق التحرر وتجسيد استقلالنا الوطني في حدود دولتنا وقدسنا التي أعلنها الزعيم الخالد و التي يتم استكمال مكوناتها بثبات رؤية الأخ الرئيس السياسية ومواقف قيادتنا في منظمة التحرير وحركتنا الوطنية وعمودها الأساس ، أمام كافة المحافل ومن خلال مقاومتنا الشعبية على مساحة الوطن الممتد فوق ارضنا لحماية شعبنا، في ظل متغيرات كبيرة تجري بالمحيط العربي والدولي .
ان إثارة الفوضى اليوم بالشارع ضد مشروعنا الوطني بشعارات لا تخدم امن الوطن والمواطن ولا تكامل النسيج الوطني ولا الصمود والثبات الوطني ، من خلال دعوات التظاهر التي ستؤدي فقط الى الهدم لا البناء الوطني المقاوم لمشاريع الاحتلال ، هذه الفوضى والاحتجاجات الغير بريئة ، لن تؤدي سوى لما يريده اصحاب نظرية الفوضى الخلاقة وحكام الاحتلال المأزومين امام جرائمهم و نهوض شعوب العالم بالتضامن مع حريتنا وخلاصنا من هذا الاحتلال القبيح واستيطانه القذر ، والى ما هو مطلوب من الأعداء لاحراج قيادتنا ومسيرة شعبنا أمام العالم في هذه الظروف ، وستفتح أبواب فرج وخروج للاحتلال أمام ما أصابه من عزلة جديدة أمام العالم وقوى شعوبها ،،، فانتبهوا لما انتم مقبلين عليه ، فالتاريخ لن يرحم الانقلابين واصحاب الدعوات الايمانية المزيفة وحلفائهم من الفوضويين .
ورغم ذلك ومع كلِّ لحظةٍ أيضًا يأتينا قول درويش : " على هذه الأرض ما يستحق الحياة " . ونقول قول ابا عمار فينا ، "ويا جبل ما يهزك ريح" .