28 يوليو 2021

المطالبة بزيادة التبادل التجاري (حصة منتجات التمور والعنب الضفاوي) في اسواق غزة وتمكينها من منافسة مثيلاتها الاسرائيلية

المطالبة بزيادة التبادل التجاري (حصة منتجات التمور والعنب الضفاوي) في اسواق غزة وتمكينها من منافسة مثيلاتها الاسرائيلية

فلسطين 24-28/7/2021: اجمع منتجو التمور والعنب في الضفة الغربية والتجار من قطاع غزة، على ضرورة اعطاء اولوية لمنتجات تمور المجول والعنب الضفاوي وزيادة حصته السوقية في قطاع غزة، الى جانب تعزيز علاقات التبادل التجاري.
جاء ذلك خلال لقاء الاعمال الاخير الذي نظمه امس الاربعاء مركز التجارة الفلسطيني"بال تريد" برعاية وزارة الزراعة وبالشراكة مع منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة "الفاو"، بين منتجي التمور والعنب من الضفة وبين رجال الاعمال والتجار من قطاع غزة، في مقر "بال تريد" وعبر تقنية "الفيديو كونفرنس" وذلك ضمن برنامج تطوير الاعمال الزراعية التجارية متعددة المانحين" MAP"، بمشاركة منسق برنامج تطوير الاعمال الزراعية التجارية متعدد المانحين في وزارة حسام مساد، ومدير ترويج الصادرات في "بال تريد" يوسف اللحام، وخبيرة الاعمال الزراعية والتسويق في منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة "الفاو"، فرح شاهين، ورئيس مجلس العنب الفلسطيني في الضفة فتحي ابو عياش.
وطالب المنتجون والتجار في شطري الوطن، جهات الاختصاص وبالذات وزارة الزراعة ومركز التجارة"بال تريد" والمؤسسات ذات العلاقة، بالعمل على تذليل العقبات والمعيقات التي تتعرض لها المنتجات الزراعية اثناء عمليات نقلها وشحنها اضافة الى تحسين جودتها وتمكينها من منافسة مثيلاتها الاسرائيلية.
واكد التجار المشاركون من قطاع غزة على ميزة منتج التمور المجول الفلسطيني من الضفة وقدرته على المنافسة في الجودةو السعر، الامر الذي يتطلب التواصل الدائم ودعم الحكومة ومؤسسات القطاع الخاص والمنظمات الاهلية للمنتجات الزراعية.
ويتطلع التجار والمنتجون الزراعيون، الى زيادة التبادل التجاري وحصة منتجاتهم الزراعية ورفع جودتها وتمكينها من منافسة مثيلاتها الاسرائيلية في الاسواق المحلية، والعمل تقليل فترات انتظار شاحنات النقل على المعابر، وتأمين شاحنات نقل مزودة ببرادات للمحافظة على جودة المنتجات دون تعريضها للتلف.
وطرح المشاركون، المشاكل والعيقات التي تحد وتعيق زيادة حجم التبادل التجاري اضافة الى بعض المشاكل المتعلقة بالتعبئة والتغليف ووسائل النقل والشحن غير المناسبة الامر ا لذي يلحق بالمنتجات بعض الاضرار ويجعلها غير قادرة على المنافسة لا في الجودة ولا السعر.
حيث قال منسق برنامج تطوير الاعمال الزراعية التجارية متعدد المانحين في وزارة حسام مساد:"نهدف من هذه اللقاءاتا لثنائية زيادة التبادل التجاري ما بين شقي الوطن"المحافظات الشمالية والجنوبية"، حيث يجب التركيز على زيادة انتاج العروات الزراعية في مناطق الاغوار والمرتفعات وتعزيز التبادل التجاري الزراعي المحلي والخارجي وذلك من اجل تقليل الكميات التي نستوردها من اسرئيل".
بدوره قال اللحام: مركز "بال تريد" ووزارة الزراعة ومنظمة "الفاو"شركاء في هذا المشروع، بهدف زيادة الحركة التجارية بين الضفة وغزة، وتعزيز التشبيك الثنائي وزيادة حجم التبادل ورفع وتيرة الحركة التجارية بين شطري الوطن".
ويأمل اللحام، ان تتيح الظروف المستقبلية باستيراد منتجات غذائية من غزة الى الضفة وبما يمكنها من المشاركة في الانشطة والمعارض الدولية في الخارج.
من جهتها اشادت خبيرة الاعمال الزراعية والتسويق في منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة "الفاو"، فرح شاهين، بمركز"بال تريد" ووزارة الزراعة لتنفيذهم ورعايتهم مشروع" MAP"، الممول من خمسة مانحين بهدف تطوير جميع مرحل سلسلة القيمة الانتاجية من خلال نشاطات متعددة ومختلفة اهمها نشاط منح دعم الاستثمار الذي نقدمه لايا كان يعمل في هذا القطاع، وغيره من الانشطة مثل تطوير الحسب المركزية وتطوير وبناء قدرات المؤسسات العاملة في القطاع والافراد والمنتجين والشركات والتي تتوج بتنظيم لقاءات ثنائية الاعمال التي تهدف بشكل اساسي لزيادة حجم التبادل التجاري بين الضفة وغزة.
من جهته اعرب رئيس مجلس العنب الفلسطيني في الضفة فتحي ابو عياش، عن أمله فتح الحدود وتسهيل حركة التجارة الداخلية بين شقي الوطن وتمكين المنتجين والتجار من زيادة حركة التجارة.
ووعد ابو عياش التجار من غزة، بتحسين تعبئة وتغليف منتجات العنب، واستخدام صناديق كرتونية محلية جديدة، بدلا من الاسرائيلية المستخدمة وشبه التالفة، كما وعد باستخدام شاحنات نقل مزودة ببرادات للحفاظ على جودة ونوعية المنتجات الزراعية وخاصة التي لا تحتمل الانتظار على المعابر.