29 يوليو 2021

ما خطورة إعادة تسخين الطعام المطبوخ وما الطريقة الصحيحة لحفظه؟

ما خطورة إعادة تسخين الطعام المطبوخ وما الطريقة الصحيحة لحفظه؟

فلسطين 24- كشفت الطبيبة وخبيرة التغذية الروسية أولغا لوشنيكوفا، عن عواقب تناول الأطعمة التي تم طهيها في اليوم السابق موضحة كيفية تخزين الطعام بشكل صحيح إذا لم يكن من الممكن تحضير يوميًا.
وأوضحت لوشنيكوفا أن الطعام هو أولاً وقبل كل شيء مصدر للطاقة ومواد بناء لجميع خلايا الجسم، وليس مجرد وسيلة للاستمتاع. ولكي يكون الطعام مفيدًا، يجب أن يكون طازجًا ومطهوًا بشكل صحيح.
نظرًا لأن العديد من الأشخاص يطبخون الطعام لعدة أيام مقبلة، فقد أوضحت خبيرة التغذية كيفية تخزين الطعام بشكل صحيح حتى لا يفقد خصائصه المفيدة.
وقالت الطبيبة: "يجب تبريد بقايا الطعام والأطعمة المعالجة حرارياً في موعد لا يتجاوز ساعتين بعد الطهي. يبلغ الحد الأقصى لعمر التخزين لأطباق اللحوم من ثلاثة إلى أربعة أيام، ولسلطات الخضار غير المتبلة عدة ساعات فقط. من الأفضل تعبئة الطعام المطبوخ في ورق زبدة أو ورق تغليف أو علب محكمة الإغلاق. يجب الحرص على عدم وضع الوجبات المطبوخة بجانب الأطعمة النيئة".
واوضحت لوشنيكوفا أنه من الأفضل عدم تسخين الوعاء أو المقلاة بالكامل بالطعام، فعندما يتم قلي البطاطس بالزيت النباتي، تتشكل الدهون المتحولة، وكذلك مادة الأكريلاميد التي لها تأثير مسرطن. إذا قمت بإعادة تسخين مثل هذه البطاطس في مقلاة، ثم قليها مرة أخرى بالزيت، فسيكون هناك الكثير من هذه المواد الخطيرة فيها".
وأكدت الخبيرة أنه من الأفضل تناول الأطعمة التي تحتوي على النترات مثل الكرفس والسبانخ فقط عندما تكون طازجة لأنها تنتج النتروزامين غير الصحي عند تسخينها. بالإضافة إلى ذلك، فإن المعالجة الحرارية المتكررة للحوم، وخاصة الدجاج، تغير بنية البروتين ويصعب هضمها مما يزيد الحمل على الجهاز الهضمي. لذلك، تنصح لوشنيكوفا بعدم إعادة تسخين اللحوم أو الدواجن، بل إضافتها إلى السلطات والوجبات الخفيفة والسندويشات، وفقا لما نقلته وكالة سبوتنيك.
وأوضحت الطريقة الأكثر فعالية للحفاظ على الفوائد الصحية للأطعمة هي الطهو يوميًا. وختمت قائلة: "لا يجب أن تكون الأطباق معقدة، بل بسيطة للغاية، لكنها تزود الجسم بكل المواد الضرورية للصحة".