30 يوليو 2021

"يوتيوبر" يربح رهانا مجنونا بقيمة 10 آلاف دولار مع بروفيسور عن طريق كسر قوانين الفيزياء! (فيديو)

"يوتيوبر" يربح رهانا مجنونا بقيمة 10 آلاف دولار مع بروفيسور عن طريق كسر قوانين الفيزياء! (فيديو)

فلسطين 24- عندما أخذ مبتكر قناة Veritasium على "يوتيوب"، ديريك مولر، يختا أرضيا تجريبيا في جولة هذا الربيع، لم يكن يهدف إلى إثارة الجدل العلمي أو ربح 10 آلاف دولار في رهان.
ويحب مولر، تفكيك مفاهيم العلوم غير التقليدية لمشتركي قناته البالغ عددهم 9.5 مليون مشترك. لذلك في مايو، نشر مقطع فيديو عن سيارة تسمى Blackbird تعمل بطاقة الرياح.
وصُممت Blackbird بواسطة ريك كافالارو، مهندس طيران سابق، وهي فريدة من نوعها لأنها تتحرك مباشرة في اتجاه الريح أسرع من الريح نفسها لفترة طويلة.
وقال مولر لـ "إنسايدر": "كنت أعلم أن هذه مشكلة غير متوقعة. لأكون صادقا تماما، عندما خرجت لتجربة المركبة، لم أفهم كيف تعمل".
وبعد أقل من أسبوع من إطلاق مولر لمقطع الفيديو الخاص به، أرسل الكسندر كوسينكو، أستاذ الفيزياء في UCLA، بريدا إلكترونيا لإبلاغه أن مركبة كهذه من شأنها أن تخرق قوانين الفيزياء.
وقال مولر: "قلت: انظر، إذا كنت لا تصدق ذلك، فلنراهن عليه". واقترح رهانا بقيمة 10000 دولار أمريكي"، ولم يتخيل أبدا أن كوسينكو سيوافق.
ولكنه وافق حقا، وفي الأسابيع التي تلت ذلك، تبادلا البيانات وتجادلا حول Blackbird. حتى أنهما جلبا العديد من أكبر الأسماء العلمية، بما في ذلك بيل ناي ونيل دي غراس تايسون، للمساعدة في تحديد من هو على حق. وفي النهاية، انتصر مولر، الذي قال إنه بعد أيام من اقتراحه الرهان، أرسل له كوسينكو وثيقة بشروط الرهان.
وقال كوسينكو لموقع Vice الشهر الماضي: "بفضل قوانين الفيزياء، لا أخاطر بأي شيء". ولم يرد على طلب "إنسايدر" للتعليق.
وقدم كوسينكو عرضا تقديميا لمولر لمدة ساعة يشرح سبب تأكده من أن مستخدم "يوتيوب" على خطأ.
وقال البروفيسور إن Blackbird على الأرجح تستفيد من هبوب الرياح المتقطعة التي ساعدت على تسريع السيارة. وأوجز اعتراضاته على صفحة من موقع UCLA على الإنترنت، على الرغم من إزالته منذ ذلك الحين.
ومن جانبه، أرسل مولر بيانات لكوسينكو من اختبار القيادة في مقطع الفيديو الخاص به، والذي صُوّر في قاع بحيرة في ولاية أريزونا. وخلال تلك الرحلة، تسارعت Blackbird أكثر من دقيقتين. ووصلت السيارة إلى سرعة 27.7 ميل في الساعة (45 كم/ساعة).
حتى أن مولر تعاقد مع زيلا فوكسلين، لبناء عربة نموذجية مشابهة لـ Blackbird يمكن اختبارها على جهاز الجري. وفي الواقع، أظهرت فوكسلين أن نموذجها الذي يعمل بالرياح يمكن أن يكون أسرع من الريح.
ووثق مولر هذا التناقض في فيديو متابعة أطلقه في يونيو.
وفي عام 2010، قامت غوغل وJoby Energy برعاية كافالارو وفريق من المتعاونين من جامعة ولاية سان خوسيه لبناء Blackbird. وأظهر الفريق أن السيارة يمكن أن تتحرك في اتجاه الريح بسرعة 2.8 مرة أسرع من الرياح، وهو رقم قياسي أكدته جمعية الإبحار البرية في أمريكا الشمالية.
وأوضح كافالارو أن سر Blackbird يكمن في أنه بمجرد أن تدفع الرياح السيارة، تبدأ عجلاتها في قلب شفرات المروحة - فهي متصلة بالشفرات بواسطة سلسلة. ومع زيادة سرعة السيارة، تعمل عجلاتها على تدوير المروحة بشكل أسرع وأسرع. وتدفع شفرات المروحة المزيد من الهواء خلف اليخت الأرضي، للأمام.
وقال كافالارو، كبير العلماء في Sportvision، لـ "إنسايدر": "لم أتخيل أبدا بعد عقد من الزمان أن أستاذا في الفيزياء لا يزال يجادل كيف أن ذلك مستحيل".
وبعد ثلاثة أسابيع من النقاش، أقر كوسينكو أن Blackbird يمكن أن تتحرك أسرع قليلا من الريح، لكنه أكد أن ذلك كان لفترات قصيرة فقط. وقال إنه إذا سرّعت عاصفة من الرياح اليخت الأرضي ثم خمدت بسرعة، فسيبدو أن Blackbird تتحرك أسرع من الريح.
وأراد كافالارو أيضا مزيدا من الاعتراف بقدرات سيارته.
وحصل كل مقطع فيديو لمولر على 6.8 مليون مشاهدة على الأقل و41000 تعليق، واتفق الكثيرون مع كوسينكو على أنه من المستحيل على Blackbird أن تعمل بشكل أسرع من الريح. وحتى أن بعض المشاهدين سألوا مستخدم "يوتيوب" عما إذا كان سيقدم رهانات متابعة.