28 سبتمبر 2021

حماس وإسرائيل: تهديد متبادل والضفة ستكون ساحة مواجهة

حماس وإسرائيل: تهديد متبادل والضفة ستكون ساحة مواجهة

فلسطين 24- قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران "إن تصاعد حالة المقاومة في الضفة الغربية ينبئ بأنها متجهة نحو المواجهة الشاملة مع الاحتلال".
وأضاف بدران خلال حوار تلفزيوني "أن الضفة تحتوي من الأبطال والمقاومين ما يكفي لمقاومة هذا الاحتلال رغم التنسيق الأمني وملاحقات الاحتلال".
وأوضح "أن هناك حالة تراكمية في المقاومة بالضفة الغربية، ويدلل على ذلك عملية نفق الحرية البطولية، وارتقاء شهداء في اشتباكات مسلحة في القدس وجنين".
وشدد على "أن تركيز المقاومة على الضفة الغربية لأنها الأرض المستهدفة بالتهويد والاستيطان في كل المدن، وعلى رأسها القدس".
وقال بدران "إن الاحتلال لا يقلل من قيمة أي عملية فدائية حتى لو كانت بسيطة، وترى أن كل مستوياته الأمنية والسياسية تتداعى بعد كل عملية، لأنهم يخشون بأن تتحول هذه العمليات إلى حالة اشتباك يومي".
وحمّل حالة الركود في العمل المقاوم بالضفة إلى التنسيق الأمني المرفوض فصائليًا وشعبيًا، ولا يوجد أي داعٍ لاستمراره، مستدركًا بأن الاحتلال يبذل جهودًا وأموالًا في سبيل تفكيك حالة المقاومة بالضفة.
وأكد "أن الحالة الجماهيرية في الضفة الغربية مجمعة على المقاومة، لكنها تحتاج إلى سقف سياسي داعم، داعيًا إلى ترك وهم عملية التسوية، والاتفاق وطنيًا على كيفية مواجهة الاحتلال".
وأضاف بدران "أننا أمام فرصة تاريخية؛ أن تلحق قيادات الشعب الفلسطيني بشعبها الذي سبقها في طريق المقاومة، مؤكدا بأننا قادرون على إنجاز تقدم سريع في الميدان إذا توحدنا في مواجهة الاحتلال".
وحول رهان السلطة على الإدارة الأمريكية، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس "أنه لا أمل بأي إدارة أمريكية، لا الحالية ولا السابقة ولا التي ستأتي، وأنه لا يوجد أي أفق لأي حل وفق سياسة التسوية التي أثبتت فشلها، والتي أقرت قيادات حركة فتح بفشلها".
وأفاد "بأن الاحتلال يتخوف من أن يتحول حاملو السلاح في الضفة الغربية إلى مقاومين، أو أن يحصل المؤمنون بخيار المقاومة على السلاح "فما بالك لو حدثت وحدة وطنية في وجه الاحتلال؟".
إلى ذلك، نشر موقع “واي نت” العبري التابع لصحيفة يديعوت أحرونوت، اليوم الثلاثاء، تقريرًا مطولًا عن أبرز وجوه صفقة الجندي جلعاد شاليط المعروفة فلسطينيًا باسم “وفاء الأحرار” والتي أفرج بموجبها عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي الإسرائيلي الذي أسرته حماس عام 2006، وأفرج عنه في صفقة تبادل عام 2011.
وسلط التقرير الضوء على 7 شخصيات بارزة خرجت من السجون، لتتولى مناصب مهمة ومؤثرة في قيادة حركة حماس وباتوا رأس حربة الحركة وذراعها العسكري، ومن أبرزهم يحيى السنوار قائد الحركة حاليًا في قطاع غزة، ووصفه التقرير بأنه “الزعيم القوي” حاليًا داخل حماس.
وأشار التقرير إلى أنه كان هناك في إسرائيل نظرة بأن الأسرى الذين سيفرج عنهم بعد سنوات طويلة من الأسر سيبدأون حياة جديدة ويتزوجون ويبنون أسرهم الخاصة، ويحاولون الاستمتاع ببقية حياتهم دون المخاطرة بالعودة إلى جدران السجن، إلا أن غالبيتهم عاد إلى العمل السياسي والعسكري في حماس، وباتوا على مر السنين يشكلون تحديًا للنظام الأمني الإسرائيلي، وبشكل يؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على حياة مئات الآلاف من الإسرائيليين.
ولفت التقرير إلى أن صفقة شاليط عززت من قوة حماس بغزة وجعلتها أكثر حضورًا في عملية صنع القرار داخل الحركة، خاصةً فيما يتعلق بالعلاقة بين الذراع العسكري والذراع السياسي.
وقال العقيد احتياط في الجيش الإسرائيلي مايكل ميلستين الذي كان وقت الصفقة رئيس الساحة الفلسطينية في قسم الأبحاث التابع للجيش الإسرائيلي، من المستحيل تجاهل حقيقة أنه بعد قيادة السنوار لحماس، تراجعت الأوضاع في غزة على بعض المستويات، إلا أن المنظمة في وجوده طورت من قدراتها العسكرية ومكانتها في الساحة الفلسطينية والإقليمية
وسعى التقرير العبري إلى تقسيم الأسرى السبعة إلى مجموعتين، الأولى “باقة غزة” والتي تضم يحيى السنوار، وتوفيق أبو نعيم، وروحي مشتهى والذين هما من بنات أفكار صلاح شحادة رئيس الجناح العسكري لحماس الذي اغتيل عام 2002، وهم كانوا أصدقاء منذ زمن طويل وتقاسموا الزنزانة مع بعضهم البعض حين كانوا في السجن، وباتوا جزءًا مهمًا وواحدًا داخل حماس، والمجموعة الثانية “مدرسة صالح العاروري” والتي تضم زاهر جبارين، وعبد الرحمن غنيمات، وجهاد يغمور، وموسى دودين.
وسرد التقرير بعض من السيرة الذاتية عن حياة السنوار، حيث ولد عام 1962 في مخيم خانيونس جنوب قطاع غزة والذي ولد فيه محمد الضيف قائد القسام، حيث كان السنوار أحد مؤسسي أول ذراع أمني لحماس حمل اسم “مجد”، وكانت مهمته اعتقال ومحاسبة المشتبه بهم بالتعاون مع إسرائيل، مشيرًا التقرير إلى أنه تم اعتقاله عام 1989 وحكم عليه بالسجن المؤبد 5 مرات لأسباب تتعلق بقتله أشخاص مشتبه بهم بالعمل لصالح إسرائيل.
وبين أنه تم الإفراج عنه في صفقة شاليط بعد أن أصر شقيقه محمد قائد القسام في خانيونس على إطلاق سراحه، مشيرًا إلى أن شقيقه كان من المشرفين على عملية خطف شاليط.
ويقول التقرير “منذ لحظة إطلاق سراحه، تحول السنوار إلى نجم، وتميز منذ اللحظة الأولى بالقوة والعظمة، وأعاد لاحقًا تشكيل حماس على صورته وغير أيضًا من الواقع الجيوسياسي بين قطاع غزة وإسرائيل”، مشيرًا إلى أنه بدأ في السيطرة بسرعة على مراكز القوة داخل حماس حتى أثمرت جهوده عام 2017 لانتخابه للمرة الأولى قائدًا للحركة بغزة، قبل أن يجدد انتخابه مؤخرًا، حتى أصبح الرجل الأقوى في غزة الذي طغى أيضًا على زعيم الحركة إسماعيل هنية.
وتساءل التقرير، فيما إذا كان من الأفضل حينها ترحيله إلى الخارج، معتبرًا أن هذه الفكرة كانت مهمة في حينه.
ولفت التقرير، إلى أن السنوار مليء بالكاريزما رغم أن مستواه الخطابي ضعيف، مشيرًا إلى أنه صاحب فكرة التهدئة ويعمل عليها، وفي المقابل هو من يقف وراء مسيرات العودة، ويسعى للتوفيق بين القدرة على إحلال الهدوء والتصعيد التدريجي في محاولة لإرهاق إسرائيل.
وقال “إنه الشخص الذي أوصل غزة إلى أفضل وضع اقتصادي منذ عقد من الزمان، ولكنه أيضًا الشخص الذي لم يخشى التخلي عن كل شيء وإطلاق حملة التصعيد الأخيرة من أجل القدس، لقد درس المجتمع الإسرائيلي ونقاط ضعفه، وهو يعرف ويتحدث العبرية بطلاقة”.
وتطرق التقرير العبري، لشخصية توفيق أبو نعيم وكيل وزارة الداخلية بغزة المستقيل للترشح للانتخابات التشريعية التي كانت ستجري مؤخرًا في الأراضي الفلسطينية، مشيرًا إلى أنه عمل على تطوير جهاز الأمن الداخلي لحماس والذي فرض سلطته الصارمة والتحقيق مع المشتبه بهم حتى من عناصر حماس بالتعاون مع إسرائيل.
وأشار إلى أن أبو نعيم هو أحد قادة مشروع حماس لبناء منطقة عازلة على الحدود بين قطاع غزة ومصر لمنع تهريب النشطاء السلفيين من غزة إلى سيناء والعكس.
كما أشار التقرير لشخصية القيادي في حماس روحي مشتهى، والذي يعتبر أقرب الأشخاص ليحيى السنوار وصديقه وكان معتقلًا برفقته، ومن مؤسسي جهاز “مجد” الأمني، مشيرًا إلى أنه انتخب عضوًا في المكتب السياسي مع السنوار، وشارك في جولات المفاوضات من أجل التوصل لصفقة تبادل جديدة، كما أنه شريك في المحادثات التي تجري من أجل التهدئة مع إسرائيل.
ووصف التقرير، المشهراوي، بأنه من “التيار المتشدد” داخل حماس، وأقام علاقات جيدة مع رجال المخابرات المصرية الذين يتوسطون بين حركته وإسرائيل.
كما تطرت التقرير لأربعة أسرى محررين آخرين من قيادات حماس ممن وصفتهم بأنهم ينتمون ويعملون مع نائب رئيس الحركة حاليًا صالح العاروري الذي يعرفهم شخصيًا وقام بتجنيدهم داخل وخارج السجون.
وسلط التقرير الضوء على شخصية زاهر جبارين عضو المكتب السياسي للحركة حاليًا، ونائب العاروري عن الضفة الغربية، والذي أطلق سراحه أيضًا في صفقة شاليط، وكان مسؤولًا عن الملف المالي في حماس بالضفة قبل أن يصبح مسؤولًا عن ملف الأسرى والمحررين في الأيام الأخيرة.
وجبارين من مؤسسي القسام في الضفة وخلال سنوات دراسته في جامعة النجاح بمدينة نابلس، وقام بتجنيد طلاب لصالح القسام، ومن أبرز من جندهم “يحيى عياش” (المهندس) الذي قاد أشد العمليات ضد إسرائيل بفضل مهاراته في تجهيز الأحزمة والعبوات الناسفة.
واعتقل جبارين في أوائل التسعينيات وحكم عليه بالسجن مدى الحياة لتورطه في عدة عمليات، وهو من الشخصيات التي تتقن العبرية جيدًا، وتم بعد الإفراج عنه إطلاق سراحه إلى تركيا، وسرعان ما انضم في العمل التنظيمي وبدأ بالتخطيط لهجمات بالضفة بالتعاون مع العاروري، كما أنهما من الشخصيات التي تعزز فكرة موالاة إيران والبقاء على علاقات معها، وكان من الشخصيات التي التقت في طهران مع مسؤولين بالحرس الثوري الإيراني، حتى أصبح أحد منسقي العلاقات بين حركته وفيلق القدس.
ووفقًا للتقرير، فإن جبارين عمل على تطوير النظام المالي لحماس، وعمليات غسيل الأموال، وشراء عقارات، ونقل أموال للضفة، حتى أصبح مؤخرًا ضمن الشخصيات التي تشرف على ملف المفاوضات بشأن صفقة التبادل، كما أنه يتحرك بين تركيا وقطر ويرافق دومًا العاروري وهنية.
والشخصية الثانية، عبد الرحمن غنيمات، من قيادة القسام في صوريف بالخليل، وكانت خليته مسؤولة عن سلسلة هجمات، واعتقل من مقر جهاز الأمن الوقائي عام 1997، وتم ترحيله في صفقة شاليط بعد الإفراج عنه، وقام العاروري بتجنيده لقيادة مقر حماس في الضفة الغربية إلى جانب مازن فقهاء الذي أطلق سراحه أيضًا في الصفقة، وقام بتشكيل فرق عسكرية لحماس بهدف تنفيذ هجمات بالضفة. وفق التقرير ذاته.
وأشار التقرير إلى أن غنيمات غير من مسار وأسلوب حياته بعد اغتيال رفيقه فقهاء في غزة، وبات يعتقد أنه الهدف القادم، ولجأ للتحرك على المحور ما بين غزة وتركيا وقطر في إطار نشاطه العسكري.
ومن الأسماء الأخرى، جهاد يغمور من بيت حنينا شمال القدس والذي شارك في خطف وقتل الجندي ناخشون فاكسمان عام 1994، وداخل السجون تدرج في قيادة حماس، ولدى إطلاق سراحه تم ترحيله إلى تركيا ومن هناك حاول تجنيد خلايا لصالح حماس بأوامر من العاروري. بحسب التقرير العبري.
وأصبح يغمور ممثلًا لحماس في تركيا، وقام بتطوير العلاقات مع أنقرة وينظم زيارات قياداة الحركة إليها، ومسؤول عن جميع أنشطة حماس في البلاد.
والشخصية الأخيرة، موسى دودين الذي بدأ مسيرته كطالب في الكتلة الإسلامية بجامعة النجاح، وأصبح لاحقًا ناشطًا في القسام بعد تجنيده من قبل العاروري الذي أصبح لاحقًا مسؤولًا عنه في المكتب السياسي، ومنذ ذلك الحين لم تنفصل مساراتهم.
بعد تحرره في صفقة شاليط، وترحيله إلى قطر، أصبح مسؤولًا عن ملف الأسرى لفترة من الزمن داخل المكتب السياسي لحماس.
وفي عام 2017، أُجبر على الانتقال إلى لبنان، بعد إدراجه في قائمة المرحلين من قطر تحت ضغط دولي، كانت إسرائيل جزءًا أساسيًا منها، إثر “الأنشطة الإرهابية” التي كان يقودها من الدوحة. وفق التقرير.