28 سبتمبر 2021

"القبة" تفجر الجدل في إسرائيل

"القبة" تفجر الجدل في إسرائيل

فلسطين 24- رغم مصادقة الولايات المتحدة على تمويل مشروع القبة الحديدية يتواصل الجدل الداخلي في إسرائيل حول مستقبل علاقاتها معها وذلك عقب عرقلة نواب من الحزب الديموقراطي لمشروع مجلس النواب الأمريكي بدعم منظومة الصواريخ الإسرائيلية بمليار دولار هذه في المرحلة الأولى.

وأثارت هذه الهزة جدلا داخليا وتبادل الاتهامات في إسرائيل بين الحكومة الحالية وبين نتنياهو ومناصريه حول من يتحمل مسؤولية التوتر الحالي مع الحزب الديموقراطي أو أوساط هامة فيه. ورغم إقرار الكونغرس مشروع الدعم المقدم لإسرائيل بعد فصله عن الموازنة، إلا أن إرث العلاقة الاستراتيجية التي رسخها ليكود نتنياهو مع إدارة دونالد ترامب الجمهوري والتوتر السابق مع إدارة باراك أوباما، لا يزالان يلقيان بظلالهما على الحكومة الحالية.

وقبيل سفره للأمم المتحدة كان بينيت أشار في سياق خطابه أمام الكنيست خلال جلسة الحصول على الثقة لحكومته، إلى العلاقات الإسرائيلية- الأمريكية وأهميتها، وقال إن حكومته ستبذل جهدها لترميم علاقاتها الخارجية، ولتعميق وتطوير العلاقات مع أصدقاء إسرائيل في الحزبين (الديمقراطي والجمهوري)، وإن حدثت خلافات فسيتم التعامل معها من منطلق الثقة والاحترام المتبادل.

ووجه بينيت الشكر إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن لوقوفه إلى جانب إسرائيل خلال حربها على قطاع غزة الشهر الماضي، ولدعمه إسرائيل لسنوات طويلة. كما تعهد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد بتحسين العلاقات بين إسرائيل وواشنطن، في اتهام مباشر إلى نتنياهو بالمسؤولية عن تدهور هذه العلاقة عبر التحالف الوثيق الذي جمع الليكود بإدارة ترامب والحزب الجمهوري. وقال لبيد إنه “سيعمل على ترميم علاقات إسرائيل مع يهود الولايات المتحدة من الديمقراطيين، بعد أن مزقتها رهانات نتنياهو وإدارة ظهره لهم”، في إشارة إلى تركيز نتنياهو على العلاقة مع الحزب الجمهوري فقط.

ويستذكر المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية (مدار) أن قادة الحزب الديمقراطي كانوا يتوقعون أن يتم تمرير مشروع قانون الموازنة الأمريكية بدون معيقات، لكن تضمنها بند دعم إسرائيل بمليار دولار لتعويض ترسانتها من صواريخ “تامير” المستخدمة في القبة الحديدية، دفع ثمانية نواب من الحزب الديمقراطي التقدميين، الرافضين أصلا لتقديم دعم عسكري ومالي لإسرائيل، إلى التهديد بالتصويت ضد مشروع الموازنة، وأبرز هؤلاء أليكساندريا أوكاسيو- كورتيز، ورشيدة طليب، وإلهان عمر، وإيانا بريسلي. منوها إلى أن تهديد هؤلاء دفع النواب بالتصويت ضد الموازنة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى سحب مشروع الموازنة مؤقتا، لعدم توفر الغالبية المطلوبة في ظل تهديد كافة نواب الحزب الجمهوري بالتصويت ضد مشروع الموازنة ككل، وطرح مشروع دعم إسرائيل بشكل منفصل.

ولاحقا تم التصويت على مشروع الدعم لإسرائيل خارج إطار الموازنة وحصل على تأييد غالبية ساحقة، فصوت معه 420 نائبا وعارضه تسعة نواب، ثمانية ديمقراطيون، والجمهوري توماس ماسي، الذي كتب في تغريدة على حسابه على “تويتر” إنه يرفض من ناحية مبدئية تقديم الولايات المتحدة دعما أجنبيا بغض النظر عن متلقيه، وهي في الوقت ذاته تواجه خطر الإفلاس؛ أي أنه لم يصوت ضد دعم إسرائيل تحديدا، لكن ضد أي دعم مالي خارجي.

ويستذكر “مدار” أن الدعم الأمريكي العاجل لإسرائيل يهدف إلى تعويضها عن مئات الصواريخ التي أطلقت خلال التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد قطاع غزة في شهر أيار الماضي، وكذلك لزيادة عدد بطاريات القبة الحديدية نفسها. ويرتبط الدعم الأمريكي للقبة الحديدية بكونها مشروعا مشتركا، إسرائيليا بالتطوير وأمريكيا بالتمويل.

 

اتهامات متبادلة

 

وضمن الجدل المتصاعد في إسرائيل في رد فعل سريع اتهم وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد حكومة نتنياهو وسياساتها تجاه الحزب الديمقراطي، وكتب تغريدة قال فيها: “بعد سنوات أهملت فيها الحكومة السابقة الحزب الديمقراطي والكونغرس، وتسببت بضرر كبير لعلاقات إسرائيل والولايات المتحدة، نحن اليوم نبني من جديد الثقة مع الكونغرس. وأنا أشكر الإدارة والكونغرس على التزامهما الراسخ بأمن إسرائيل”.

أما الوزير السابق موشيه يعلون هاجم نتنياهو أيضا وكتب في “تويتر”: “معارضة مجموعة من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين لإقرار مشروع الدعم للقبة الحديدية، هو ثمار لسلوك حكومة نتنياهو التي تدخلت في السياسة الأمريكية من خلال دعم الجمهوريين… من الجيد أن حكومة التغيير شرعت في إصلاح الوضع.

كما كان متوقعا سارع قادة حزب الليكود إلى مهاجمة لبيد، ونشرت سلسلة تغريدات على حساب الحزب على “تويتر” جاء فيها “اتهامات لبيد التي لا أساس لها لرئيس الحكومة السابق نتنياهو والحزب الديمقراطي تكشف من جديد جهل لبيد”.

ونوهت تغريدة “الليكود” إلى أن رئيس الحكومة نتنياهو هو الذي اتفق مع أوباما على خطة الدعم الأمني الأمريكية لإسرائيل بقيمة 38 مليار دولار”. وجاء أيضاً: “في تاريخ العلاقات الأمريكية- الإسرائيلية فإن نتنياهو هو أكثر رؤساء الحكومات في إسرائيل الذين أجروا لقاءات مع سيناتورات ونواب أمريكيين، من أجل تجنيدهم لصالح دعم أمن إسرائيل ومصالحها القومية الأخرى.

وخلال حكم نتنياهو، لم يصوّت الكونغرس ضد أي قضية تتعلق بإسرائيل، بما في ذلك في ظل فترة الإدارات الديمقراطية. كما قال “الليكود” إن فشل بينيت ولبيد هو الأكثر وضوحا، في ظل كون الرئيس الأمريكي جو بايدن صديقا مواليا لإسرائيل وتابع “ولو كان لدى بينيت أو لبيد ما لدى نتنياهو من فهم للولايات المتحدة ومن قدرة لتقديم مصالح إسرائيل، لما كانت هذه المشكلة لتحصل أصلا. وكي يحْرفا الانتباه عن فشلهما، يلوم بينيت ولبيد الآخرين، رغم أنه لا يوجد من يجب لومه إلا هما”.

وانتقل هذا الجدل لأوساط غير رسمية فكتب الدبلوماسي الإسرائيلي السابق والمستشار السياسي في بعض الحكومات الإسرائيلية ألون بنكاس في صحيفة “هآرتس” أن حكومة نتنياهو هي التي سعت لخلق حالة تقاطب بين الحزبين في الولايات المتحدة، والآن هذا يرتد على إسرائيل كيدا مرتدا. موضحا أن “أزمة عرقلة التمويل الأمريكي لمنظومة القبة الحديدية تشير إلى نهاية العهد الذي كان فيه الموقف من إسرائيل أمرا لا خلاف عليه بين الحزبين، والسبب في ذلك هو سلوك إسرائيل في السنوات الأخيرة”.

وأضاف بنكاس أن “قوة المعارضين في الحزب الديمقراطي صغيرة نسبيا، وتتصاعد في أوقات الأزمات- مثل النقاش حول الموازنة- رغم أن هذا الوقت الذي يتوجب على الديمقراطيين فيه الإجماع على التصويت. وبرأي بينكاس هذه هي فرصة التقدميين لتحقيق إنجازات عبر استعراض عضلاتهم في قضايا أخرى: قوتهم صغيرة لكن لا يجب غض الطرف عن تصاعد تأثيرهم على الجدل السياسي داخل الحزب الديمقراطي، وعلى توسع قاعدتهم في صفوف الناخبين الديمقراطيين”. كما يحذر بينكاس من أن التغيير في الأجيال في الولايات المتحدة حوّل العلاقة بين أمريكا وإسرائيل إلى قضية من المقبول انتقادها بعكس الماضي وهذا ليس جيدا، لكنه بات واقعا.

 

لحظة الانتقام

 

ويرى بن كسبيت المعلق الإسرائيلي البارز المناهض لحكم نتنياهو إنه الأخير، قام بكل شيء من أجل إهانة الرئيس الأمريكي وأن أوباما بلع غضبه وضبط أعصابه، لكن الآن وبعد أن ترك الاثنان منصبيهما، جاء الانتقام، وهو انتقام فعّال”.

ويوضح أن مسؤولين أمريكيين من الحزب الديمقراطي حذروا نتنياهو مما يقوم به، لكنه رفض الاستماع لهم، وقال الناشط السياسي ورجل الأعمال الإسرائيلي في الولايات المتحدة حاييم سبان قال لنتنياهو “إنك تعمل على تخريب الدعم من كل من الحزبين. أنت تعمل ضد رئيس وهو في الحكم في ساحته الخلفية، وهم لن ينسوا لك ذلك”.

ويستذكر بن كسبيت أن نتنياهو تجاهل هذه التحذيرات وقرر إلقاء خطاب في الكونغرس العام 2015، ولو كان هذا الخطاب سيمنع التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران، لكان من الممكن قبول الإقدام عليه، لكن، ورغم تحذيرات أمريكية لنتنياهو من أنه من المستحيل عبر خطابه تجنيد ثلثي أعضاء الكونغرس للتصويت ضد الاتفاق، إلا أنه أصر على قبول دعوة الحزب الجمهوري وإلقاء هذا الخطاب. ويفسر بن كسبيت موقف نتنياهو هذا بالقول إنه “لم يسافر إلى واشنطن من أجل إحباط الاتفاق مع إيران، بل ذهب في حركة استعراضية انتخابية لمنع فوز مرشح حزب “العمل” إسحاق هيرتسوغ عليه في انتخابات 2015 التي كانت مقررة بعد أسبوعين من الخطاب”.

في المقابل انبرى أريئيل كهانا المعلق السياسي الإسرائيلي الموالي لنتنياهو للدفاع عن سياساته في وجه الانتقادات وادعى في مقال نشرته “يسرائيل هيوم” أن الحديث عن أن نتنياهو والسفير الإسرائيلي في واشنطن رون دريمر أدارا ظهريهما للحزب الديمقراطي، هو حديث لا أساس له. ويشير كهانا إلى ما كتبه لبيد أعلاه بالقول إن نتنياهو لم يقطع علاقته بأعضاء الكونغرس من الحزب الديمقراطي، واستمرت لقاءاته بهم طوال فترة حكم أوباما بما فيها فترة التوتر حول الملف النووي، وكذلك خلال فترة حكم دونالد ترامب، وما شهدته من تقارب شديد بين حكومة نتنياهو وإدارته، وتوتر شديد مع الحزب الديمقراطي.

من جهته يثني أوفير فاربر، مستشار استراتيجي في صحيفة “مكور ريشون” على فترة حكم نتنياهو بالقول: بعد 12 عاما قامت خلالها إسرائيل بما يتوجب عليها من منطلق قوة لا ضعف، ورغم النجاحات الكبيرة، تعود إسرائيل الآن إلى الغلطة ذاتها، فهي بقيادة بينيت ولبيد تعود إلى اتهام نفسها، بدلا من أن تمسك بزمام المبادرة. زاعما أن إسرائيل بذلك ترسل إشارات ضعف نابعة من الخوف وفقدان الثقة وغياب نهج سياسي منظم وحقيقي، وهذا سيجعلنا جميعا ندفع ثمنا باهظا. ويضيف “فعرقلة المساعدات الأميركية هي أصغر المشاكل التي نواجهها حاليا، والتحدي الأكبر هو في معرفة من هم اللاعبون الذين نواجههم، وما هي قيمهم، مع التذكير بأن العلاج الناجع لمواجهة معاداة السامية الجديدة، هو العمل ضدها بعزم وإيمان، وهذا بعكس ما تقوم به الحكومة الحالية”.

 

الفِرقة” التي تهدد إسرائيل في الحزب الديمقراطي

 

في صحيفة “غلوبس” حذر المعلق السياسي داني زاكين من أن أعضاء الحزب الديمقراطي من التقدميين باتوا أكثر قوة من أي وقت مضى، وعرقلتهم للمساعدات لإسرائيل هي مجرد بداية. وأضاف: “ما حدث هو مؤشر على القوة التي تتمتع بها مجموعة صغيرة في الكونغرس، وإسرائيل تخشى الآن من أن تعاظم قوة هؤلاء سيلحق ضررا بالدعم الأمريكي لها”.

ويشير إلى أن رشيدة طليب هي فلسطينية لوالدين هاجرا إلى ميتشيغان، فيما تعود أصول إلهان عمر إلى الصومال وهي أول سيدة مسلمة تنتخب لعضوية مجلس النواب. أما أوكاسيو- كورتيز فتعود أصول أجدادها إلى اليهود الذين فروا من محاكم التفتيش في إسبانيا، لكن ذلك لم يمنعها من أن تكون مناصرة بقوة لحركة مقاطعة إسرائيل.

ويقول زاكين إن السيدات الثلاث لا يشكلن قوة كبيرة حاليا، لكن حاجة الحزب الديمقراطي لكل صوت في الكونغرس تمنح “الفِرقة” تأثيرا أكبر من حجمها. وينقل زاكين عن مسؤول كبير في الحزب الديمقراطي قوله إن “قوة التقدميين تتركز في الجيل الشاب في الحزب، خاصة أبناء الأقليات من الأمريكيين من أصول أفريقية وإسبانية. وهذه المجموعة برأي المصدر المذكور تشكل خطرا ليس فقط على إسرائيل، فهي تقوض بعض أسس الأمة الأمريكية، وتسعى لدفع الحزب إلى اليسار.

 

الخوف من المستقبل ومن جيل الشباب

 

أما لاهاف هاركوف فأشارت في صحيفة “جيروزاليم بوست” إلى أن أزمة الدعم الأمريكي لإسرائيل انتهت، بإخراج بند الدعم عن الموازنة والتصويت لصالحه بأغلبية ساحقة، لكن المشاكل التي ستخلقها “الفِرقة” لإسرائيل ستتواصل. وتعلل رؤيتها بالقول إن قادة الحزب التقليديين أمثال نانسي بيلوسي وستيني هوير وتشارلز شومر يتقدمون في السن، ويقتربون من التقاعد، أما كورتيز وطليب وعمر فلا يزلن في بداية حياتهن السياسية.

وتكمن مشكلة إسرائيل أمام هذه “الفِرقة” الصغيرة، ليس في قوة صوتها فقط، بل في ضعف قادة الحزب الديمقراطي أمامها. والحل حسب هاركوف يكمن في “تعزيز العمل مع إدارة بايدن ومع الديمقراطيين والجمهوريين المعتدلين في الكونغرس من أجل محاصرة التقدميين، كما حدث هذه المرة أما تقزيم الأزمة والتعامل معها بأنها مشكلة تقنية خالصة، ولوم نتنياهو عليها، فلن يساعد إسرائيل في شيء”.