10 أكتوبر 2021

التبادل.. خلاف حول القُدامى

التبادل.. خلاف حول القُدامى

 

فلسطين 24- تشير المعلومات إلى قيام الوسيط المصري بعقد “مفاوضات غير مباشرة” خلال تواجد وفد حركة حماس القيادي في القاهرة مع الجانب الإسرائيلي، حول عقد صفقة تبادل الأسرى الجديدة، وذلك في ظل التطورات الإيجابية التي حدثت خلال اللقاءات التي جمعت وفد حماس وقيادة جهاز المخابرات، حول عدة ملفات أخرى أهمها التهدئة.

وحسب مصادر مطلعة، فقد عمل الوسيط المصري على نقل وجهة نظر حركة حماس، بعد أن عرض عليها رؤيته لعقد صفقة تبادل الأسرى، إلى الجانب الإسرائيلي، وذلك عبر لقاءات عقدت في القاهرة، واتصالات أخرى أجريت من القاهرة باتجاه تل أبيب، جرت خلالها مناقشة العديد من النقاط حول الصفقة، خلال زيارة وفد حماس لمصر.

وبخلاف ما ذكر حول وجود تقدم في المباحثات حول الصفقة، فإن المصادر أكدت أن المحادثات لا تزال جارية، وأن من يعرقل التوصل للصفقة الشاملة هو “المماطلة الإسرائيلية”، وإصرار حكومة تل أبيب على عدم تلبية مطالب حركة حماس الخاصة بإطلاق أكبر عدد ممكن من الأسرى القدامى، لا سيما من ذوي المحكوميات العالية.

وقالت المصادر إن مسؤولي جهاز المخابرات المصرية وعدوا بالاستمرار في الاتصالات، حيث يُتوقع أن تشهد المرحلة القادمة، متابعة أكبر للملف من قبل الوسيط المصري، في مسعى لتقريب وجهات النظر، من أجل عقد الصفقة إما على مرحلة واحدة أو مرحلتين.

في المقابل طلب المسؤولون في جهاز المخابرات المصرية، أن تحاط مجمل الاتصالات واللقاءات التي تجرى حول صفقة تبادل الأسرى، بالكتمان، وعدم الإفصاح عن تطورات الملف في هذا الوقت، خشية من أن يؤثر ذلك على سير المباحثات الجارية حاليا.

وبما يؤكد ذلك، كتب الناطق باسم حماس حازم قاسم تدوينه على موقع “تويتر” جاء فيها: “لن تُجدي مراوغة حكومة الاحتلال في ملف التبادل وتلاعبها بمشاعر اهالي جنودها”، مشددا: “لن يروا أبناءهم (الجنود) إلا بالاستجابة لشروط المقاومة”، مؤكدا أن صفقة التبادل السابقة شكلت “واحدة من أكبر المحطات التي كسرت بها المقاومة إرادة المحتل وفرضت شروطها وجعلته يجثو على ركبتيه”.

وحسب المعلومات المتوفرة، فقد وضعت قيادة حركة حماس قيادات تنظيمية بارزة ضمن قائمة الأسماء التي تطالب بإطلاق سراحها في الصفقة الجديدة، ومنهم مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وأحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية، وقيادات بارزة من الجناح العسكري لحركة حماس، رفض الاحتلال إطلاق سراحهم في الصفقة التي أبرمت عام 2011.

وكان هنية استقبل في القاهرة، فدوى البرغوثي زوجة الأسير مروان، كما استقبل رنا الشوبكي ابنة الأسير فؤاد الشوبكي، القيادي الآخر في حركة فتح، مؤكد أن قضية الأسرى قضية وطنية وعلى سلم أولويات الحركة، وستقدم كل الأثمان لتحريرهم.

ويتردد أن وفد حركة حماس، قدم رؤية شاملة لإبرام صفقة التبادل تتماشى مع عقد الصفقة على مرحلة أو مرحلتين، حيث ستنتظر الحركة ردا من إسرائيل على مقترحها عبر الوسيط المصري، الذي وعد بالاستمرار في اتصالاته بوتيرة عالية، من أجل إنجاز الملف.

وتأسر حركة حماس أربعة إسرائيليين، اثنان منهم جنديان وقعا في قبضة كتائب القسام خلال الحرب التي شنتها إسرائيل ضد القطاع صيف العام 2014، واثنان آخران دخلا غزة بطريقة غير رسمية.

وتقول إسرائيل إن الجنديين قُتلا قبل الأسر، لكن حركة حماس ترفض تقديم أي معلومات حول مصير الأسرى الأربعة، دون أن تحصل على أي ثمن مقابل ذلك.

ومن المتوقع حسب تقارير عبرية، أن يقوم وفد إسرائيلي أمني، بزيارة قريبة للعاصمة المصرية، للتباحث هناك في عدة ملفات تتوسط القاهرة فيها، في مقدمتها صفقة التبادل والتهدئة مع حركة حماس في غزة.

ونُقل عن محمد نزال، عضو المكتب السياسي لحماس، قوله إنه على إسرائيل أن “تدفع ثمنا لجنودها الأسرى لدى المقاومة في غزة”، لافتا إلى أن ملف الأسرى كان ضمن حزمة قضايا ناقشتها الحركة مع جهاز المخابرات المصرية، وتابع: “حماس تنتظر الموقف النهائي من قبل إسرائيل وردّها على خارطة الطريق التي طرحتها بشأن صفقة تبادل الأسرى”.

كما قال مسؤول ملف الأسرى في حماس، زاهر جبارين، إن حركته تتابع باهتمام بالغ أوضاع الأسرى ولا سيما المضربين منهم، وقال “تواصلنا مع كافة الجهات والوساطات وخصوصًا الوسيط المصري، وكان ملفهم حاضرًا وبقوة في حديثنا ولقاءاتنا مع الأشقاء المصريين”.

وفي سياق الحديث عن ملف صفقة الأسرى، نقلت هيئة البث الإسرائيلية “مكان” عن مسؤول مصري، قوله إن جهاز المخابرات حصل من حركة حماس فعليا على ضمانات وتعهدات وصفت بالقوية والجادة لدعم التحرك في عدة ملفات على رأسها صفقة التبادل وتثبيت حالة التهدئة في قطاع غزة ومنع الانجرار إلى جولة تصعيد جديدة.