27 نوفمبر 2021

ليفربول يدك شباك ساوثهامبتون برباعية

ليفربول يدك شباك ساوثهامبتون برباعية

فلسطين 24- حقق ليفربول الفوز على ضيفه ساوثهامبتون بأربعة أهداف نظيفة، ضمن أحداث الجولة الثالثة عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز.
وأحرز رباعية ليفربول كل من اللاعبين دييغو جوتا (هدفان)، تياغو ألكانتارا وفيرجيل فان ديك.
وبهذا الفوز رفع ليفربول رصيده من النقاط إلى 28 نقطة وهو يحتل المركز الثاني بترتيب لائحة الدوري، في حين تجمد رصيد ساوثهامبتون عند 14 نقطة وهو يحتل المركز الرابع عشر.

مجريات المباراة:
تقدم ليفربول بهدف في الدقيقة الثانية، عندما شق روبرتسون طريقه في الناحية اليسرى، قبل أن يمرر عرضية وصلت أمام المرمى إلى جوتا الذي تابع الكرة في الشباك معلنا تقدم الريدز مبكرا.
وكاد صاحب الأرض أن يتقدم بالهدف الثاني في الدقيقة الرابعة، عندما رفع روبرتسون كرة عرضية، ارتقى لها ماني وسددها برأسه بجانب المرمى.
وفي الدقيقة 12، وجه السنغالي ساديو ماني رأسية نموذجية هز بها شباك ساوثهامبتون، قبل أن يلغيها الحكم، بداعي التسلل بعد الرجوع لتقنية الفيديو.
وجاءت أول فرصة لساوثهامبتون في الدقيقة 23، عندما خطف بروخا الكرة، وتقدم بها، قبل تسديد كرة قوية، تألق الحارس أليسون بيكر في إبعادها.
وتمكن ليفربول أخيرا من تعزيز تقدمه في الدقيقة 32، عندما تبادل محمد صلاح الكرة مع هندرسون، قبل أن يمررها أمام المرمى إلى جوتا غير المراقب، فوضعها البرتغالي في الشباك.
وبعد 5 دقائق فقط، قطع تياغو الكرة في منتصف ملعب ساوثهامبتون، وتقدم بها قبل أن يطلق تسديدة ارتدت من قدم مدافع وخدعت الحارس أليكس مكارثي لتستقر في الشباك.
وبعد لحظات من تصدي الحارس أليسون لتسديدة منخفضة من أرمسترونج في الدقيقة 44، انطلق صلاح بهجمة مرتدة، لكن تمريرته الطائشة أمام المرمى لم تجد جوتا أو ماني.
وبرع الحارس مكارثي في التصدي لتسديدة محكمة أرسلها ماني، لتتحول الكرة إلى ركلة ركنية، نفذها ألكسندر أرنولد وتابعها فان دايك من لمسة واحدة في الشباك في الدقيقة 52.
وأهدر أرمسترونج فرصة محققة للتسجيل لساوثهامبتون في الدقيقة 54، عندما وصلته الكرة من الناحية اليمنى، إذ سدد في المرة الأولى بجسد كوناتي، قبل أن يحرمه أليسون من التسجيل في الثانية.
هدأ الإيقاع قليلا مع مرور الوقت، ودخل أليكس أوكسليد تشامبرلين مكان تياغو، ثم جيمس ميلنر محل هندرسون.
وعادت الإثارة عندما انطلق روبرتسون في الناحية اليسرى، قبل أن يرسل كرة تابعها جوتا من مسافة قريبة بعيدا عن المرمى في الدقيقة 73.
وحصل صلاح على فرصة لتدوين اسمه على لائحة هدافي اللقاء، لكن تسديدته المقوسة من الناحية اليمنى أبعدها المدافع ساليسو في الدقيقة 76.
وسدد أوكسليد تشامبرلين في مكان وقوف الحارس مكارثي في الدقيقة 78، قبل أن يدخل تاكومي مينامينو مكان جوتا في الدقائق العشر الأخيرة التي لم تشهد أي جديد لينتهي اللقاء بفوز كاسح لكتيبة المدرب يورغن كلوب.