الوضع الاقتصادي قد يؤدي إلى الإجهاض

2013-04-06 12:56:27
وكالات- فلسطين 24: تؤثر سياسة خفض الأجور التي تتبعها كثير من الحكومات، تؤثر سلباً على صحة الحامل، الأمر الذي يتسبب بإجهاد وتوتر لدى المرأة الحامل، ما قد يعرضها إلى احتمال الإجهاض، وذلك حسب ما جاء بنتائج دراسة حديثة.

وحثّ الباحثون القائمون على الدراسة، السياسيين إلى ضرورة التنبه للنتائج الغير متوقعة من جراء تغييرات خططهم الاقتصادية على صحة الأم والجنين.

وبحثت الدراسة في تأثير إجراءات التقشف الأخيرة في رومانيا، حيث شملت الإصلاحات الاقتصادية في أيار (مايو) 2010 خفضا بنسبة 25 في المائة في الأجور لجميع العاملين في القطاع العام وخفض بدل رعاية الطفل، وراقبت الدراسة جميع الولادات المسجلة في رومانيا على مدى ثلاث سنوات، وقارنتها بنسبة الولادات في العام 2009 . وسجلت النتائج تراجع ولادات الأطفال الذكور بنسبة 4.5 % خلال العام 2010 الذي شهد تقشفا إقتصاديا مقارنة مع الأعوام العادية السابقة. وأشارت الدراسة الى أن تعرض الحامل للصدمة يؤثر بشكل خاص على الأجنة الذكور الضعفاء.

ورأت الخبيرة الاقتصادية من جامعة غوتنبرغ السويدية سيمونا بيجنارو وأندريا ميتروت من جامعة أوبسالا القائمتين على الدراسة، أنه استناداً الى نتائج الدراسة أعلاه، لا بد من واضعي السياسات الاقتصادية في أوروبا الأخذ بعين الاعتبار الاضطرابات الاجتماعية المستمرة نتيجة إجراءات التقشف في أوروبا، والتي ينتج عنها الكثير من الضغوطات الشديدة على الموظفين ككل والحوامل تحديدا فتؤدي الى عواقب صحية غير متوقعة أو غير مقصودة.