13 مايو 2022

الشيخ حسني لحام يوجه رسالة شديدة اللهجة لمن يوزعون الفتاوى على الفيسبوك

الشيخ حسني لحام يوجه رسالة شديدة اللهجة لمن يوزعون الفتاوى على الفيسبوك

فلسطين 24- أجاز الشيخ حسني لحام، اليوم الجمعة، بتعزية غير المسلم، مؤكدا أن الترحم لا يجوز فقط على من يجاهر بعدم الايمان في وجود الله ورسوله.

وقال الشيخ لحام في خطة الجمعة: "نقول لأهل شرين أبو عاقلة، جبر الله مصابكم وصبركم واحسن عليكم بالصبر خلفا، فمحم مطالبون ان نكون يدا واحدة والا تكون هذه المناكفات والمشاحنات ونعامل مع بعضنا بأحسن تعامل وان تتحد مياديننا ومواقفنا..هذا هو اسلامنا".

وأهاب الشيخ لحام كل من لا يفهم بأحكام الإسلام ألا يتكلمون في الإسلام، مبينا أن عدل الله في حق شرين أبو عاقلة في الدنيا ظهر في ذكرها الذي سيبقى مخلدا لها، فكل العالم يتحدث عنها.

وأضاف: "قبل يومين قتلت برصاص الغدر الصحفية شيرين أبو عاقلة الصحفية الشجاعية التي أصبحت وسوف تبقى في ذاكرة التاريخ والأيام لأنها كانت حاضرة في كل حدث تنقل بالأمانة والدقة وتنافح عن قضايا الضعفاء وعن قضايا أمتنا وشعبنا وتدافع عن الضعيف وتبرز الحدث".

وتابع لحام: "صحفية فلسطينية بطلة بما تحمل هذه الكلمة من معنى وكلمة حق المفروض أن يستثمر هذا الحدث في ابراز فضاعة هذا الجرم وهو القتل والغدر وفي ابراز القضايا التي كانت تدافع وتنافح وتبرزها للناس عبر مواقع الميادين التي كانت من أوائل من يتواجد فيها، ولكن للأسف رأيت خلال اليومين والكل سمع فرأيت فضاعة في جهل بعض من يتصدرون للفتوى وهم ليسوا أهل لها".

وأكمل: "شرين أبو عاقلة صحفية نصرانية، نختلف معها بديننا ولكن اختلاف ديني لا يمنعني من العدل في الثناء عليها، واتكلم عنها بكل ثبات انها بطلة بما تعنيه الكلمة، فرق بين الثوابت والعقيدة والمعاملة، مطلوب من المسلم ان ينشر الخلق بين الناس".

وتابع: "شيرين ايقونة للصمود والتحدي وكلمة الحق تجدها في كل الحدث في كل الأوقات كانت حاضرة في كل المواقع، وقتلت في موقع حدثها تحت زخات الرصاص وتحدت الصعب".

وأضاف: "الرسول ذكر غير المسلم بكل خير، حيث كانت بنت حاتم الطائي في الاسر المسلمنين فملما أتي بها امام النبي قالت يا محمد اني رأيت ان تخلي عني فلا تشمت احياء العرب فلقد هلك الوالد وغاب الوافد فامنن علي من الله عليك فإن ابي كان سيد قومي، يفك العاني ويعفو عن الجاني ويحفظ الجار ويحمي الثمار ويعين على نوائب الدهر واذا اتاه احد بحاجة لم يرده خائبا انا بنت حاتم الطائي، فقال الرسول: "هذه صفات المؤمنين ولو كان ابوكي مسلما لترحمنا عليه".