01 فبراير 2014

المدني: التطبيع مصطلح عقيم و نلتقي دائماً مع الاسرائيليين

المدني: التطبيع مصطلح عقيم و نلتقي دائماً مع الاسرائيليين
فلسطين 24 :
نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد المدني ما ذكرته الاذاعة العبرية بان السلطة الفلسطينية تخطط لحملة دعائية لاظهار الوجه الاخر للسلطة في الضفة الغربية ،واضاف "لسنا بشركة او مشروع تجاري نسعى لترويج بضاعتنا نحن مشروع وطني قائم على عدالة قضيتنا ".

و تابع المدني وهو مسؤول التواصل مع الجمهور الإسرائيلي في منظمة التحرير في حديث ل فلسطين 24 : " نحن لسنا بحاجة لاقناع الاسرائيليين بعدالة قضيتنا ، ونحن في لقاءاتنا الشبه يومية مع الاسرائيليين نخاطب العقل الاسرائيلي بعد ان ضلله اليمين حول اهمية السلام ، فالسلام مصلحة مشتركة".

وحول كثرة اللقاءات التي تم تمت موخراً مع جهات اسرائيلية ،قال المدني :" ان اللقاءات التي تتم بشكل شبه يومي تستهدف اعضاء كنسيت واكاديميين ومتقاعدين عسكريين ومدنيين وحالات اجتماعية وحركات شبابية ، وان اغلب هذه اللقاءات تتم في مدينة رام الله وبعضها داخل الخط الاخضر ولا يمكن تصنيفها بالتطبيع ، فالتطبيع مصطلح عقيم ليس له معنى ، ونحن كفلسطينيين لسنا مهتمين بأي علاقات مع اسرائيل قبل قيام الدولة".

واوضح المدني ان اللقاءات التي تتم لا تناقش القضايا الاقتصادية بل تناقش السياسية ، نتحدث خلالها عن اليوم وبكرة واذا لم تحصل دولة فلسطينية ،وماذا نكسب ونخسر من الدولة ؟، فهناك نسبة عالية من الاسرائيليين لا يعرفون شيئاً عن القضية الفلسطينية ، نحن نحاول من خلال لقاءاتنا ان نوضح لهم الصورة لنفتح افاق معهم ونلتقي باشخاص لم يلتقوا من قبل بفلسطينيين .
وختم المدني قوله ان الاسرائيليين هم الذين يرفضون لقاءانا ولسنا نحن ، لذلك نحن سنطرق كل الابواب لنخاطب عقولهم بعد التضليل .

وكانت الاذاعة العبرية قد ذكرت أنّ السلطة الفلسطينية ستتعاقد مع شركات دعائية "إسرائيلية" لإنجاح هذه الحملة، التي تقدر تكلفتها بملايين الدولارات، وستعرض صورًا للحفلات الراقصة والمقاهي والمطاعم الفاخرة في الضفة الغربية، بالإضافة إلى التقدم التكنولوجي في المنطقة.