16 يونيو 2022

في زمن القيل والقال

في زمن القيل والقال

الكاتب: رامي مهداوي
الأجواء المحيطة بنا جعلت من الكل الفلسطيني أرضا خصبة للشائعات وممارسة لعبة القيل والقال في جميع الأماكن وليس فقط في المقاهي وحسب، وجهة نظري البسيطة التي أود أن أقدمها في بداية المقال وليس بآخره تتمثل بأن طريقة التعامل مع الشائعة هو أخطر من الشائعة ذاتها، وهذا ما لا تجيده المؤسسة، الفرد، العائلة، الشركة، الوزارة، الحكومة، المسؤول، المتحدث باسم جهة ما، ليقع الكثير في شباك الوهم ورد الفعل غير المدروس ويصبح في حالة من التيه الذاتي.
الأداء المتخبط في التعامل مع الشائعة سيعززها ويحقق الهدف المراد منها، لهذا على جهات الاختصاص وحدها التعامل مع الشائعة بطريقة ذكية، وفي بعض الأحيان الاستثمار بالشائعة بتحويلها إلى مصلحته بقلب السحر على الساحر بكامل اللياقة واللباقة.
الشائعات والأكاذيب والدعاية هي عبارة عن أخبار سيئة تستهدف قلبك مباشرة وليست عشوائية على الإطلاق، إنسان آخر يصوب نحوك هذا السهم بواسطة منصات الوسائط الاجتماعية مثل Facebook وTwitter وInstagram وSnapchat والوصول الفوري إلى الأخبار عبر الهواتف المحمولة والرسائل النصية لجعل الشائعات ببثها معلومات غير مؤكدة وبمجرد نشرها تكتسب بسرعة حياة خاصة بها تنمو وتنتشر بسرعة.
الشائعات الأكثر ضررا تدور حول أشياء غير واقعية. الأشياء غير الواقعية وليس الأكاذيب. هناك فرق. من المستحيل إثبات الأشياء غير الواقعية: الأحداث المستقبلية، الألغاز الماضية، الدوافع الشخصية الحقيقية. من الصعب سحق الشائعات لأن لديها دفاعات مدمجة. لا أحد يستطيع أن يعرف المستقبل. لا يزال الغموض من الماضي، بحكم التعريف، لغزا لأن الظروف المحيطة به لم يتم توثيقها بشكل كافٍ، أو من قبل أطراف مناسبة، لإلقاء الضوء بشكل فعال على السؤال الأكبر حول لماذا أو كيف حدث ذلك؟ لا يوجد أبدا أي دليل على الأفكار أو المشاعر أو الدوافع العميقة لشخص آخر.
الشائعات على الصعيد الوطني ليست مجرد مشكلة في المكتب أو في منطقتك، إنها تؤثر علينا جميعاً. من المفيد رؤية الاستراتيجيات المختلفة المستخدمة على أعلى المستويات: هل يجب ألا نعلق على أي شائعة؟ هل يجب أن نحاول بالرد بشائعة أخرى؟ خبر؟ افتعال شيء آخر من أجل تسليط الضوء على موضوع آخر!!
الأكاذيب تختلف عن الشائعات. تحاول الكذبة تقويض حقيقة معروفة. إنه يهدف إلى تقويض الحقيقة، عند مواجهة كذبة، لا يكفي دائما الرد بالحقيقة. بعض الناس لديهم الدافع لتصديق ونشر أكاذيب معينة لأن تلك الأكاذيب تدعم روايتهم الشخصية. الخطوة الأولى في مهاجمة أساس الكذبة ليست في إعطاء الناس الحقائق والحقيقة إنها تقضي على الدافع وراء إيمان الناس بها.
غالبا ما تكون الشائعات والأكاذيب عضوية، يتم تصنيعها وتسريبها في بعض الأحيان من قبل أعدائك، ولكن في أغلب الأحيان، تستخدم الدعاية، إنه جهد منظم للتلاعب بالعامة باستخدام وسائل الإعلام والرقابة والمعلومات المضللة وأنصاف الحقائق والأكاذيب. تستخدم الدعاية الصور والرسوم الكاريكاتورية والخوف كسلاح. الشائعات والأكاذيب يمكن أن تلحق الضرر بك مثل الشظايا. إذا كنت هدفا للدعاية، فهذا ليس عشوائيا. إنه خنجر موجه إلى قلبك.
من الصعب ويجب الحذر عند محاربة النار بالنار، خاصة عندما لا يمكنك استخدام الأساليب الشريرة والتلاعب والأكاذيب التي يتم استخدامها ضدك. ساحة اللعب ليست متكافئة، ومع ذلك فإن أعظم قوة للشائعة هي أيضا أكبر نقاط ضعفها؛ ليس عليك القتال بشروطهم.