26 فبراير 2014

العميد كلاب: "الهاربون" سلموا غزة لحماس حفاظا على ملياراتهم

العميد كلاب: "الهاربون" سلموا غزة لحماس حفاظا على ملياراتهم
فلسطين 24: قال مدير الأمن الوقائي في المحافظات الجنوبية العميد رفعت كلاب، إن من فروا من قطاع غزة سلموا القطاع لحماس من أجل الحفاظ على ملياراتهم وامتيازاتهم ومشاريعهم.

وأضاف في بيان صدر، مساء اليوم الأربعاء، 'فرضت علينا المسؤولية ومصلحة الوطن أن نصمت طويلا ونعمل كثيرا لنعيد لهذا الجهاز هويته الوطنية ومكانته الطبيعية نحافظ على أفراده ونتابع جرحاه ونرفع من معاناة ذوي شهدائه، في وقت لم يكلف أحدا منهم نفسه بالتواصل معهم ولو برسالة قصيرة طوال أربع سوات بعد الانقلاب'.

وتابع 'إن تحملنا لهذه المسؤولية بكل أمانة وشرف جعل هؤلاء الفارين وقت المعارك، السارقين لأموال الشعب، الهاربين التاركين لضباطهم وأفرادهم في كل حدث ومعركة، الحاقدين على نجاحات لم يستطيعوا الوصول لها بكل إمكانياتهم ونفوذهم، إننا نعتقد جازمين أنهم يعلمون بأننا إذا أصبنا وإذا نازلنا انتصرنا وإذا ضربنا أوجعنا'.

وأشار كلاب إلى أن الفرصة سنحت لهم مرة أخرى بعد الانقلاب ومنحوا من الصلاحيات الكثير فكانت إنجازاتهم قطع رواتب أبناء غزة وسحب موظفيها من مواقعهم، يعاني منها الجميع حتى اللحظة وهم من تخلوا عن أبناء غزة ممن خرجوا عنوة دون مسؤولية تجاههم.

واعتبر أن مثيري الفتنة هؤلاء لم يغيروا من أساليبهم ولا طرقهم فهم من اختلفوا وتطاولوا على من كل من كلفوا وزراء للداخلية، من الفريق عبد الرزاق اليحيى، وحتى القواسمي، وهم من تطاولوا على كل أعضاء اللجنة المركزية وكل من كلف بقيادة التنظيم من أبو المشرف رحمه الله حتى اللحظة، وهم من تطاولوا وحرضوا وأخرجوا المسيرات ضد الشهيد أبو عمار، وهم من تطاولوا واختلفوا مع كل قيادات الأجهزة الأمنية من المرحوم الفريق المجايدة حتى اللحظة، هم أنفسهم من طلبوا إدارة المعركة في غزة وهربوا تاركين الأبطال لمصيرهم، وهم من يتطاولون اليوم على رمز الشرعية الرئيس محمود عباس، وهم من تركوا الشباب لمصيرهم وفروا أثناء أزمتهم في رام الله، وهم من يتحالفون اليوم مع حماس لمشاريع مشبوهة يعلمها الجميع، فباعوا دماء الشهداء، ومعاناة الجرحى، وضيق حال الأبناء والزملاء.

وقال كلاب 'إن الشمس لا تغطى بغربال والحقيقة ستسطع مشرقة، فمنذ تولينا المسؤولية منذ ثلاث سنوات مضت، حافظنا على أبنائنا وأوقفنا نزيف قطع الرواتب، وساهمنا بزيادة رواتب تفريغات 2005، وساهمنا في معالجة هموم أهلنا في غزة، في الصحة والتعليم وغيره، وهذا جزء من واجبنا.

وأضاف 'ننصحكم بأن تكفوا عن أكاذيبكم وأدواركم المشبوهة فالحقيقة واضحة، سيبقى الوطن منتصرا وسيزول الآخرون'.