27 فبراير 2014

خريجو الطب في غزة يحصدون أعلى الدرجات في الطب الدولي

خريجو الطب في غزة يحصدون أعلى الدرجات في الطب الدولي
غزة- فلسطين 24 : أعلنت مؤسسة(NBME) الدولية، صباح الخميس، أن الأطباء الشباب من قطاع غزة حصولوا على أعلى الدرجات في امتحان الطب الدولي المعروف باسم (IFOM) وتفوقوا على بقية الأطباء على مستوى العالم، مؤكدة أن نسبة لا بأس بها من الاطباء الشباب في غزة وصولو الى مستويات عالمية مشرفة.

جاء ذلك في بيان لمؤسسة(NBME) ) الأمريكية المشرفة على إجراء امتحان الطب الدولي (IFOM) لشهر شباط/فبراير الجاري، الذي تم عقده في الثامن والتاسع من الجاري في الجامعة الإسلامية بمدينة غزة، حيث تم الإعلان عن نتائج هذا الامتحان الدولي.

وأوضحت المؤسسة، أن عدد الذين تقدموا لهذا الامتحان من قطاع غزة بلغ 26 طبيبًا وطبيبة في مختلف كليات الطب في داخل فلسطين وخارجها.

وأشارت إلى أنه تم مقارنة نتائج اطباء غزة مع نتائج 2400 طبيب تقدموا لهذا الامتحان من جميع انحا العالم، منوهة الى ان متوسط درجات الامتحان على مستوى العالم 500 درجة.

وقالت: "في غزة كان متوسط العلامات 271 درجة وهو على من المتوسط العام بـ 71 درجة، وانه نجح 21 طبيًا من اصل 26 طبيًا في اجتياز متوسط الدرجات الـ 500".

وأضافت المؤسسة:"أن اعلى علامة سجلت في تاريخ هذا الامتحات على مستوى العالم كانت 800 درجة، وأن اعلى علامة حصل عليها طبيب من غزة في هذا الامتحان كانت 780 درجة وهي واحدة من افضل العلامات على مستوى العالم".

وأشارت إلى أن عشرة اطباء من غزة نجحوا في الحصول على معدل درجات اعلى من 587 درجة وهو competence score international أي ما يوازي الحصول على علامة 75 في المائة في الامتحان (USMLE) الامريكي الدولي.

وأوضحت أن الجامعات، التي تخرج منها الاطباء المتفوقين العشرة كانت: الجامعة الإسلامية بغزة، حيث تفوق منها خمسة طلاب، والجامعات المصرية حيث تفوق منها طالبان، والجامعات اليمنية حيث تفوق منها طالبان كذلك، وجامعة الأزهر بغزة حيث تفوق منها طالب واحد.

وقال البيان:"إن قراءة سريعة لنتائج الامتحان تدلل على أن نسبة لا باس بها من الأطباء الشباب في غزة وصلوا إلى مستويات عالمية مشرفة وهذا مصدر فخر وبارقة أمل للشعب الفلسطيني".

وأضاف بيان المؤسسة "أن الأرقام تشير إلى تنامي روح المنافسة العلمية بين الأطباء الشباب والذي ترجم إلى زيارة اعداد الأطباء المهتمين والمتقدمية إلى امتحان الطب الدولي (IFOM)".