اختتام جلسات الحوار الوطني بين القطاعين العام والخاص في بيت لحم

2013-04-12 13:42:49
بيت لحم- فلسطين 24 : اختتمت الجمعة جلسات الحوار الوطني بين القطاعين العام والخاص التي عقدت بمدينة بيت لحم على مدار يومين بالاتفاق على المحاور الاساسية التي سيتناولها المؤتمر الرابع للحوار الوطني الاقتصادي المنوي عقده في شهر ايلول القادم المتمثلة بالسياسات الاقتصادية المناسبة للوضع الفلسطيني، وآليات الحوار، والبحث في المواضيع الشائكة كالقدس والوضع التجاري مع غزة، وتسجيل الأراضي واستخدام الاراضي المصنفة بمناطق(ج).

كما اتفق المجتمعون على مناقشة المؤتمر الرابع السياسات المالية والنقدية، وتحسين البيئة التشريعية والقانونية ومناقشة السياسات التجارية، وسياسات التشغيل والاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية.

وأكد المجتمعون على ان المجلس التنسيقي هو الممثل الشرعي للقطاع الخاص الفلسطيني، والاتفاق على تشكيل سكرتاريا دائمة لإدارة الحوار على ان يسمي المجلس التنسيقي ممثليه في هذه السكرتاريا خلال اسبوعين.

كما اتفق المجتمعون بعد تقييم تجربة الحوار السابقة بين القطاعين العام والخاص، والآليات المناسبة لمأسسة الحوار بين القطاعين خلال الجلسة الاولى للحوار على ان يقتصر الحوار الوطني الاقتصادي في الفترة الحالية على ممثلي القطاعين.

وشدد المجتمعون خلال الجلسة الثانية التي ناقشت واقع ومستقبل مؤسسات القطاع الخاص على ضرورة ان يتم الترتيب الداخلي لمؤسسات القطاع الخاص خلال شهرين من تاريخه.

وأكد وزير الاقتصاد الوطني جواد ناجي في ختام جلسات الحوار على التزام الحكومة بالعمل المشترك مع القطاع الخاص باعتباره المحرك الأساسي للنشاط الاقتصادي وحرصها على تطوير مؤسسات القطاع الخاص وتمكينها من النهوض بأعمالها والارتقاء بخدماتها.

وبين المستشار الاقتصادي محمد شريعة الذي ادار جلسات الحوار بان النقاش اتسم بالصراحة، والوضوح، وان الروح الايجابية الهادفة الى تعميق العلاقة بين القطاعين العام والخاص، هي التي سادت هذا الجو بالرغم من التباين في وجهات النظر احياناً.