18 مارس 2014

مصرع مواطن متأثراً بجراحه بشجار وسط غزة

مصرع مواطن متأثراً بجراحه بشجار وسط غزة
فلسطين 24 - قتل المواطن علاء الدين العواودة، من سكان مخيم البريج، وسط قطاع غزة، الثلاثاء، متأثراً إصابته بعدة أعيرة نارية خلال شجار عائلي وقع أمس الاثنين، كما أصيب في الحادث ذاته أحد أفراد العائلة بجراح خطرة جراء تعرضه للاعتداء بآلة حادة. وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى انتشار السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

ووفقاً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وإفادة أحد شهود العيان، ففي حوالي الساعة 6:30 من مساء الاثنين ، وصل إلى مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح، وسط قطاع غزة، المواطن علاء الدين محمد العواودة، 45 عاماً، من سكان مخيم البريج، مصاباً بعدة أعيرة نارية في البطن والصدر، لتلقي العلاج، إلا أن جهود الأطباء قد فشلت في إنقاذ حياته لخطورة إصابته.

وكان المواطن المذكور قد تدخل لحل خلاف عائلي نشب بين أبناء عمومته حول قطعة أرض، إلا أن الخلاف تطور إلى حد الشجار واستخدام الأسلحة النارية والأدوات الحادة، مما أسفر عن إصابة المواطن العواودة بعدة أعيرة نارية. كما أصيب في الحادث ذاته، ابن عمه طارق علي العواودة، بجراح بالغة جراء تعرضه للاعتداء بآلة حادة، وقد نُقل إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لتلقي العلاج.

حضرت الشرطة الفلسطينية إلى المكان، وفتحت تحقيقاً في الحادث للوقوف على ملابساته، كما قامت باعتقال عدد من أفراد العائلة على ذمة التحقيق.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ يدين بشدة مقتل المواطن العواودة جراء استخدام الأسلحة النارية في الشجارات العائلية، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى انتشار السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة، فإنه يطالب النيابة العامة بالتحقيق الجدي في هذا الحادث وتقديم الضالعين فيه للعدالة.