عاجل
المبعوث القطري يصل الى غزة بعد توقف أربعة أشهر لتوزيع المنحة المالية على العائلات المحتاجة
16 إبريل 2013

أوباما : "تفجير بوسطن عمل إرهابي والجناة مجهولون"

أوباما : "تفجير بوسطن عمل إرهابي والجناة مجهولون"
فلسطين 24 - وكالات: قال الرئيس الامريكي باراك أوباما، الثلاثاء، إن السلطات الأمريكية لا تعلم إن كان تفجير بوسطن مخططا من الخارج.

وأكد أوباما في كلمة مقتضبة أنه ليس من الواضح إن كان المنفذون أجانب أو من داخل الولايات المتحدة، وقال: "ولا نعلم من هو المسؤول عن تفجير القنبلتين ولا نعلم إن كان شخصا أو مجموعة ، ولا نعرف سبب التفجيرات".

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن أمريكا ستطلع العالم على أسباب التفجيرات "حال توفر على المعلومات"، وشكر أوباما حاكم بوسطن، وكافة الذين قدموا خدمات إنسانية للجرحى.

وفي السياق نفسه، فتّش محققون، من ضمنهم خبراء متفجرات، شقة في ضاحية ريفيري، بولاية ماساشوسيتس، وضبطوا منها أغراضا، في أعقاب التفجيرين الذين استهدفا خط نهاية سباق ماراثون بوسطن.

|2495|

غير أن المسؤولين شددوا على أنهم لم يحددوا حتى الآن أي مشتبهين بصفة واضحة، ولم يكشفوا عن الهدف من عملية التفتيش.

كما أعلن المسؤولون أن الحزمة التي تم تفجيرها من قبل خبراء المتفجرات، على سبيل الحيطة، لم تكن تحتوي على أي مواد متفجرة.

وبعد التفجيرين، أعلن بعض المسؤولين أنه تم العثور على عبوتين لم تنفجرا، غير أن حاكم الولاية ديفال باتريك أعلن الثلاثاء أنه لم يكن هناك سوى القنبلتين اللتين انفجرتا وقتلتا ثلاثة أشخاص، وجرحتا 170 آخرين.

وقال مسؤول لـCNN إنّ تفتيش الشقة في ريفيري، هو على "علاقة" بسعودي شاب يزور الولايات المتحدة بتأشيرة دراسة.

وأضاف أن الشاب السعودي خضع للاستجواب، غير أنه (المسؤول) لا يعرف شيئا عمّا إذا عثرت السلطات على أي رابط بينه وبين التفجيرين.

وقالت مصلحة إطفاء الحرائق في ريفريي على صفحتها على فيسبوك إن مكتب التحقيقات الفيدرالية ومكتب الكحول والتبغ، وخبراء متفجرات ومسؤولين في مصالح الهجرة، ومسؤولين من الولاية والشرطة المحلية، ومحققي وخبراء متفجرات، شاركوا في عملية التفتيش.

وقال مسؤول أمني إن العملية تمت بالتراضي، ومن دون إصدار أي أمر قضائي.

وذكر مصدر أمني أن الشرطة تبحث عن شخص داكن البشرة يتحدث ربما بلكنة أجنبية، بينما ذكر محلل أمني أن التصميم البسيط للقنابل وتوقيت تفجيرها مع اقتراب نهاية السباق يطرح الكثير من الأسئلة حول طبيعتها والهدف منها.

وقال مسؤولون إن مواطنا سعوديا، يعاني من جرح في رجله، يقيم حالياً في أحد مستشفيات بوسطن على علاقة بالتفجيرين.. غير أنه ليس بوسع المحققين في هذه المرحلة تحديد ما إذا كان له دور في العملية، أو أنه رهن الاعتقال.

وتم نقل عشرات الأشخاص إلى المستشفيات حيث رووا دقائق الرعب التي عاشوها.

وأضاف المسؤولون أنه تم استجواب مواطنة سعودية، تعمل طبيبة.

وأوضحوا أنه الكثيرين يخضعون حالياً للاستجواب.

وكانت وكالة الأنباء السعودية قالت إن السفير السعودي لدى واشنطن، عادل الجبير، أبلغ العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، "تأكده بأنه لا يوجد أي قتلى أو مصابين."