انطلاق مهرجان "مسرح المضطهدين الرابع" السبت المقبل

2013-04-17 13:17:05
رام الله-فلسطين 24: سيقيم مسرح "عشتار"، يوم السبت المقبل، فعاليات النسخة الرابعة من مهرجان "مسرح المضطهدين، وستتواصل فعالياته في الضفة وقطاع غزة حتى الحادي عشر من الشهر القادم.

وتأتي فعاليات المهرجان، تحت شعار"اكسر صمتك..شارك بقصصك"، وسيشتمل على تسعة عروض، معظمها تم إنتاجه حديثاً، كما سيحتضن قطاع غزة جانباً من عروضه للمرة الأولى.

وحسب المديرة الفنية لمسرح "عشتار" إيمان عون، فإن الدورة الحالية للمهرجان تكتسب أهمية استثنائية، مضيفة، أنه في كل دورة هناك ثيمة للمهرجان، وفي العام الحالي فإن الثيمة تركز على المرأة، عبر تناول هموم وقضايا تظهر الاضطهاد الذي تتعرض له، وهو ما ستبرزه العروض المختلفة، لا سيما مسرحية، حتى في "بيتي"، و"كوتا"، و"روز تكسر صمتها" وغيرها.

وأضافت، بما أن مسرح المضطهدين، هو صوت الناس الذين يعانون، وبما أن المجتمع يفتقر إلى المساواة الاجتماعية، التي تمثل شرطا أساسيا لسوية المجتمع والارتقاء به، كان لا بد من التركيز في الدورة الحالية على ملف المرأة.

وأوضحت أن معظم عروض المهرجان، أنتجت من قبل مسرح "عشتار"، لافتة بالمقابل إلى أن هناك عرضا لمسرح "نعم" في الخليل، علاوة على آخر لفريق نرويجي.

وبينت أن عقد المهرجان للمرة الأولى في قطاع غزة، يمثل اضافة نوعية، لافتة إلى أن ذلك حصيلة عمل استمر سنوات.

وقالت أن لديهم فريق مسرحي في قطاع غزة، يعمل منذ العام 2009، وقد أنتج ثلاثة أعمال مسرحية خلال العامين الماضي والحالي، بالتعاون مع منظمة "يونيسيف"، وبالتالي يأملون أن تكون هناك مشاركة جماهيرية كبيرة، خاصة أن الأعمال تتناول قضايا تهم المجتمع الغزي، مثل العنف في المدارس، وعمالة الأطفال، وغيرهما، الأمر الذي نتطلع إلى أن ينشط الحياة المسرحية في القطاع.

وتوقعت أن تشهد فعاليات المهرجان الذي تقام دوراته بمعدل مرة واحدة كل عامين، اقبالا كبيرا أسوة بالدورات السابقة.

وقالت أن أحد عناصر قوة المهرجان، هو أنه يساعد الناس على التحاور فيما بينهم بصوت عال، حول قضايا مهمة، ودعوته إلى إحداث تغيير، إلى جانب مساهمته في تنشيط الحياة الثقافية، لا سيما في مناطق لا تشهد فعاليات فنية وثقافية إلا بصورة محدودة مقارنة مع محافظات مثل القدس، ورام الله والبيرة، وبيت لحم.

وأضافت أنهم كمسرح يرون دورهم في تسليط الضوء على القضايا المسكوت عنها، مثل قضايا القتل على خلفية ما يعرف بالشرف، أو التحرش الجنسي، أو عمالة الأطفال، وغيرها.