"مفتاح" تختتم ورشة عمل حول "إدارة المشاريع"

2013-04-17 14:17:39
اريحا-فلسطين 24: اختتمت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية"مفتاح"اليوم، ورشة عمل تدريبية حول "إدارة المشاريع" في منطقة أريحا والأغوار استكمالاً للجلسات الميدانية والتي تم تنفيذها بغرض دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع المقدمة من المجموعات النسائية التي جاءت ضمن المرحلة التحضيرية لاستئناف مشروع "تنمية المجتمعات المحلية في محافظتي القدس والأغوار، من خلال المشاريع المدرة للدخل للنساء الريفيات"، وبتمويل من الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والذي بدأت "مفتاح" مؤخراً المرحلة الثالثة من تنفيذه.

وشاركت في ورشة العمل 30 من النساء الناشطات في مراكز وجمعيات نسوية في منطقة الأغوار، وشرحت المدربة ابتسام بدر، التي نفذت التدريب العناصر الأساسية اللازم تواجدها للبدء في أي مشروع، ومنها دراسة الحاجة، والبحث عن المكان المناسب، والتعرض للتدريب والبحث في تكلفة المشروع، ومعرفة كيفية استمراريته وإدارته المالية والتسويقية، وعمل دراسة للسوق والتفاوض الفعال من أجل إتمام عملية البيع.

وقامت بدر بتعريف المشاريع الصغيرة، وتحدثت عن دورها في التنمية الاقتصادية وخصائصها، وأبرز المشاكل التي تواجهها، وتطرقت لمخاطر البيع بالدين، وخصائص صاحب المشروع ومقومات النجاح.

وقالت د. ليلي فيضي- المدير التنفيذي لمفتاح: "إن المشروع يستهدف النساء الريفيات في محافظة القدس والأغوار الشمالية والوسطى والجنوبية، حيث سيتم العمل مع ست مجموعات من مناطق مختلفة، ودعمها فنياً ومادياً من خلال التدريب النظري والعملي بما يخدم المشاريع المقدمة، وتقديم المنح والإشراف والمتابعة على تنفيذها في قرى (عين البيضاء وبردلة، وفروش، وبيت دجن، والجفتلك بالإضافة إلى أريحا المدينة)".

وأوضحت منسقة المشروع نجوى ياغي صندوقة، أنه تم اختيار المجموعات النسوية المستفيدة، من الجمعيات التعاونية المحلية، ومن النساء الريفيات الناشطات والعاملات في الحقل الزراعي، كما تم التحضير للمشاريع بالاستناد إلى دراسة جدوى اقتصادية للمشاريع المقدمة، من خلال الاستشارية ابتسام بدر، وبلورة أفكار واضحة حول ماهية المشاريع التي من شأنها العمل على تمكين النساء اقتصادياً.

وأضافت ياغي صندوقة أن "مفتاح" وضمن المشروع ذاته، قامت بتوسيع اللجنة التوجيهية لتضم وزارة الصحة وشركة بال - تريد، وجمعية المزارعين الفلسطينيين، بالإضافة إلى وزارة الزراعة والعمل، بحيث تدعم فريق المشروع بالخبرات والمعلومات حول المناطق والجمعيات والأفكار حول المشاريع التي تتوفر بها عناصر النجاح والاستدامة، كما وتابعت "مفتاح" مشاريع النحل التي دعمتها في المرحلة الثانية في منطقتي الجيب وقلنديا، حيث تم بناء قدرات المجموعات في العناية المتقدمة بالنحل من خلال التعاون والتنسيق مع وزارة الزراعة.