الذهب في نزول ...والازواج الشابة ينتظرون استقرار الاسعار

2013-04-17 19:58:07
رام الله- فلسطين 24 : قدر خبراء اقتصاديون ان يستمر نزول سعر الذهب بعد أن تجاوز سعر الاونصة حاجز الـ 1400 دولار نزولا، ليصل إلى نحو 1200 دولار، حسب توقعاتهم.

واعتبر نصر عبد الكريم، استاذ الاقتصاد في جامعة بيرزيت، أن سعر الذهب له علاقة في الازمات التي تعرضت لها عدة دول اوروبية، كقبرص والبرتغال واليونان وغيرها، إضافة إلى رغبة الصين وروسيا بالتخلص من إحتياطي الذهب لديها.

وقال عبد الكريم إن هذه الدول الاوروبية لديها توجه للحصول على سيولة لتمويل خططها للانفاق، مشيرا إلى أن الذهب وصل في الفترات السابقة إلى أسعار قياسية وبالتالي كان لا بد من تصويب سعره، وعلى ذلك كان من الطبيعي أن يلجأ بعض المضاربين والاسواق المالية وبعض البنوك المركزية، للتوجه إلى استثمارات أخرى.

وقال عبد الكريم إنه وبعد الاستقرار والتطمينات التي ابدتها عدة دول حول ديون عدد من الدول الاوروبية التي تعرضت لأزمات مالية، كان من الطبيعي أن يلجأ المضاربون إلى استثمارات أكثر خطورة، والعزوف عن الاستثمار في الذهب، الذي يعتبر هو الاستثمار الآمن.

اما سمير جمعة أحد تجار الذهب فيقول إن السبب الحقيقي وراء نزول الأسعار هو اعلان قبرص عن بيع كمية من احتياطي الذهب لديها بقيمة 4 مليار دولار، وبالتالي هناك مخاوف من عدة دول اوروبية ان تحذو حذوها.

وأضاف أن سعر الذهب لن يعود إلى السعر القياسي، مشيرا إلى احتمال أن يرتفع سعره مجددا ليصل إلى 1500 دولار للاونصة.

وقال جمعة إنه في حال تجاوز حاجز 1280 دولار للاونصة فسيواصل النزول حتى 700 دولار للونصة، وهذا سيتضح خلال الايام القادمة.

تجار الذهب كذلك قالوا إن هذا الانخفاض انعكس على الاقبال على الشراء، فبالمقارنة مع الاعوام السابقة وفي مثل هذا الوقت من السنة، هناك عزوف إلى حد ما من قبل الازواج الشابة او المقبلين على الزواج عن شراء الذهب والكل يحاول تأخير الشراء حتى يستقر الذهب على سعر محدد.

هذا الحال ادركه المواطن الفلسطيني، وخاصة فئة الشباب، سيما وان موسم شراء الذهب في فلسطين يرتبط بموسم الصيف، "موسم الاعراس" حيث لجأ الشبان المقبلون على الزواج إلى تأخير شراء المصاغ، ظنا منهم انم يستفيدوا من هذا الانخفاض المتواصل في اسعار الذهب.