جلسة طارئة للعيساوي غداً و عرض اسرائيلي بحكمه 6 شهور

2013-04-21 15:40:56
فلسطين 24 : كشف وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، الأحد، ان طاقم المخابرات الإسرائيلية الذي يفاوض الاسير سامر العيساوي قدم له عرضاً قبل ايام يقضي بإصدار حكم عليه بالسجن لمدة 6 شهور، يبدأ تنفيذه بتاريخ 7/4/2013 وينتهي في 15/10/2013.

ونقل قراقع عن العيساوي قوله انه طلب اتفاقاً مكتوباً وبحضور المحاميين الفلسطينيين وبمصادقة المستشار القانوني الإسرائيلي، وأنه لن يسمح بالتلاعب به، خاصة وأن مفاوضات تجري معه منذ فترة، وسمع أكثر من عرض شفوي ولكن بدون ضمانات رسمية.

وأضاف قراقع أن العيساوي هدد بالامتناع عن أخذ المدعمات الطبية ابتداء من الساعة الثامنة من مساء اليوم، في حال تنصلت إسرائيل من التزاماتها والمماطلة بالإفراج عنه، مطالباً بـ اتفاق مكتوب وبحضور المحاميين الفلسطينيين وبمصادقة المستشار القانوني الإسرائيلي، وأنه لن يسمح بالتلاعب به، خاصة وأن مفاوضات تجري معه منذ فترة، وسمع أكثر من عرض شفوي ولكن بدون ضمانات رسمية، وهذا الأخير هو الأفضل.

بدورها أكدت المحامية شيرين العيساوي شقيقة الاسير سامر ان المخابرات الاسرائيلية قدمت لسامر عرضا غير رسمي يقضي بسجنه لمة ستة شهور، مضيفة ان شقيقها مستمر في الاضراب عن الطعام.

كتبت المحامية العيساوي على صفحتها على موقع فيسبوك : "منذ اكثر من عشرة ايام وطاقم متخصص في المفاوضات يحاول الوصول الى حل مع الاسير سامر عيساوي المضرب عن الطعام منذ 279 يوما متواصلا، ورغم خطورة وضعه الصحي الا ان شقيقها متمسك بحقه بالحرية والعودة للقدس، ورفض كل ما قدم اليه من عروض شملت الابعاد، وهذا اخر عرض الا انه غير رسمي وسامر عيساوي مستمر في اضرابه".

كان مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس اعلن أن الأسير المضرب عن الطعام منذ تسعة شهور سامر العيساوي قرر التوقف عن أخذ المدعمات اعتبارا من مساء الاحد، للتعبير عن استيائه ممن أسموا أنفسهم "طواقم تفاوض خاصة".

وأضاف الأسير العيساوي للمحامي بولس أن " عمل هؤلاء ما هو إلا مضيعة للوقت ولم يحدث أي تقدم ايجابي "، وبناء على ذلك أعلن أنه لن يستمر بهذه الجلسات وأنه سيتوقف عن المدعمات على الرغم من علمه بخطورة وضعه الصحي.

إلى ذلك بين بولس أن محكمة "عوفر" العسكرية قررت تعيين جلسة للأسير العيساوي الاثنين في مستشفى "كابلان"، وذلك بهدف سماع قرار المقاطعة الرسمية للمحاكم الاحتلالية من قبل سامر الذي أعاد التأكيد على عدم اعترافه بالمحكمه ولا بشرعيتها.

وقد رفض الطاقم الطبي في مستشفى "كابلان" نقل العيساوي الى "عوفر" لخطورة وضعه الصحي، لاسيما وأن نتائج الفحوصات التي أجريت له صباح اليوم أظهرت اشارات سلبية وتباطئ في عمل نبضات قلبه وأوجاع شديدة في الصدر بشكل مستمر، علما أن وزنه يراوح 45 كغم .

وتعقيبا على ذلك، قال بولس "أننا في نادي الأسير نعبر عن استيائنا واحتجاجنا على هذا النهج فليس من المعقول أن تقوم طواقم لإجراء مفاوضات مع الأسير مع العلم أن هناك من يمثل الأسير ومن واجب هؤلاء أن يطلعوا محامي الدفاع على مجريات هذه المفاوضات" ، وأكد "أن من شأن هذه المماطلة أن تؤثر على حياة سامر وتعرضه للموت، إننا نحمل كامل المسؤولية لادارة سجون الاحتلال".