هل توصل العلماء لعلاج لسرطان الرئة؟

2013-03-13 12:36:51
وكالات - فلسطين 24 : تم شفاء عدد من الفئران من سرطان الرئة، بها نحو مئتي ورم، وذلك باستخدام تقنية المعالجة الجينية، وبإيقاف إنتاج البروتين الذي يطور الأورام، إذ تمكن الباحثون من استئصال الأورام بدون أي دليل على حدوث أعراض جانبية ضارة.

وكشفت الدراسة التي قام بها عدد من الأطباء والعالمون، أن العلاج كان فعالاً بعد عدة جولات من استخدامه، مما يشير إلى أن الفئران لم تصبح مقاومة له، الأمر الذي كان يمثل مشكلة كبيرة لأطباء السرطان.

وقد استهدف العلاج بروتيناً معروفاً باسم "ميك"، يلعب دوراً هاماً في خلايانا لكنه يمكن أن يقود إلى نمو جنوني للخلايا، وهجوم السرطان إذا أنتجه الجسم بكمية أكثر من اللازم، وقد أُعطي الفئران مضاداً حيوياً في مياه الشرب قام بتنشيط الجينة الطافرة المعروفة باسم "أوموميك"، ما أدى إلى إيقاف إنتاج الـ"ميك".

وفي التجربة الجديدة أُخضعت فئران مصابة بنحو مائتي ورم رئوي لعلاج على مدى أربعة أسابيع أعقبه فترات راحة لمدة أربعة أسابيع أخرى لأكثر من عام، وبعد المعالجة الأولى اختفت كل أورام الفئران، لكن 63% منها انتكست حينها، وبعد المعالجة الثانية عادت 11% فقط من الأورام الأصلية للظهور ثانية، وبعد ثماني دورات علاجية أمكن تحديد ورمين فقط

ويأمل العلماء الآن تهيئة العلاج في شكل ملائم وآمن للاستخدام على البشر كي يمكن اختبار فاعليته في التجارب السريرية.

وقالت الدكتورة لورا سوسيك التي قادت الدراسة من معهد فال دهيبرون للأورام في إسبانيا أن الفريق بغاية الدهشة من التوصل إلى نقطة التحول هذه، أملين أن تغير هذه التقنية مجرى علاج السرطان، على الرغم من الطريق الطويل امام العلماء.

ومن جانبه قال أستاذ علم الأورام بجامعة أكسفورد، فرانسيسكو بيزيلا، إن التجربة كانت إثباتاً واعداً للفكرة، لكنه نبه إلى أن هذه الطريقة غير قابلة للتطبيق مباشرة على البشر لأنها تتطلب جينة معدلة تُقحم داخل خلايا الفئران.