عندما تكون القبور اهم من الاحياء في نظر حسن نصر الله

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي فلسطين 24
2013-04-30 22:42:01
عد انكشاف التورط الدموي لحزب الله في جرائم ريف القصير السوري ، خرج حسن نصر الله في خطاب متلفز يوم الثلاثاء 30 ابريل 2013 الى الراي العام الدولي واللبناني اقل ما يمكن ان يقال عنه بأنه خطاب ارهاب وترهيب واعتراف بجرائم قام بها حزب الله في حق الشعب السوري وفي بلدات سورية محاذية للبنان ، وهنا تطرح تساؤلات مشروعة : هل يملك حزب الله تفويضا دوليا للتدخل العسكري في شؤون دولة اخرى؟ حتى لو كا ن الامر على افتراض ان الامر يتعلق بحماية حزب الله للشيعة السوريين ؟ ام ان حزب الله يقتل مواطني دولة اخرى في اراضيهم ؟ ان خطاب حسن نصر الله هو اعلان حرب على الشعب السوري وتدخل دموي سافر وتوغل فاضح في دماء السوريين ، حسن نصر الله تباكى كثيرا على ضريح للسيدة زينب متوعدا كل من اقترب اليه بالقتل والترهيب ، فهل الاضرحة والقبور اهم من الاحياء الذين يقتلون بدماء باردة من طرف حزب الله ومليشياته الدموية ، ام ان الطائفية المقيتة اعمت عمائم حزب الله واصبحت قيادته تبحث عن ذرائع مقنعة لجمهورها الشيعي الذي استهجن على ما يبدو تورط الحزب في قمع وتقتيل الشعب السوري كما ان قيادة حزب الله تعد نفسيا المريدين الشيعيين لتدخل مباشر وعلني لانقاد حكم بشار الاسد ، لقد انكشف الدور الخبيث الذي يقوم به حزب الله السفير الايراني في المنطقة وتبخرت كل شعاراته المقاومة لاسرائيل واصبح سلاح حزب الله موجها الى صدور الاطفال الابرياء في لبنان ، ولكن المثير للجدل القانوني هو كيف تسمح الدولة اللبنانية لحزب لبناني ان يعتدي على شعب جار ؟ ام ان الدولة اللبنانية لا سيطرة لها على الحزب ؟ اليست الدولة اللبنانية اسيرة لدى القوة العسكرية لحزب الله والسيطرة السياسية للمخابرات الايرانية ؟ لقد اوضحت الثورة السورية حقائق كثيرة ومنها ان حزب الله حزب ارهابي طائفي وان مقاومته لاسرائيل كانت حربا ايرانية بالوكالة وان اسرائيل ارحم بكثير من حزب الله بالنسبة للشعب السوري، وان اسرائيل على الاقل لم يسبق لها ان استعملت السلاح الكيماوي ضد الدول والشعوب العدوة لها فما بالكم بشعبها ، فيما لم يتوانى بشار واحمدي نجاد وحسن نصر الله في قصف الشعب السوري بغاز السارين وغازات كيماوية اخرى .