القرضاوي أظهر "الجزرة القطرية" لحماس- ما المقابل ؟

2013-05-11 11:49:38
غزة – فلسطين 24 : كشف الناطق باسم حركة (حماس)، سامي أبو زهري، أن القرضاوي، تحدث عن الموضوع السياسي في الساحة الفلسطينية، ودعا إلى تحقيق المصالحة الوطنية.

وقال أبو زهري في تصريح خاص لـ" فلسطين 24 :"زيارة الدكتور القرضاوي إلى غزة هي زيارة تاريخية ومهمة لأنها تأتي في سياق كسر الحصار عن غزة، وتجنيد دور العلماء على مستوى العالم العربي والإسلامي لدعم ونصرة الشعب الفلسطيني عدا عن أن الشيخ القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وهو ما يعطي رمزية كبيرة لهذه الزيارة"

وحول ما إذا حمل الشيخ القرضاوي أي مبادرات سياسية لتحقيق السلام أو تقريب وجهات النظر في المنطقة، أكد أبو زهرري أن "الشيخ القرضاوي كان واضحاً في كل كلماته أنه دعا لتحقيق الوحدة الفلسطينية ودعا الأطراف الفلسطينية لتحقيق المصالحة".

وأضاف "هو تحدث في الموضوع السياسي للإعلام وتحدث عن موضوع المصالحة".

وكانت مصادر مطلعة على مطبخ حماس السياسي في حماس أكدت أن نائب رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية قال في أحد الاجتماعات التحضيرية لزيارة الشيخ القرضاوي إنه تلقى تعليمات من قبل رئيس المكتب السياسي خالد مشعل إلى الاحتفاء بالشيخ القرضاوي والاستماع إلى ما يحمله من أفكار.

المصادر قالت إن القرضاوي دعا حماس إلى إظهار المزيد من المرونة و المناورة والقبول بما يطرح عليها من مبادرات سلام حتى ولو لم تكن مقتنعة بها، من مبدأ "الحرب خدعة"، وبالقاعدة التشريعية والفقهية "الضرورات تبيح المحظورات".

و اضافت المصادر إيضا أن القرضاوي "تحدث كثير عن طاعة الامير "في محاولة منه لاسكات الاصوات المعارضة لمواقف المكتب السياسي وخاصة القيادي الزهار وعدد من قادة الصف الثاني لحماس"، مؤكدا لهم في اجتماع مغلق إن على الجميع طاعة خالد مشعل وتنفيذ قراراته باعتباره "الامير" واصفا أياه بأنه ناضج وعارف بالمصلحة العامة للأمة.

تعليمات القرضاوي لحماس، لم تخل بحسب المصادر من "الجزرة القطرية" إذ وعدهم بما وعد من أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سيقدم المزيد من الدعم لحماس كحركة سواء بالداخل أو الخارج، وتعهد له بأن يشرف شخصيا على إعادة إعمار القطاع وأن ذلك سيتم في فترة لا تتجاوز العام، لكن على حماس أن تعطيه إشارات مطمئنة كي يقنع الأميركيين والإسرائيليين بدور “الوساطة المثمرة” الذي يقوم به.