الشهيد الحي منصور موقدة يصارع الموت

2013-05-11 12:19:40
فلسطين 24 : حذر ممثل الأسرى المرضى في عيادة سجن الرملة الأسير رياض دخل الله العمور، من خطورة الوضع الصحي للأسير منصور محمد عبد العزيز موقدة (45 عاما).

وقال العمور في رسالة وجهها إلى وزارة الأسرى بمناسبة مرور 12 عاما على اعتقاله، ونشرتها الوزارة اليوم السبت، 'إن أعراضا صحية خطيرة بدأت تظهر على الأسير موقدة المحكوم ( 30 عاما) منذ عام 2002، ويعاني من شلل نصفي بسبب إصابته بالرصاص قبل اعتقاله، ويوجد ورم في رقبته، ويصاب بحالات تشنج بين فترة وأخرى.

وأضاف أن الأسير موقدة، يتناول كمية كبيرة من الأدوية لا يعرف ماهيتها، وهو بحاجة سريعة إلى زراعة مثانة، وأن 70% من معدته من البلاستيك، كما أنه يحتاج إلى زراعة شبكية في البطن.

وأشار العمور في رسالته إلى أن 16 أسيرا مريضا يقبعون في عيادة الرملة في أوضاع مأساوية، ويعيشون على المسكنات وحياتهم مهددة في أية لحظة، ومن بينهم معاقون ومشلولون ومصابون بالرصاص وبحاجة إلى عمليات وعناية مكثفة.

و وصف العمور في رسالته مستشفى الرملة 'بثلاجة للموتى'، ويفتقد لكل المقومات الصحية والإنسانية، مطالبا بالتركيز على أوضاع المرضى والمطالبة بالإفراج العاجل عنهم.

وأوضح أن عيادة الرملة تستقبل شهريا 100 حالة مرضية من السجون، وأن معظم الحالات التي تصل لا تتلقى العلاج، ما أدى إلى رفض الكثير من المرضى المجيء لهذه العيادة.

ولفت إلى أن الأسير الجريح سلامة أسعد الزغل من طولكرم، الذي أصيب على حاجز زعترة في الـ28 من نيسان المنصرم تم إحضاره إلى عيادة الرملة في وضع مأساوي جدا، بعد أن أجريت له عملية جراحية في مستشفى بيلنسون الإسرائيلي بعد إصابته وهو مقيد بالسرير.