الاحتلال يتعمد عدم اطلاع الاسرى على فحوصاتهم الطبية

2013-05-20 11:10:10
فلسطين 24: أفادت مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان أن إدارة سجون الاحتلال لا تُطلع الأسرى المرضى على نتائج الفحوصات الطبية التي يجرونها.

وأوضح الباحث في المؤسسة احمد البيتاوي أن الأسرى الذين يعانون من مشاكل صحية غير معروفة عادة ما يُنقلون إلى المستشفيات الإسرائيلية لإجراء فحوصات طبية، غير أنهم وبعد عملها لا يعرفون نتائجها ولا يطلعون عليها إلا في حالات نادرة جدا وبعد عدة أشهر من إجراء هذه الفحوصات.

وأشار إلى أن إدارة السجون تهدف الى إبقاء الأسير في حالة ترقب طويلة ووضع نفسي سيئ، كما أن لذلك آثارا سلبية أخرى كتناول الأسير لأدوية تسبب أضرارا جانبية، مؤكدا على أن معرفة المريض لطبيعة حالته الصحية تُعتبر احد حقوقه الأساسية إلا في حالات ضيقة جدا.

واستشهد البيتاوي بحالة الأسير رائد الحوتري من قلقيلية الذي يعاني من مشاكل صحية نُقل على إثرها في منتصف الشهر الماضي إلى مستشفى اساف هروفيه الإسرائيلي لعمل منظار للمعدة، ولكنه لم يعرف حتى هذه اللحظة نتيجة الفحص.

ولفت البيتاوي إلى أن عدم اطلاع الأسير على نتيجة فحوصاته الطبية تعتبر احد أشكال سياسية الإهمال الطبي المتعددة في سجون الاحتلال إلى جانب مظاهر أخرى كعدم وجود أطباء مختصين والذين يستبدلون بممرضين فقط.

وذكر البيتاوي أن الأسرى يشتكون من تأخر مواعيد إجراء العمليات الجراحية بحجة عدم وصول دورهم، كما تتذرع إدارة السجون بعدم وجود إمكانيات.

وبيّن الباحث في التضامن أن إدارة السجون ترفض إجراء بعض العمليات بحجة تكلفتها المالية العالية، الأمر الذي يدفع الأسرى لإجرائها على حسابهم الخاص.

وطالبت الحركة الأسيرة مؤخرا إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية وفي ضوء زيادة الحالات المرضية الخطيرة بإجراء فحص طبي شامل لجميع الأسرى الذين تزيد أعمارهم عن (45 عاما) غير أنها لم تستجب لهذا الطلب.

هذا وتنص مختلف القوانين الدولية الإنسانية على وجوب إجراء فحص طبي دوري وشامل لجميع الأسرى والموقوفين، وهو الأمر الذي لا تلتزم به دولة الاحتلال الإسرائيلية.