خبراء يشككون... "فيلم اعدام الكساسبة" تمثيل

2015-02-04 23:16:28
آخر تحديث 2015-02-04 23:45:30

خاص- فلسطين 24: شكك خبراء في علوم المونتاج والاخراج التلفزيوني والسينمائي في حقيقة فيديو اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة الذي نشره تنظيم الدولة الاسلامية "داعش"، معتبرين أن هذا الفيديو انما هو تمثيل.

وقال المخرج رامي رضوان إن الفيديو الذي نشرته جماعة "داعش " مفبرك, وهذا ينطبق على كل الفيديوهات التي ينشرونها.

وأضاف رضوان ان بشاعة الفيديو جعلته يشاهده بدقة ويستمع لمجموعة من المخرجين وهم أهل هذا العمل، وأكدوا جميعهم أن هذا الفيديو مفبرك.

وقال تقني آخر في مجال الانتاج السينمائي والتلفزيوني "نلاحظ الجهد الخرافي على برنامجي الافتر ايفكت والثردي ماكس !، لا اتوقع استعمال كاميرات احترافيه بالغة الكلفة اتوقع handycam f60، ويرجح استعانة طاقم المونتاج بمشاريع افتر ايفكت بالانترنت ومشاريع ثري دي ماكس، وخاصة المقدمة، الثري دي تظهر وكأنها تصميم لعبه !"

واعتبر قيام طاقم المونتاج بزيادة الفريمات عبر برنامج االافتر ايفكت ,وهو خيار متاح عبر البرنامج !، لافتا إلى أن الفيلم مدعم بالكثير من الخدع السينمائيه والمؤثرات الصوتيه الرائعة".

من جهته اكد المخرج الأردني المعروف أحمد عبد الحميد أن لديه معلومات تحليلية هامة تؤكد أن فيديو إحراق معاذ مجرد تمثيل !

وكانت صحيفة "الصاندي تايمز" البريطانية أجرت تحقيقاً يكشف هوية خمسة شبان يقومون بإدارة أفلام قطع الرؤوس في داعش، وجميعهم برتغاليو الأصل هاجروا إلى بريطانيا.

ويترأس الفريق، حسب الصحيفة، شاب يدعى نيرو سرايفا، وهو أب لأربعة أطفال، عمره 28 عاماً، هاجر إلى لندن وعاش هناك لسنوات إلى أن سافر إلى سوريا عام 2012 ليحارب إلى جانب داعش.

وتتابع الصحيفة أن سرايفا سكن مع خمسة شبان آخرين شرق لندن وكانوا، لفترة طويلة، تحت أنظار المخابرات البريطانية، التي تدعي أن لهؤلاء الخمسة دور أساسي بأفلام قطع الرؤوس.

من جهتها قنوات وفضائيات عربية واجنبية اجرت دراسات تحليلية للفيلم، خلصت بمجملها إلى استخدلم تقنية عالية الجودة ومؤثرات لشد انتباه واثارة مشاعر مشاهدي الفيلم.