الشكعة: أنقذوا الوضع قبل وقوع ضحايا

2015-02-06 11:25:33
آخر تحديث 2015-02-06 11:29:15

خاص فلسطين 24 : طالب رئيس بلدية نابلس غسان الشكعة رئيس الوزراء رامي الحمد الله، بالحضور فورا الى نابلس، لمعالجة الوضع المتفجر في شرقي المدينة وتحديدا مخيم بلاطة، الذي يشهد اشتباكات بين مسلحين وأجهزة الأمن في اعقاب قيام الاخيرة باعتقال ثمانية وصفتهم بالمطلوبين.

ومنذ أربعة ايام تنظم الاجهزة الامنية تحت قيادة محافظة نابلس حملة للقبض على الخارجين عن القانون.

وأضاف الشكعة في رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء "في ظل الأوضاع المأساوية التي تعيشها نابلس، في ظل الأحداث الجارية في المدينة، وتحسبا لانزلاقات جديدة قد يقع نتيجتها ضحايا، فإنني أتوجه لدولة رئيس الوزراء وبصفته أيضا وزيرا للداخلية أن يكون على رأس مجموعة صغيرة من كبار القيادات لسماع جميع الأطراف والوقوف على الحقائق ومعالجة الوضع الجاري، الذي يؤثر سلبا على المدينة من جميع النواحي أمنيا واقتصاديا ومجتمعيا، ويؤثر على النسيج الاجتماعي من ناحية، ووحدة الموقف من جهة أخرى".

 

وتابع الشكعة في رسالته التي حصلت فلسطين 24 على نسخة منها " المصلحة العامة أهم، ولها الأولوية، ومن هنا يأتي النداء لدولة رئيس الوزراء وبصفته المؤتمن على مصلحة الوطن والمواطن بموجب الثقة التي أولاها له سيادة الرئيس، ولتاريخه من جهة أخرى وحرصه على المصلحة العامة".

 

وكان محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب قال  ان ما تقوم به المؤسسة الامنية في نابلس ليس حملة امنية ، بل نشاطا امنيا اعتياديا يستهدف مطلقي النار العبثيين في المناسبات ، ومطلقي النار على  المؤسسات الوطنية ورجال الامن ، بالاضافة الى تجار المخدرات .

واضاف الرجوب  في حديث لـ فلسطين 24 : ان من يعتقد انه باستطاعته ان يتسلط على حق الشعب هو واهم ، وان مجموعة من الخارجين عن القانون اعتقدوا اننا لا نرغب في ملاحقتهم ، وهو ما ادى الى رفع وتيرة نشاطنا الامني لاعتقالهم ، فنحن لا نمارس دوراً احتلاليا كما يشيعون بل نمارس دورنا الوطني .

 

واكد الرجوب الذي لم يغادر نابلس الى بيته في رام الله، ان الاجهزة الامنية تمكنت منذ تصاعد نشاطنا الامني، اي قبل اربعة ايام من اعتقال ثمانية من مواطنين من جميع المواقع الجغرافية في المحافظة ، وليس كما يروج اصحاب الاجندات الخاصة بأن الحملة تستهدف موقعاً جغرافيا بعينه ، فنحن نستهدف كل الخارجين عن القانون .

 

وقال الرجوب رداً على سؤال حول مشاركة الحرس الرئاسي في النشاط الامني : "الحرس الرئاسي لم يشاركوا حتى هذه اللحظة في هذا النشاط الامني ، لكن اذا استدعت الحاجة سوف سنستدعيهم" .

 

وسادت حالة من التوتر والاحتقان في مخيم بلاطة، بمدينة نابلس ، صباح اليوم ، بعد ليلة شهدت اشتباكات عنيفة بين مسلحين من حركة فتح، والأجهزة الأمنية التي حاولت اقتحام المخيم في إطار حملة تشنها منذ أيام، ضد الخارجين عن القانون.

وبحسب شهود عيان، فقد اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات من الاجهزة الامنية ، وعدد من المسلحين، الليلة الماضية، كما أنها أدت لخلق حالة من الهلع والخوف في صفوف المواطنين الذي طال الرصاص منازل عدداً منهم.

وقد شغل الرجوب منصب مدير الامن الوقائي في محافظة نابلس عام 2006 واستمر لمدة عامين ، استطاع من خلالها ضبط  الأمن والنظام وبسط سيادة القانون في المحافظة التي كانت تعاني وقتها من مظاهر الفوضى والانفلات الأمني .