راتب 6 شيكل !!

2015-02-10 10:56:28
آخر تحديث 2015-02-10 10:59:49

خاص فلسطين 24 - يا فرحه ما تمت اخذها الغراب وطار! هذا لسان حال كثيرين، على ما يبدو، من الموظفين الحكوميين بعد صرف جزء من رواتبهم يوم الاثنين اي 60% بحد ادنى 2000 شيكل. وذلك للشهر الثاني على التوالي.

وحسب جهات نقابية فان غالبيه الموظفين، وبعد وصول الرساله الاولى على جوالاتهم بصرف دفعه من الراتب، فان رسائل اخرى تلت ذلك لتنزع فتيل الفرح من بين ايديهم!

فـخصم دفعات القروض والفواتير وما على الموظفين من التزامات اخرى لم يبق للبعض من راتبه سوى 150-200 شيكل بينما لم تذر هذه الالتزامات لجزء اخر من الموظفين اي شيء بعد سداد ديونهم!

وياتي ذلك رغم ان البنوك وحسب قرار سلطة النقد، من المفترض انها ملتزمة بخصم نصف القسط المترتب على الموظف فقط، لكن الالتزامات لا حصر لها.

وفي احدى الحالات التي تداولها رواد الفيسبوك فان موظفا وجد ما بقي في رصيده من راتبه بالضبط 6 شواقل! لعلها تكفيه كمواصلات من البيت للصراف الالي وبالعكس!

وتساءلت نقابة العاملين في وزارة المالية ما اذا كانت هذه الظروف القاسية التي يرزح تحتها الموظفون تستحق من الحكومة وقفه حقيقية لمناقشة برنامج صمود واجراءات لدعم المغضوب عليهم في الارض!

وقالت النقابة "الا تستحق هذه الظروف القاسيه التي يعيشها الموظفين وعائلاتهم ان تدعو الحكومه لاجتماع طارئ واقرار برنامج صمود يخفف على الموظفين؟".

وليست هذه هي المرة الاولى التي توجه فيها دعوات للحكومة لبدء مشاورات حول برنامج صمود يتعلق بدوام الموظفين تحديداً فضلا عن مطالبتها باتخاذ اجراءات مع شركات الكهرباء والماء والاتصالات والجامعات للتخفيف عن كاهل الموظفين.

ولم نسمع من الحكومة، منذ احتجاز اسرائيل لاموال الضرائب، سوى انباء عن اجراءات قيد الدراسة لم تتبلور بعد ولعل اجتماع مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، يخرج بجديد يشفي صدور الموظفين.