حملة اعتقالات في العيزرية على إثر ثقب جدار الفصل قبل أيام

2013-05-29 18:23:31
القدس المحتلة- فلسطين 24: شهدت بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة في الآونة الاخيرة لحملة اعتقالات واسعة النطاق بين صفوف الشبان الفلسطينيين بعد ثقب شبان الجدار العنصري الفاصل بين بلدتي العيزرية وابوديس وبين القدس، وكان اخرها مداهمة منازل الشبان الفلسطينيين فجر اليوم الاربعاء وهم:" ثائر انيس امين سر منظمة الشبيبة الفتحاوية في محافظة القدس، واحد ابرز نشطاء حملة الحراك الشعبي المناهض للجدار والاستيطان والشاب إيهاب اصلان،بالاضافة لاعتقال العديد من الشبان وتم اقتيادهم لجهة غير معلومة.

واستنكر مجلس محلي العيزرية بأشد العبارات هذه الانتهاكات الخطيرة والمستمرة التي تستهدف كل ما هو فلسطيني من ارض وانسان وتحديدا في محافظة القدس.

وناشد كافة الفعاليات الدولية الرسمية والأهلية بالتدخل الفوري والجاد لوقف هذه الانتهاكات الفجة لحقوق الانسان الفلسطيني.

ويؤكد المجلس ان حملة الاعتقالات هذه والتي تتزامن مع استعار الاستيطان الاسرائيلي في القدس ومحيطها من مصادرة اراضي وهدم المنازل، تهدف في جوهرها الى تقويض المساعي التي تقودها الاطراف الدولية لإعادة احياء فرص السلام.

وحذر من تداعيات هذا التصعيد الاسرائيلي الأخير فانه يؤكد ان آلة البطش الاسرائيلي لن تثني ابناء شعبنا واهالي بلدة العيزرية من التمسك بحقهم المشروع في الدفاع عن ارضهم ووطنهم مهما بلغت وحشية المحتل وأساليبه.

وطالب لضرورة الافراج الفوري عن الشبان المختطفين، ويحمل المجلس سلطات الاحتلال الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياتهم وسلامتهم.

وناشد المجلس باسم فعاليات وأهالي بلدة العيزرية كافة الاطراف الدولية، وعلى رأسها اللجنة الرباعية ومنظمات حقوق الانسان، ضرورة التدخل الفوري والجاد لتامين الافراج عن ابنائنا ألمختطفين ولوقف الانتهاكات الخطيرة الاخرى التي تتعرض لها محافظة القدس وبلدة العيزرية من مصادرة اراضي وهدم منازل وتوسع استيطاني.

يؤكد المجلس ان جدار الفصل والتوسع العنصري الاسرائيلي مصيره الزوال، وان الاصل ان يتم توقيف ومحاكمة القائمين على هذا الجدار، وان يتم محاسبة من يمعن بانتهاك حقوق شعبنا الانسانية والسياسية ومن يجاهر بانتهاك كافة المواثيق والأعراف الدولية آخرها الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية حول عدم مشروعية الجدار وكل اشكال الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وعلى رأسها القدس، لا ان يتم اختطاف من يرفض هذه الجرائم ويحتج على هذه الانتهاكات.

وشدد المجلس بان بلدة العيزرية التي كانت شاهدة على معجزة رسل السلام عليهم السلام، ستشهد بعزيمة ابنائها واصرار شعبنا معجزة الحرية والاستقلال، وانتصار العدل والسلام على الظلم والعدوان.