طبيب فلسطيني يرفع قضية ضد الرئيس عباس في محكمة اردنية

2013-05-30 08:55:26
عمان- وكالات- فلسطين 24 : رفع طبيب تجميل فلسطيني عمل في "جيش التحرير الفلسطيني" منذ عام 1968، دعوى ضد الرئيس محمود عباس في المحاكم الأردنية، فيما وجّه محامي الطبيب إنذاراً قانونياً له.

وقال طبيب جراحة التجميل والترميم زياد الكيالي لصحيفة "العرب اليوم" الأردنية : "خدمت 40 عاماً في المنظمة، وناضلت خلالها ولم أحصل على تقاعد، وهو حق لي حرمت منه"، مضيفاً أنه "تعرض لظلم وإجحاف وعليه توجه للقضاء بدعوى ضد الرئيس بصفته رئيسا، وكذلك لأسباب شخصية".

وعن سبب رفع الدعوى في المحاكم الأردنية، قال الكيالي :" إن عباس يحمل الرقم الوطني والجنسية الأردنية، لذلك يحق لي أن أقاضيه في المحاكم الأردنية لأنه مواطن أردني، كما أنه رئيس للسلطة الوطنية الفلسطينية، ولي الحق بمقاضاته كمسؤول اغتصب حقي".

وأشار الكيالي إلى أنه "اتصل بالجهات المعنية كافة بهذا الموضوع، بما فيها السفارة الفلسطينية، وحين لم يلق استجابة، قرر مقاضاة الجهة التي قامت بهذا الفعل، فوجه محاميه صلاح أحمد الحياصات إنذاراً قانونياً لرئيس السلطة الوطنية محمود عباس".

ويعتبر الكيالي نفسه مؤسس الخدمات الطبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، إذ أنه عمل منذ عام 1968 وكانت بداية عمله التطوعي من خلال "جيش التحرير الفلسطيني"، ولاحقاً قام بتأسيس الهلال الأحمر الفلسطيني.

وفي 14 /8 / 2007 أصدر قرار مفاده يرقن المقدم الطبيب زياد الكيالي من مرتب الساحة الأردنية/ الضمان الاجتماعي اعتبارا من 1 /7/ 2007 وذلك لعدم التزامه بالعمل هذا ولم يتم تبليغ المنذر بذلك القرار الصادر بالاستغناء عن خدماته ضمن المدة القانونية لتبليغ القرار الإداري ولم يصله أي علم به ولم تتم إجراءات التبليغ حسب النظام والقانون بموجب ما قاله الكيالي.