(خاص) ما حقيقة إضراب رفيق دلال المغربي في الجزائر؟

2013-06-02 08:54:06
فلسطين 24- قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن قضية، حسين فياض، الذي اعلن إضرابه عن ىالطعام قبل نحو اسبوع في سفارة فلسطين بالجزائر قد انتهت، وتم تسوية اوضاعه، مشيرا إلى "محاولة اسرائيل استغلال الموضوع والنفخ فيه لتشويه صورة السلطة".

وقال المالكي في تصريحات لوكالة فلسطين 24 الاخبارية إن "فياض كان قد استحوذ على وحدة سكنية تابعة لمنظمة التحرير، وتم تسوية القضية معه".

وكانت مصادر مطلعة أكدت لـ فلسطين 24 أن هناك أسبابا مختلفة دعت "رفيق" المغربي إلى خوض الاضراب، و أبرز تلك الاسباب، "هي تعيين الفتاة (ر. غ) وتبلغ من العمر 26 سنة، بدرجة سكرتير ثاني في سفارة فلسطين لدى الجزائر براتب مرتفع جدا بينما ما زال يتقاضي راتبا قليلا"، وهو ما قال الوزير أنه ليس لديه علم به.

المصادر قالت أيضا إن الفتاة تحمل شهادة الدبلوم في الاعلام الفني من جامعة (هواري بو مديين)، وكان هناك معاملة ترقية لها قبل ثلاث سنوات وتم رفض الطلب لعدم استيفاء شروط الترقية من حيث الدرجة العلمية.

المصادر كشفت أيضا أن راتب الفتاة التي تم ترقيتها بعد تعيينها قبل نحو 4 سنوات كاتب على كادر الصندوق القومي لمنظمة التحرير يبلغ 2890 دولار، بينما لا يتجاوز راتب حسين فياض 900 دولار شهريا.

إلى ذلك قالت المصادر إنه وفي شهر نيسان الماضي تم ارسال وفد إلى الجزائر لتسوية بعض القضايا لدى المعينيين على كادر الصندوق القومي "منظمة التحرير"، وتم ابلاغ حسين فياض بإحالته إلى التقاعد، وانه كان يعيش في شقة تابعة لمنظمة التحرير، وقد قام ببيعها، مقابل 130 ألف دولار أمريكي، وتم التفاوض معه ليحتسب المبلغ بدلا عن تقاعده.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية رياض المالكي إنه تم تسوية الموضوع مع حسين فياض، وأكد أن ليس لديه معلومات حول ترقية او تعيين الفتاة "ر.غ"، مشيرا في ذات الوقت إلى محاولات اسرائيلية أو جهات محسوبة على إسرائيل أثارة الموضوع، لتشويه صورة السلطة الوطنية.