الديمقراطية تحيي الذكرى الـ24 لاستشهاد الأسير عمر القاسم

2013-06-03 12:58:30
غزة-فلسطين 24: نظمت الجبهة الديمقراطية، الاثنين، وقفة تضامنية في الذكرى الرابعة والعشرين لاستشهاد الأسير القائد عمر القاسم، في مقر الصليب الأحمر الدولي بمدينة غزة، بمشاركة اهالي الأسرى وصف واسع من قيادات الفصائل والقوى الفلسطينية والاطر النسوية والشبابية.

رفع المشاركون صور الشهيد عمر القاسم عضو اللجنة المركزية للجبهة ويافطات تدعو لإسناد الحركة الوطنية الأسيرة ودعمها على كافة المستويات المحلية والدولية وتسليط الضوء على معاناة الأسرى اعلامياً.

وألقى عضو القيادة المركزية للجبهة، رامي خلف كلمة قال فيها، "نحيي اليوم الذكرى الرابعة والعشرين لشهيد الحركة الوطنية الأسيرة الرفيق عمر القاسم الذي أمضى21عاماً في زنازين الاحتلال الإسرائيلي الفاشي".

وأوضح خلف أن استشهاد الأسير القائد عمر القاسم جراء الاهمال الطبي من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي ومديرية السجون العامة، يفتح الباب أمام العالم اجمع إلى تشكيل لجنة تحقيق لمتابعة انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي بحق أسرانا الابطال ولا سيما جراء سياسة الاهمال الطبي التي ادت الى استشهاد العشرات من الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال.

وشدد خلف على أن صمود الأسير عمر القاسم في سجون الاحتلال لما يقارب الـ21 عاماً هو بمثابة امتحان ارادات وعنوان كفاحي للشجاعة والاقدام والنضال الثوري ضد الاحتلال، لافتاً على أن الشهيد عمر القاسم قد سطر خلال 21 عاماً ملاحم الصمود والتحدي في الدفاع عن انجازات الحركة الأسيرة بالدم والتضحيات والدفاع عن الوحدة الوطنية.

ولفت خلف إلى انجازات الشهيد عمر القاسم ودوره في بناء الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال فاستحق عن جدارة ان يعتبره المناضلون رمزاً من رموز الحركة الأسيرة واطلق عليه رفاقه لقب مانديلا فلسطين.

ودعا خلف في الوقفة التضامنية، مؤسسات المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والحقوقية للضغط على اسرائيل لإطلاق سراح الأسرى المضربين عن الطعام والأسرى المرضى والقدامى والأطفال. كما دعا الجهات الرسمية الفلسطينية للتحرك في المحافل الدولية لإنقاذ حياة الاسرى.

من قال عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، عبد العزيز أبو عمرة في كلمة اللجنة:إن الشهيد عمر القاسم ابن مدينة القدس كان من الأسرى الأوائل للدفاع عن فلسطين ومنها القدس والأغوار، الذي اعتقل في عملية العودة الى الوطن عام1968، وقضى في السجون الإسرائيلي21عاماً رافضاً مساومة الاحتلال في عملية معالوت ترشيحا مقابل الافراج عنه وتحمل المرض الذي استشرى في جسده إلى ان استشهد في 4 حزيران 1989، وقد وصفه الاحتلال بانه الرجل في الحياة والموت.

وأضاف أبو عمرة، إن القاسم أجاب عن تحمله وجع المرض بالقول، أن جرح الوطن أقوى وأعظم من جرى المرض، لافتاً إلى أن تجربة الشهيد عمر القاسم في المقاومة ضد الاحتلال وبناء الحركة الأسيرة تعد مثالاً للكفاح والوحدة الوطنية يحتذى فيه، فالحركة الأسيرة هي صمام الأمان لكل الفلسطينيين وانتصار لفلسطين وتجسيد لمعركة الأمعاء الخاوية.

ودعا أبو عمرة إلى التضامن مع الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، والى استمرار فعاليات الاسناد لكافة الأسرى إلى أن يتم الافراج عن كافة الأسرى. كما وطالب بتأجيج النضال والمقاومة ضد الاحتلال وسجانيه.

وفي كلمة لزوجة الأسير إياد أبو خضير، قالت:"إن زوجي رفض الاحتلال الاسرائيلي الافراج عنه إلى غزة بعد أن أنهى محكوميته لثمانية أعوام، فجبروت الاحتلال منع الإفراج عن زوجي الأسير إياد بحجة عدم امتلاكه وثائق تثبت فلسطينيته وهو الآن معتقل في سجن إيشل ويخوض اضراباً عن الطعام، بل وخيّره الاحتلال بين الابعاد لأوروبا لعشر أعوام أو الموت في السجن لرفض السلطات الأردنية أيضاً استقباله رغم انه يحمل الجنسية الأردنية".