موقعان إباحيان من الأكثر تصفحاً في فلسطين

2015-04-08 16:20:26
آخر تحديث 2015-04-08 16:43:49

خاص- فلسطين 24: أشار موقع أليكسا لإحصاء ترتيب المواقع عالميا من حيث عدد الزوار إلى أن موقعين إباحيين كانا من بين أكثر 100 موقع تصفحا في فلسطين.

أليسكا وهو موقع إلكتروني متخصص في إحصائيات وترتيب مواقع الإنترنت، تابع لشركة أمازون العالمية يظهر أن متصفح الموقعين يقضي ما متوسطه 10 دقائق يوميا لتصفح الموقعين، كما يشير إلى أن نسبة كبيرة تدخل من خلال الفيس بوك إلى هذه المواقع، أي أن المتصفح يكون على موقع الفيسبوك ثم يتنقل إلى الموقعين الإباحيين.

وبخصوص منع وحجب مثل هذه المواقع، أكد المستشار في وزارة الاتصالات الفلسطينية محمد العايدي أنه لا يوجد قرار بمنع أو وقف أي موقع مهما كانت طبيعته، وذلك لأن حجب المواقع في ظل التقدم التكنولوجي غير فعال، فهناك برامج مخصصة لإعادة فتح المواقع المحجوبة، كما أن عملية منع بعض المواقع أدت إلى انتقال المشتركين من شبكات الإنترنت الفلسطيني إلى الشبكات الإسرائيلية، فتخسر شركة الاتصالات الفلسطينية جراء ذلك ملايين الدولارات.

ولتجنيب الأطفال والمراهقين سلبيات المواقع الإباحية دعا العايدي الأهالي إلى مراقبة أبنائهم وتثبيت برامج الحماية على أجهزة الحواسيب داخل المنازل، والاشتراك ببرامج الامان التي توفرها شركات الإنترنت.

أما عن تأثر المواقع الإباحية على الأطفال والمراهقين، فقد قالت الأخصائية النفسية نهاية أبو ريان إن الأطفال ربما يتعرفون على المواقع العنيفة والإباحية عن طريق الصدفة، وربما من استغلال الكبار لهم في ظروف الاعتداءات الجنسية التي يتعرض لها الأطفال. وهنا يتولد لدى الأطفال فهم خاطئ عن هويتهم الجنسية، وربما تزداد الامور سوءا فيتجه الطفل نحو الانحراف، وربما ينتج التعرض للمواقع الإباحية من قبل الأطفال مشاكل نفسية كالقلق والخوف، واضطرابات النوم والخجل والانطواء الاجتماعي.

أما بالنسبة للمراهقين، فأشارت أبو ريان إلى أن أغلب المراهقين يتعرفون على مثل هذه المواقع من خلال أصدقائهم. وبما أن المراهقة هي بداية نمو الطاقة الجنسية عند المراهقين، فإن تعرضهم لمثل هذه المواقع يؤدي إلى الاضرار بتوجههم الفكري والسلوكي. وربما يدمن المراهق على مثل هذه المواقع مؤديا بذلك إلى انحرافه. فتظهر مشاكل اجتماعية أخرى مثل مشكلة الأحداث، وربما يعتدي المراهق المتأثر بالمواقع الإباحية جنسيا على ضحية ما.