بلد العجائب .. "عيش وخلّي غيرك يعيش"!

2015-04-20 10:30:35
آخر تحديث 2015-04-20 11:19:41

خاص فلسطين 24 - هل ترغب بالهجرة؟ هل تبحث عن بلد يغمره الامن والسلام؟ هل تريد دولة توفر حياة كريمة بلا ضرائب؟ إذن، عليك ان تقدم اوراقك للسفر الى "ليبرلاند".. أو هذا ما يظنه البعض على الاقل!.

مواقع التواصل الاجتماعي تزخر هذه الايام بأحاديث ونقاشات تتراوح بين الجد والهزل حول الدولة الجديدة التي لا اثر لها، رسمياً، سوى موقع على الانترنت. 

"ليبرلاند" بالمختصر، واسمها الكامل جمهورية ليبرلاند الحرة، وتقع الدولة المزعومة، كما يرد على موقعها، على الضفة الغربية لنهر دانوب، بين كرواتيا وصربيا، واللغة الرسمية لها: الإنجليزية أو التشيكية.

ويزعم التشيكي "فيت ييدليتشكا" انه هذه المنطقة التي تقدر مساحتها بـ 7 الاف كيلومتر مربع غير مأهولة ولم تنسبها لا كرواتيا ولا صربيا او اي طرف دولي لها.

وبناء على ذلك اعلن " ييدليتشكا" في 13 نيسان، على هذه المساحة دولة جديدة، ونصب نفسه رئيساً لها بعدما رسم حدودها مع جارتيه كرواتيا وصربيا، وأطلق عليها اسماً استوحاه من معنى الحرية. وصاغ الرجل شعار "عش ودع غيرك يعيش"، لدولته التي لا جيش لها ولا تفرض اي ضرائب على مواطنيها، كما ان مبادئها تنص على إرساء الحرية على مختلف الأصعدة.

وبعدما حدد موقع دولته وحدودها ورسم معالمها الدستورية ومبادئها وغرس علماً في الارض، اعلن رئيس "ليبرلاند" المزعوم انه لم يعد يحتاج سوى لشعب، وحدد للمتقدمين الشروط التالية:

1.احترام الآخرين وأرائهم على اختلاف أصولهم وأعراقهم ودياناتهم. 2.احترام الملكية الخاصة وعدم المساس بها. 3.ألا يكون له تاريخ نازي أو شيوعي أو تبنى في الماضي أي فكر متطرف. 4.لم يعاقب أو يصدر ضده أحكام بشأن جرائم ارتكبها في الماضي.

وحسب الموقع الرسمي للدولة المزعومة فان على من تتوافر لديه الشروط ويرغب في التقدم للحصول على حق المواطنة والحياة على أرض الجمهورية الجديدة، بإمكانه ملء استمارة الطلب على الموقع الخاص بليبرلاند.

هل استمتعتم بهذا العرض؟ تمهلوا قليلاً، فهذه الدولة ربما تكون اكبر عملية نصب في التاريخ، لأن الدول لا تتشكل، عادة، بهذه الطريقة. وقد ابدى خبراء دوليون اندهاشهم من الانباء المتداولة حول "ليبرلاند" واعلان رئيسها المزعوم الحاجة الى مواطنين، لا سيما وان اقامة الدول أمر له اصول وقواعد ارستها الاعراف والقوانين الدولية منذ زمن.

ويوضح خبير القانون الدولي صلاح الطحاوي ان الشروط التي يجب ان تتوافر في اي دولة هي اقليم وشعب وقيادة سياسية، ومن ثم يتم التقدم باوراق اعتماد هذه الدولة للجمعية العامة للامم المتحدة لكي تجتمع وتوافق بثلثي الاعضاء على انضمامها للاسرة الدولية اذا ما كانت الشروط تنطبق عليها.

ومن جهتها، حذرت الخارجية المصرية المصريين من التعاطي مع الدعوات لتقديم طلبات لدولة "لا علم لاحد بها" خشية ان تكون شركاً نُصِبَ للناس من اجل النصب عليهم خداعهم.

وقال المتحدث بلسان الخارجية بدر عبد العاطي اننا لم نسمع ان احدا اخذ حصة ارض واعلنها دولة، فهذا غير معقول، ولذلك يتعين توخي الحذر والدقة واستقاء المعلومات من مصادرها.

لكن البعض ذهب الى ابعد من مجرد التحذير لاجراء بحث عن هذه المنطقة "غير المأهولة" حسب الاحداثيات الجغرافية التي قدمها الموقع الرسمي لـ"ليبرلاند"، والذي يقول إنها تقع في إحداثيات تقاطع 45 درجة و46 دقيقة إلى الشمال و18 درجة و52 دقيقة إلى الشرق.

وبعد فحص، اجراه موقع "المصري اليوم"، تبين ان هذه المنطقة تقع ضمن مدينة كرواتية تُسمي "امراء الكروم" في مقاطعة "أوسييك-برانيا" التابعة لحكومة دولة كراوتيا.

وحسب المعلومات المنشورة عن المدينة، على الموقع الرسمي لمقاطعة «أوسييك- برانيا» فإن السُلاف استقروا بها خلال القرنين السابع والثامن، ثم استولى عليها العثمانيون عام 1526 وطُردوا منها عام 1697 عندما خسروا معركتهم مع الجيش النمساوي، لتتحول بعد ذلك إلى إمارة صربية يسكنها خليط عرقي مُكون من الكروات والصرب، وبعد الحرب العاملية الثانية استقرت بها الأوضاع، وإثر تفكك الاتحاد السوفيتي، تم دمجها فى النظام السياسي والاقتصادي لكرواتيا.